Abu Dhabi based UEMedical Group adopts Okadoc solution for appointment booking and telemedicine across eight facilities

Abu Dhabi, UAE – November 23, 2020: United Eastern Medical Services (UEMedical), a leading healthcare group in the UAE, joins the growing list of healthcare providers who have adopted Okadoc’s white label booking and telemedicine solution. In an effort to digitize its healthcare services, UEMedical Group has successfully implemented the Okadoc solution for two of subsidiaries in UAE – HealthPlus Network of Specialty Centers and Danat Al Emarat Hospital and Clinics.

The Okadoc solutions enables patients to book and manage their in-person or video consultation appointments with doctors at HealthPlus Centers and Danat Al Emarat hospital and clinics easily through their respective websites. Patients can view availability of doctors in real time, both on the hospital or clinic’s website as well as through the Okadoc app. Even those with prior bookings via the call center can manage their appointments online.

Majd Abu Zant, Chief Operating Officer at UEMedical Group, UEMedical Group, said, “The COVID-19 pandemic has changed the world in many ways, of which digitization is at the forefront, especially in the delivery of healthcare. At UEMedical Group, we have always adopted the latest technologies to provide the highest standard of care to our patients. With Okadoc’s solution implemented across two of our healthcare subsidiaries, we seek to enhance the patient’s healthcare journey, making it seamless and effortless.”

On benefits of Okadoc’s white-labelled solution, Mr. Abu Zant added, “The platform is directly and fully integrated into our existing hospitals information system, ensuring that we deliver top patient care without interruption. It also helps us with reduced no-shows and optimized bookings, which positively impact our operational efficiencies.”

Healthcare providers can easily embed and deploy Okadoc’s white label booking and telemedicine solution into their websites and mobile applications within a matter of a few hours. It then allows patients to view doctors’ availability in real time, book, reschedule, and cancel an appointment with a practitioner at the hospital. Once patient bookings are made, an automatically generated confirmation and booking reminder is sent to the patients enabling them to connect online to access the information they need easily and effectively. 

“We are excited to be partnering with UEMedical Group, marking our first tie-up with Abu based healthcare providers. Okadoc was founded with the aim of providing convenient and hassle-free access to healthcare. Our white label solution is an important evolution of our solutions to help healthcare providers digitise and optimize their patient care process, especially during the current pandemic when patients are reluctant to visit hospitals”, said Fodhil Benturquia, Founder & CEO, Okadoc.

Okadoc has successfully implemented its white label solution across the UAE’s prominent healthcare groups including the Emirates Hospital Group (EHG) and Medcare hospitals and clinics.

Okadoc’s cloud-based platform connects the patients with their physicians via text or video calls at mutually convenient times. Either party can share or send documents pertinent to the consultation session and send and receive payments without any delay. The system ensures that all transactions, whether financial or informational, shared between the two remains confidential and secured.

Okadoc’s telemedicine platform is TRA (Telecommunications Regulatory Authority) approved, using end-to-end encryption with the cloud data hosted in the UAE, and compliant with UAE regulations.

NYU Abu Dhabi Signs a Memorandum of Understanding with United Eastern Medical Services

October 28, 2020, Abu Dhabi: NYU Abu Dhabi (NYUAD) signed a Memorandum of Understanding (MoU) with United Eastern Medical Services (UEMedical) in Abu Dhabi, the parent organization of Danat Al Emarat Hospital for Women & Children, HealthPlus Network of Specialty Centers, and Moorfields Eye Hospital Abu Dhabi. A major outcome of the MoU is establishing the HealthPlus Diabetes & Endocrinology Center in Abu Dhabi as one of the main clinic sites for the UAE Healthy Future Study (UAEHFS) set to accept participants from November 1, 2020.

The collaboration will also offer support on current and future research, education, innovations, and workshops in the field of health sciences. 

The MoU was signed by NYUAD Vice Chancellor Mariët Westermann and Chief Operating Officer at UEMedical Majd Abu Zant; in the presence of UEMedical’s Chief Medical Officer Dr. Sadoon Sami Sadoon; and Diabetes & Endocrinology Consultant and Director of Academic Affairs at HealthPlus Network of Specialty Centers Dr. Huda Ezzeddin Mustafa. Mandatory health and safety protocols including testing, face masks, and physical distancing were in place throughout the event.

The UAE Healthy Future Study is the first cohort study aimed at understanding the source and cause of the rising cases of obesity, diabetes, and heart disease among Emiratis. The study invites all UAE nationals, between the age of 18 and 40, to participate. Currently, the study clinics are located in Abu Dhabi Blood Bank, Cleveland Clinic Abu Dhabi, Healthpoint, UAE University, and Latifa Hospital- Dubai Blood Donation Center.

Westermann said, “Across the disciplines, NYU Abu Dhabi is investigating and investing solutions to some of the world’s most pressing challenges, including public health concerns such as obesity, diabetes, and heart disease. The UAE Healthy Future Study is mobilizing the scholarly and scientific capabilities of our university along with great local partners such as United Eastern Medical Services towards building a healthier UAE. We are excited at the possibilities afforded by this new partnership and how we might advance our local contributions towards the health sciences.”

Abu Zant stated, “We hope this MoU paves the way to a successful and collaborative partnership that will benefit our community. UEMedical delivers world-class medical services through its various Centers of Excellence, underpinned by a strong medical education and research framework. As accredited research centers by the Department of Health Abu Dhabi (DoH), Danat Al Emarat Hospital, HealthPlus and Moorfields Eye Hospital Abu Dhabi have taken part and have initiated multiple integrated clinical research projects and studies in the past 18 months, and we are truly excited to participate in the UAE Healthy Future Study. We are confident that HealthPlus Diabetes & Endocrinology Center will provide insightful data for the study. The MOU also opens the door for further collaboration with NYUAD in research, education and innovation particularly in the fields of woman and child health, fertility, eye diseases and genomics.”

NYUAD, in association with its Abu Dhabi partner, Tamkeen, is funding and leading the UAE Healthy Future Study in collaboration with the Department of Health – Abu Dhabi,  Dubai Health Authority alongside SEHA – The Abu Dhabi Health Services including Sheikh Khalifa Medical City, Al Ain Regional Blood Bank, Abu Dhabi Blood Bank, Zayed Military Hospital, UAE University, Zayed University, Khalifa University, EBTIC, Higher Colleges of Technology, Healthpoint, Cleveland Clinic Abu Dhabi, Oasis Hospital, Capital Health Screening Center, Daman, and NYU Langone School of Medicine

NYUAD Public Health Research Center Associate Director Abdishakur Abdulle stated, “Given the importance of the UAE Healthy Future Study for the nation, we have developed a partnership with various national institutions in both the public and private sectors. Today marks yet another great milestone which will enable us to work with a key partner in healthcare, namely UEMedical. In part, this collaboration will facilitate accessibility for even more public participation among the nationals of the UAE. We will continue our efforts to engage with the public and ensure that participation in the UAE Healthy Future Study is smooth and easily accessible. Results from this study will not only help improve the health of the community, but will also be in line with national objectives to build a world-class healthcare system through scientific research in understanding the causes and consequences of chronic diseases in the UAE. It is anticipated that results from this study will also help the development of better prevention and treatment strategies.”

In April 2020, UAEHFS shifted to online recruitment in response to the precautions set out by the UAE Government to protect public health and limit the spread of COVID-19. To register, study volunteers now have the opportunity to participate through an online-based platform instead of physically visiting clinics.

Dr. Huda Ezzeddin Mustafa said, “We believe that the partnership between NYUAD and UEMedical is fundamental to build strong bridges between public health and healthcare providers within a framework of academics and clinicians. The collaboration will no doubt nurture community-based medical research through our multispecialty medical services. We are truly proud to open our doors to the landmark UAE Healthy Future Study, and we trust that the UAE population have the vision and understanding of the importance of clinical research. We have learnt from the phenomenal participation of our population in COVID-19 trials that the Emirati community is capable of making informed decisions to participate, with much enthusiasm, in well-designed medical research for building a healthier future for the generations to come.”

About the UAE Healthy Future Study

The UAE Healthy Future Study is the first long-term study aimed at understanding and providing substantive evidence for environmental, lifestyle, and genetic determinants of common diseases in the UAE population, such as obesity, diabetes, and heart disease. All UAE Nationals between the ages of 18 and 40 are invited to volunteer by participating in a confidential health assessment and future follow up that will contribute to a healthier future in the UAE. www.UAEHealthyFuture.ae

معايير جديدة لأفضل الممارسات المتبعة في مجال الرعاية الصحية للعيون

مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يشرح المعايير المطبقة على المدى الطويل بهدف الحفاظ على سلامة المرضى وسير الأعمال

تعتبر مسألة اعتماد أفضل الممارسات أمرًا مقبولًا بشكل عام وتستند إلى الخبرات والنتائج المحققة، ولكن بسبب الظروف التي يشهدها العالم اليوم، فإن ما كان ينظر إليه باعتباره أفضل الممارسات والمعايير ضمن بيئة الرعاية الصحية قبل بضعة أشهر، أصبح يحتاج إلى إعادة تقييم وتعديل ضمن المشهد الحالي والمستقبلي في مجال الرعاية الصحية.

وعلى مدار الأشهر القليلة الماضية، قمنا في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون بتغيير الطريقة التي نقدم من خلالها الرعاية اللازمة لمرضى العيون، وذلك ضمن استراتيجية على المدى القصير والطويل على حد سواء، بهدف تقديم أفضل مساعدة للمرضى والمساهمة في الحفاظ على سير العمل في مؤسستنا.

قدمنا مبادرات عديدة مثل الاستشارات الافتراضية، وذلك ضمن الإجراءات قصيرة المدى لنتمكن من تقديم الرعاية اللازمة للمرضى دون الحاجة إلى حضورهم بشكل شخصي. تساعدنا هذه المبادرة الآن على الاستمرار في توفير إمكانية الحصول على استشارة طبيب زائر لا يزال غير قادر على السفر إلى الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال، كما أنها تساعد مرضانا في الخارج على التشاور مع أحد أطبائنا الدائمين.

ومن الناحية الإدارية، قادتنا التحديات والتغييرات التنظيمية إلى تقييم وقت رحلة المريض (الوقت الذي يقضيه المريض في المستشفى)، وتحسين ذلك دون أي انخفاض بجودة الرعاية الصحية التي نقدمها. وقد قام فريق طب عيون الأطفال على سبيل المثال بمراجعة الإجراءات الخاصة بحالات توسيع الخدمة، وتم وضع معايير جديدة، وتم بالتالي خفض العمر الذي يكون فيه التوسيع إلزاميًا وفقًا لظروف معينة.

ومن جانب آخر، كانت السيطرة على احتمال العدوى على رأس قائمة الأولويات ومن الإجراءات الأكثر صرامة في المستشفى، مع تغيير السياسات والأنظمة المتعلقة بغسل اليدين وتعقيم وتنظيف المعدات، بالإضافة إلى إعادة ترتيب جميع مناطق جلوس المرضى داخل المستشفى للحفاظ على التباعد الآمن بين جميع المناطق. وتم توزيع المواعيد لتجنب الازدحام، وفيما كان يتم الترحيب بعدة أفراد من العائلة لحضور المواعيد، فقد تم تخفيض العدد إلى وجود مرافق واحد فقط لضمان سلامة الموظفين والمرضى الآخرين في مناطق الانتظار، مع ارتداء الأقنعة الواقية كإجراء إلزامي على الجميع. وعند تسجيل الوصول، يتم استخدام الأقلام الآن مرة واحدة فقط، حتى يكتمل تطهير كل منها، إلى جانب أقل استخدام للورق.

وفي الوقت الذي أصبح العالم بمجمله يشهد تخفيضًا بالإستثمار فيما يمكن اعتباره “نفقات غير ضرورية”، فقد كان مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يسعى إلى تحقيق الفائدة على المدى الطويل وإلى التزامنا المستمر بسلامة المرضى والموظفين. ومن أجل زيادة تحسين مكافحة العدوى، نفذ مستشفى مورفيلدز دبي للعيون تدابير وقائية إضافية دائمة للمرضى والموظفين.

كما تم تركيب ماسحات حرارية للجسم عند المدخل الرئيسي للمستشفى، وتتم مراقبة درجات حرارة جميع المرضى والموظفين يوميًا، بالإضافة إلى استثمار وتركيب ألواح واقية جديدة في جميع المناطق الرئيسية التي تواجه المرضى مثل منطقة التسجيل والصراف والصيدلية وجميع مكاتب الأطباء، للحفاظ على مسافة آمنة بين الموظفين والمرضى. استثمر المستشفى أيضًا في إضافة الكاميرات التي تكمل الطريقة التقليدية لفحص عيون المريض، وتتيح رؤية مكبرة للعين بأمان من مسافة بعيدة.

وإضافة إلى ذلك، تعتبر أعمال التعقيم الأسبوعية بالتعاون مع طرف ثالث معتمد استثمارًا رئيسيًا يجب أخذه بالاعتبار. وتتولى الآن شركة معتمدة من بلدية دبي العمل على التعقيم الكامل للمستشفى من الأعلى إلى الأسفل، وقد تستغرق عملية التعقيم بأكملها ما يصل إلى ساعتين في كل مرة، ضمن جدول أسبوعي.

ويتطلب الوضع الطبيعي الجديد، وتبني أفضل الممارسات لمعظم الموظفين في المستشفى، ارتداء اللباس الطبي. ويتم التبديل بعد الوصول وقبل المغادرة من المستشفى لترسل بعد ذلك للتنظيف الاحترافي.

ويجب على المرضى الذين يحتاجون إلى تخدير عام أن يكملوا الآن اختبار الصحة في مستشفى خارجي قبل تأكيد أي إجراء، ويوصى بالتخدير الموضعي في بعض الحالات كحل بديل. ويتوجب على جميع الموظفين ارتداء معدات الحماية الشخصية الكاملة أثناء إجراءات التخدير العامة، ويتم القيام بالتنظيف العميق في منطقة العملية بعد كل حالة.

هل ستصبح المكاتب المفتوحة وغرف المؤتمرات الفخمة أمرًا من الماضي؟ أم ستتم العودة إليها ببطء ليعود استخدامها في المستقبل بشكل متكرر كما كان في السابق منذ وقت ليس ببعيد؟ هذه هي أنواع الأسئلة التي تتداولحا العديد من الصناعات مؤخرًا، ولسوء الحظ لا يمكنها الإجابة عنها حتى الآن. ومع ذلك، فإن ما نعرفه في قطاع الرعاية الصحية هو أننا مرنون وقادرون في التعلم والتكيف وإعادة فحص أفضل ممارساتنا وتطويرها على المدى الطويل. ومن خلال ذلك، يمكننا المساهمة في الحفاظ على سلامة الجميع قدر الإمكان والاستمرار في تحسين مساعينا لتوفير أفضل رعاية ممكنة لمرضانا.

الخبراء في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يحذرون أفراد المجتمع من مخاطر تطور حالة الساد

يوجه فريق خبراء طب العيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون تحذيرات لسكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حول عاملين رئيسيين يرتبطان بمخاطر الإصابة بالساد، وهما التقدم بالعمر ومرض السكري، وذلك تزامنًا مع شهر يونيو، الذي يعد شهر التوعية بالساد (المياه البيضاء).

يؤثر الساد، الذي يعد أحد  الأسباب الرئيسية للعمى في العالم، على حوالي 25٪ من سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويتسبب تقدم العمر المقترن بارتفاع معدل الإصابة بمرض السكري بين أفراد المجتمع بإثارة المخاوف ويؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بالساد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يعتبر الساد بشكل عام عملية بطيئة مرتبطة بالتقدم بالعمر، حيث تفقد العدسات الطبيعية الشفافة شفافيتها تدريجيًا، الأمر الذي يؤدي تاليًا إلى رؤية ضبابية أو باهتة. تأتي كلمة “الساد” باللغة الإنكليزية cataract من الكلمة اليونانية التي تعني “شلال”، ويعرف باللغة العربية باسم “المياه البيضاء” حيث تتحول العدسة مع تقدم الحالة إلى اللون الأبيض.

الأعراض

قد لا تظهر في البداية أعراض الإصابة بالساد، ولكن بمرور الوقت تنخفض جودة الرؤية. يفقد المريض حدة الرؤية، وقد تظهر الألوان باهتة وتفتقر إلى الوضوح. يعد الوهج، وقصر النظر، والتغيرات السريعة في النظارات الطبية المستخدمة من المؤشرات الرئيسية التي قد تدل على الإصابة بمرض الساد.

العلاج

يعد زرع عدسة داخل العين لعلاج الساد إجراءً فعالًا للغاية وبسيطًا في الوقت ذاته، وقد أصبح أحد أكثر الإجراءات شيوعًا ونجاحًا في جميع أنحاء العالم. تتسبب العملية بالحد الأدنى من الانزعاج وتستغرق حوالي 15-20 دقيقة ويمكن إجراؤها غالبًا تحت التخدير الموضعي. وأثناء العملية، تتم إزالة العدسة المعتمة، ويتم زرع عدسة اصطناعية.

وفيما يوفر الطب الحديث حلًا خاليًا من المتاعب لهذه الحالة، فإن ترك الساد دون علاج من ناحية أخرى يؤدي إلى ازدياد كثافته وتصبح الجراحة أكثر خطورة. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يكون هناك التهاب وارتفاع ضغط في العين، الأمر الذي قد يضر بالرؤية. لذلك، يُنصح المرضى الذين تزيد أعمارهم على 40 سنة بإجراء فحوصات منتظمة للساد حتى يكون بالإمكان علاج الحالة على الفور.

المخاطر (التقدم بالعمر والسكري)

التقدم بالعمر

يصبح معظم المرضى على دراية بالساد بعد عمر 60 سنة. ومع ذلك، يمكن أن يتطور الساد في مرحلة مبكرة من العمر، وهو يؤثر على الأشخاص في أي عمر، بما في ذلك الأطفال والشباب. ومع ذلك، قد لا تظهر الأعراض عند البالغين حتى سن الأربعين. الأسباب غير واضحة ولكن يمكن أن تشمل العوامل الوراثية والمرض وصدمة العين والتدخين.

وبوضع ذلك بالاعتبار، فلا يزال الساد يؤثر بشكل غير متناسب على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 سنة. ومع تقدم عمر أفراد المجتمع في المنطقة، سيؤدي ذلك إلى المزيد من المشاكل الصحية المرتبطة بالعمر، ومنها الساد. وعلى الرغم من عدم وجود طريقة لمنع الإصابة بالساد المرتبط بتقدم العمر، فإن نمط الحياة الصحي – بما في ذلك الأكل الصحي وعدم التدخين وارتداء النظارات الشمسية التي تتمتع بمرشحات مناسبة لحجب الأشعة فوق البنفسجية، من الممكن أن يبطئ تطور الحالة.

السكري

يعد خطر الإصابة بالساد أعلى بكثير بين الأشخاص الذين يعانون من السكري في دول مجلس التعاون الخليجي – حيث يواجه الأشخاص المصابون بالسكري من النوع 2 إحصائيًا خطرًا أكبر بنسبة 60٪ للإصابة بالساد، كما أظهرت الأبحاث أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 الذين يخفضون مستوى HbA1c بنسبة 1٪ فقط يمكن أن يقللوا خطر الإصابة بالساد بنسبة 19٪.

في دراسة أجريت عام 2018 ونشرت في مجلة Eye ، وجدت الأبحاث أن خطر الإصابة بالساد لدى مرضى السكري يبلغ الضعفين مقابل الأشخاص الذين لا يعانون من المرض. يتعلق ذلك بالعلاقة بين الجلوكوز غير المنضبط وتأثيره على الخصائص المغذية للخلط المائي (السائل المائي الموجود في الحجرتين الأمامية والخلفية للعين)، والذي يمكن أن يسبب ضبابية العدسة.

الخبر السار هو أنه يمكن علاج الساد بشكل فعال للغاية عن طريق الجراحة الحديثة لإزالة العدسات المعتمة وزرع عدسة عالية الجودة وبمجرد معالجتها، لا يعود الساد. في حين أن العديد من العوامل تساهم بالإصابة بالسد، فإن تقدم العمر ومرض السكري هما السببان الأبرز. وأفضل طريقة للوقاية من الإصابة بالساد تتمثل بمراقبة نسبة السكر في الدم وإجراء فحوصات منتظمة مع طبيب العيون.

تأثير التدخين على العين

لماذا يزداد انتشار أمراض العيون المرتبطة بالتدخين في دول مجلس التعاون الخليجي

بقلم الدكتور عمار صفر، المدير الطبي واستشاري طب العيون، أخصائي جراحة الشبكية والجسم الزجاجي في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون

تقدر منظمة الصحة العالمية أن استهلاك التبغ في إقليم شرق المتوسط يقارب 25٪، وذلك بالمقارنة مع معدل الانتشار العالمي الذي يبلغ 22.7٪. وهو رقم يرتفع إلى حدود أعلى عندما يتم احتساب منتجات التبغ غير السجائر مثل الشيشة والمدواخ. وباعتبار أن هذه الأدوات غير التقليدية الخاصة بالتبغ تشهد ارتفاعًا، كما هو الحال بالنسبة لانتشار التدخين في الإمارات العربية المتحدة، لذلك تحتل الدولة مركزًا متقدمًا بين الدول في المنطقة من حيث استخدام التبغ المبلغ عنه ذاتيًا.

يدرك معظم الناس تمامًا أن التدخين بجميع أشكاله يمكن أن يسبب أمراض السرطان والرئة والقلب، بالإضافة إلى العديد من الأمراض الصحية المزمنة الأخرى. ولكن هل تعلم أن التدخين من أكثر العادات ضررًا للعيون؟ وجدت دراسة أجرتها المجلة الطبية البريطانية أن المدخنين هم أكثر عرضة للإصابة بالعمى بنسبة أربع مرات مع تقدم السن. ومع ذلك، فإن العديد من المدخنين لا يدركون هذا الخطر. وسنناقش فيما يلي أربع حالات خطيرة متعلقة بأمراض العين يجب أن يعرفها المدخنون والذين يتعرضون بشكل متكرر لدخان التبغ.

متلازمة العين الجافة

متلازمة العين الجافة هي حالة شائعة، وخاصة في منطقة الخليج، حيث يمكن أن يؤدي المناخ الجاف إلى تفاقم حالة العين بشدة. تحدث متلازمة العين الجافة عندما لا تحتوي العينين على كمية كافية من الدموع أو على النوع الصحيح منها. من المعروف أن دخان السجائر يحتوي على أكثر من 7 آلاف مادة كيميائية، ويمكن للعديد منها أن تسبب التهيج والتلف أثناء حدوث متلازمة العين الجافة. تشمل أعراض متلازمة العين الجافة الإحساس بالحرقة، والحكة في العين، والاحمرار، والإحساس الرملي، والتهيج الشديد. ويوصي الخبراء الأشخاص المعرضين لجفاف العين بتجنب التدخين والتلامس مع الدخان معًا لأن المدخنين معرضون للإصابة بمتلازمة جفاف العين بنسبة تصل إلى الضعفين.

الساد (المياه البيضاء)

الساد هو حالة الإعتام التي تصيب عدسة العين الطبيعية. يسبب الساد رؤية ضبابية ويجعل الألوان تبدو باهتة أو متلاشية أو مصفرة. إن الساد هو السبب الرئيسي للعمى وضعف البصر المتوسط في جميع أنحاء العالم. لذلك، فإن منع الإصابة بالساد ينطوي على فوائد صحية كبيرة، ويزيل العبء المالي والسريري للمرض. وبالتالي، فإن تحديد عوامل الخطر لهذه الحالة مهم وقد يساعد على اتخاذ تدابير وقائية.

إذا كنت تدخن، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالساد (المياه البيضاء). يؤدي التدخين إلى تغيير خلايا عدسة العين من خلال الأكسدة ويساعد على تراكم المعادن الثقيلة في العدسة، الأمر الذي يؤدي بالتالي إلى تشكل الساد في العين وإعتامها.

التنكس البقعي المرتبط بالعمر

يحدث التنكس البقعي المرتبط بالعمر عندما يتلف جزء من الشبكية الذي يسمى اللطخة. يفقد المريض الرؤية المركزية ولا يستطيع رؤية التفاصيل الدقيقة، لكن الرؤية المحيطية (الجانبية) تبقى طبيعية. وفي بعض الحالات، يمكن أن تساعد بعض العلاجات الطبية في تقليل مضاعفات التنكس البقعي المرتبط بالعمر، ولكن لا يوجد علاج.

بالرغم من أن العمر هو عامل الخطر الأول للمرض، فإن التدخين يأتي في المرتبة الثانية. المدخنون هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة بنسبة تصل إلى أربعة أضعاف بالمقارنة مع غير المدخنين، والأشخاص الذين يعيشون مع المدخنين هم عرضة مرتين أكثر لتطور هذه الحالة أيضًا.

أدخلت التطورات الطبية الأخيرة علاجًا للحالات المتقدمة من مرض التنكس البقعي المرتبط بالعمر على شكل حقن في العين لاستعادة فقدان الرؤية. وقد أثبتت الأبحاث أن المدخنين أقل عرضة للاستجابة لهذه الحقن بالمقارنة مع غير المدخنين.

اعتلال الشبكية السكري

المدخنون المصابون بداء السكري معرضون أيضًا لخطر الإصابة باعتلال الشبكية السكري. واعتلال الشبكية السكري هو تعرض الأوعية الدموية في العين للتلف. يتسبب التدخين في تضيق الأوعية الدموية، الأمر الذي يؤدي إلى تقليل تدفق الدم إلى العينين. يمكن أن تؤدي الحالة إلى اعتلال الشبكية السكري، وهو مرض يتميز بأعراض مثل تشوش الرؤية أو تشوهها وربما قد يصاب الشخص بالعمى. يشمل العلاج تناول الأدوية أو الجراحة. بالإضافة إلى ذلك، فإن التدخين يرفع نسبة السكر في الدم ويمكن أن يجعل الجسم أكثر مقاومة للأنسولين، ما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. ويمكن أن يؤدي سكر الدم غير المنضبط إلى مضاعفات خطيرة من مرض السكري، ومنها اعتلال الشبكية السكري.

يعد التدخين عامل الخطر الوحيد الذي يمكن السيطرة عليه والذي يساهم في تطور العديد من الأمراض المرتبطة بالعين. عوامل الخطر المذكورة أعلاه ليست سوى عدد قليل من العديد من المخاطر التي يسببها التدخين. أنصح المرضى بالمشاركة في البرامج لدعمهم في رحلتهم للخروج من هذه العادة الضارة. يعد التخلص من التدخين في نمط حياتك أحد العادات الصحية العديدة المرتبطة بصحة العين المثالية. ولا يقتصر دور الإقلاع عن التدخين على التقليل من احتمالية إصابة المرضى بمشاكل في العين طوال حياتهم، ولكنه يساعد أيضًا في تحسين نمط حياتهم بشكل عام.

كل ما تحتاج لمعرفته حول اعتلال الشبكية السكري

بقلم الدكتورة لويزا إم. ساستري، الأخصائية في طب العيون وعلاج الشبكية في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون

يمكن للتقلبات المفاجئة في البصر والتي تشمل عدم وضوح الرؤية، والرؤية المزدوجة، وظهور العوائم في العين أن تمر دون ملاحظة، لأن الناس يتعرضون لأنماط حياة معقدة وغير متوقعة. ومع ذلك، يمكن أن تكون هذه الأعراض البسيطة علامة على مرض كامن أكثر خطورة. هذه الأعراض هي بعض المؤشرات الرئيسية لاعتلال الشبكية السكري، الذي يعد أحد الأسباب الرئيسية للعمى الذي يمكن الوقاية منه في العالم.

وكما يوحي الاسم، فإن اعتلال الشبكية السكري يرتبط ارتباطًا مباشرًا بمرض السكري، وهو حالة لعدم قدرة الجسم على إنتاج الأنسولين الكافي، وهو الهرمون الذي ينظم الجلوكوز، حيث يؤدي إلى عدم الاستقرار في مستويات الجلوكوز في الدم على المدى الطويل. ويمكن لمرض السكري أن يتطور في شكلين، النوع 1 وهو مرض خلقي منذ الولادة، والنوع 2 الأكثر شيوعًا ويرتبط بالسمنة ونقص النشاط البدني.

يعد مرض السكري من المشاكل الصحية العامة التي تحظى بأهمية بالغة على مستوى المنطقة في دول مجلس التعاون الخليجي، ومنها دول الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والبحرين والكويت التي تقع ضمن المراكز الـ 15 الأولى من حيث انتشار مرض السكري في جميع أنحاء العالم. وفي الواقع، ووفقًا لبيانات الاتحاد الدولي للسكري، فإن حوالي 32 بالمائة من السكان البالغين (الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و79 سنة) في الإمارات العربية المتحدة، قد يكون لديهم مرض السكري أو مقدمات السكري أو قد يصابون به خلال العقد القادم.

ومع تزايد هذه الأرقام ، يزداد قلق خبراء الصحة تدريجياً بشأن مستقبل الدولة. وتشير الدراسات إلى أن 50 بالمائة من مرضى السكري في الدولة لا يعرفون أنهم مصابون بالمرض، وأن 74 بالمائة من مرضى السكري في الإمارات العربية المتحدة قد لا يدركون أنهم مصابون باعتلال الشبكية السكري.

وبسبب التغيرات التي تتعرض لها الأوعية الدموية في شبكية العين، يبدأ اعتلال الشبكية السكري بسبب ضعف التحكم في الجلوكوز الذي يمكن أن يسبب تلفًا في الأعصاب والأوعية الدموية. وباعتبارها من أكثر الأعضاء المعقدة والتي تتضمن أوعية دموية في الجسم، فإن العين معرضة بشكل خاص للتلف الناجم عن مرض السكري. ويؤدي ضعف الأوعية الدموية في العين إلى نمو الأوعية الدموية الضعيفة الجديدة وتسرب السوائل إلى شبكية العين، الأمر الذي يؤدي تاليًا إلى تطور المرض. ولهذه الأسباب، يصاب جميع مرضى السكري من النوع 1 تقريبًا، وثلثي مرضى السكري من النوع 2 باعتلال الشبكية السكري خلال 20 سنة من التشخيص.

يمكن أن يكون اعتلال الشبكية السكري قابلاً للعكس فقط خلال المراحل الأولى من المرض إذا تمت السيطرة على مرض السكري بشكل جيد. أما في المراحل المتقدمة من المرض، فلا يمكن علاج اعتلال الشبكية السكري. لذلك، فإن الكشف والعلاج المبكرين يؤديان دورًا مهمًا في تطور المرض.

خيارات العلاج متوفرة، وأحيانًا يمكن لمجموعة من الإجراءات أن تساهم بإدارة آثار المرض وتخفيفها. وتشمل هذه الخيارات أدوية الحقن داخل العين (الأدوية المضادة لتشكل الأوعية الدموية الجديدة و/أو الستيرويدات)، والتخثر الضوئي (العلاج التقليدي بالليزر المحيطي)، وفي الحالات الأكثر تقدمًا، تكون الجراحة حتمية في حالة اعتلال الشبكية التكاثري أو النزف داخل العين.

تساهم الأدوية المضادة لتشكل الأوعية الدموية الجديدة في التقليل من تكون الأوعية الجديدة كما أنها تمنع التسريب من الأوعية الضعيفة، الأمر الذي يساعد على إبقاء اللطخة (مركز الشبكسة) جافة. تساعد الستيرويدات داخل الجسم على تقليل التورم في اللطخة. أما بالنسبة للتخثر الضوئي فيساهم في أكسجة الشبكية، ومن خلال ذلك، فإنه يقلل من تحفيز نمو الأوعية الجديدة في الشبكية والقزحية. وعندما لا تكون العلاجات المذكورة مسبقًا كافية، تساعد الجراحة على استعادة صحة العين. ومن خلال الجراحة، يزيل الطبيب الجراح النزيف والأنسجة الليفية التي تتكاثر بين الشبكية والجسم الزجاجي مسببة النزيف الزجاجي وانفصال الشبكية.

هناك مضاعفات بصرية رئيسية مرتبطة بوجود اعتلال الشبكية السكري. ومع ذلك، فمن الشائع أن يبدأ المرض بدون أعراض. ولا يمكن تشخيص اعتلال الشبكية السكري إلا عن طريق طبيب العيون وقيامه بفحص قاع العين. لذلك، فإن الفحص المنتظم أمر ضروري لدى مرضى السكري لأن الاكتشاف المبكر يؤدي بشكل عام إلى نتائج أفضل.

Moorfields Eye Hospital Dubai Introduces Virtual Consultations

In line with the recently announced, ‘Stay Home’ campaign by the UAE, Moorfields Eye Hospital Dubai (MEHD) has introduced the additional appointment option of virtual consultation appointments for both new and existing patients, to complement their current face to face appointment offering.

Launching on the 4th of April, Moorfields Eye Hospital Dubai’s world class team of ophthalmologists will be available to provide virtual consultations from 10 am to 10 pm, Saturday through Thursday, to consult with patients remotely for certain eye conditions. Face to face appointments will still be offered depending on the need of the patient.

While promoting the ‘Stay Home. Stay Safe’ campaign, Moorfields Eye Hospital Dubai is protecting the health of patient’s eyes from the convenience of their homes. The video consultation will be facilitated through a safe and secure video platform, approved by Dubai’s Telecommunications Regulatory Authority.

Video appointments will enable the team to engage promptly with patients and to ensure that they get the care they need in a timely manner. During the consultation, experts can assess and provide essential recommendations and follow up where necessary for patients.

For existing patients, the doctor will have access to their medical file and for new patients, the doctor will review the medical history with the patient as part of the virtual consultation process. After the consultation, a digital medical report will be provided to the patient as well as a prescription issued, if needed.

This service is to act as an extension of MEHD’s current service provision, to support and to keep people safe while still being able to protect the health of their eyes in a personalised manner, given the current global situation.

“Our patients’ health and safety are always a top priority for us. The use of telemedicine through the integration of video consultations makes it convenient for patients and doctors to remotely communicate with each other. With the introduction of such a solution, we will be able to help more patients while empowering our team to adapt and adjust to the UAE’s current precautionary measures,” said Dr. Ammar Safar, Medical Director, Moorfields Eye Hospitals UAE.

Whilst reducing face-to-face contact and tackling the challenges at hand, this program also enables the hospital to continue delivering high-quality care to the people who need it most. With this in mind, certain eye conditions and needs may still be done in-person, depending on the urgency of the condition or need. Patients experiencing ocular emergencies such as sudden vision loss of any kind are still recommended to seek in-person emergency care.

Online consultations are covered by select insurance providers. However, patients who are not covered have the option to self-pay for the service, which will be processed through a secure channel directly with the hospital. To book your remote virtual appointment with one of MEHD expert ophthalmologists from the comfort of your home, call +9714 429 7888

طبيب استشاري عيون من دبي يجري العمليات الجراحية للمرضى المحتاجين في بنما

الدكتور ميغيل مورسيلو، استشاري طب وجراحة العيون، اختصاصي في القرنية وجراحة الانكسار، في مستشفى مورفيلدز دبي يساهم في استعادة البصر لدى 60 مريضًا خلال حملة طبية في بنما
توجه الدكتور ميغيل مورسيلو، استشاري طب وجراحة العيون، اختصاصي في القرنية وجراحة الانكسار، من مستشفى مورفيلدز دبي للعيون في رحلة علاج خيرية إلى بنما في مستهل شهر فبراير 2020، وذلك لتوفير الرعاية الطبية اللازمة للمرضى الذين يعانون من حالات المياه البيضاء (الساد)، والتي تعد حالة مرضية شائعة تجعل الرؤية ضبابية ومعتمة في العين الطبيعية، ما يؤدي إلى انخفاض الرؤية والعمى.
انطلقت هذه الرحلة بدعم من “Panama Mission” والمنظمة الدولية لحملات جراحة العيون، المنظمة الإنسانية الأمريكية غير الربحية التي تستضيف مراكز وعيادات طبية في جميع أنحاء العالم. وقد حظيت العيادة الطبية بدعم من الجهات الحكومية في بنما ودائرة الحدود الدولية “SENAFRONT”. ويعد الدكتور ميغيل عضوًا في المنظمة الدولية لحملات جراحة العيون منذ عام 1999، ومنذ ذلك الوقت، عالج المرضى في كينيا وزيمبابوي وبيرو وبنما والهند. وفي آخر رحلة قام بها إلى ميتيتي بمقاطعة دارين في بنما، عالج الدكتور ميغيل 60 مريضًا من حالات المياه البيضاء (الساد)، وأدت جهوده إلى استعادة جميع المرضى لبصرهم. وكان الدكتور ميغيل برفقة اثنين من الجراحين الأمريكيين، حيث نفذوا معًا 210 عملية جراحية، كان معظمها لحالات المياه البيضاء (الساد).
وتعد حالة المياه البيضاء (الساد) من الأسباب الرئيسية للإصابة بالعمى وضعف البصر في بنما، وخاصة في المناطق الريفية حيث يعد توفير الرعاية الطبية محدودة ومكلفة بالنسبة للمقيمين في المنطقة. ورغم ذلك فإن علاج هذه الحالة المرضية ممكن من خلال إجراء عملية جراحية بسيطة يمكن القيام بها في ظروف مناسبة حتى في المناطق النائية. وتماشيًا مع “رؤية 2020- الحق في الإبصار”، المبادرة التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية للوقاية من العمى (IAPB) في عام 1999 للقضاء على الإصابة بالعمى في الحالات التي يمكن تجنبها، فقد قامت المنظمة الدولية لحملات جراحة العيون، وبدعم من أكثر من 600 شخص من العاملين في المجال الإنساني الطبي، بإجراء العمليات الجراحية اللازمة لعلاج العيون لدى أكثر من نصف مليون مريض على مدار أربعين سنة ماضية.
وباعتباره من الأعضاء القدامى في المنظمة الدولية لحملات جراحة العيون، فقد سبق للدكتور ميغيل أن شارك في 15 رحلة طبية وأجرى العمليات الجراحية اللازمة لأكثر من 750 مريضًا في المجتمعات الفقيرة. كما تمكن الدكتور ميغيل من خلال عمله، من مساعدة الأفراد في هذه المجتمعات على اجتياز الظروف الصعبة التي كان يسببها العمى وضعف البصر، وهذا ما جعل المرضى والأسر والمجتمعات أكثر صحة وقوة.
وعند سؤاله عن تجربته في الحملة، قال الدكتور ميغيل: “لقد كان التطوع مع المنظمة الدولية لحملات جراحة العيون خلال العقدين الأخيرين جزءًا فريدًا من مسيرتي الشخصية والمهنية. وعندما قررت أن أصبح اختصاصيًا في مجال العيون، كان هدفي هو العطاء ورد الجميل للمجتمع، وبصفتي عضوًا في المنظمة الدولية لحملات جراحة العيون، فقد تشرفت بممارسة المهنة خارج حدود بلدي ومشاركة شغفي مع الأشخاص المحتاجين للمساعدة حول العالم. إن هذا العمل يمنحني السعادة وخاصة حين أعرف أنني تمكنت من إحداث التغيير في حياة الآخرين عن طريق إجراء العمليات الجراحية التصحيحية”.

كل ما تريد معرفته عن الضمور البقعي

Vision is often considered to be the most valuable of the senses. The eyes perform the vital function of sight by a complicated physical and chemical process which is prone to disease especially with advancing age.  .

Due to modern medicine and advances in lifestyle, we are all living longer and age is a key factor in decreased eye function.

Age-Related Macular Degeneration (AMD) is one of the most common causes of vision loss in people aged 60 and older. AMD affects the macula, a small, yet extremely important area in the retina responsible for seeing fine details clearly. When the macula is damaged, the centre of our field of vision may appear blurred, distorted, or dark which may interfere with everyday tasks such as reading, writing, driving or recognising faces.

AMD is classified as dry AMD or wet AMD. In dry AMD, due to wear and tear, there is slow damage to the normal tissue constituting the macula which then slowly wears out leaving a area of loss of visual function. All patients start out with dry AMD and 10% will progress to have wet AMD.In wet AMD, networks of weak new vessels grow under the retina, with a high risk of rupture or leak of blood into the retina at any time, leading to sudden vision loss. Both conditions can be sight threatening in the late stages.

“Age-Related Macular Degeneration progression can vary. However when it is in the initial stages, vision-related symptoms may develop slowly. However, there are instances in which the progression of the disease is rapid, and loss of vision may be sudden. A good varied diet with lots of coloured vegetables and fruit as well as oily fish may slow down the progress of this disease. Smoking, including shisha has a very large impact in making the disease progress quicker.

AMD examinations always include measurement of visual acuity, visualization of the retina with a slit lamp and an OCT scan. Other investigations are sometimes required. Wet AMD is treated with intravitreal injections of anti-VEGF drugs. When anti-VEGF  drugs are injected into the eye on a regular basis, they can stop the abnormal blood vessels growing, leaking and bleeding under the retina. These injections have proven to be essential in stabilizing and even improving signt in patients with wet AMD and everyday thousands of these injections are safely admistered all over the world. In certain cases of wet AMD, a laser procedure called photodynamic therapy, can also be helpful.

There is currently no cure for dry AMD, but dietery and lifestyle changes can slow down the disease progression.  In those patients who do unfortunately experience vision loss   low vision aids can improve the central vision .

مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يربط ما بين الإجهاد وضعف الرؤية

الاختصاصيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يحذرون من تأثير التعرض المستمر للإجهاد وتأثيره على الرؤية والذي غالبًا منا يتجاهله الأطباء
الإمارات العربية المتحدة، دبي، 20 ديسمبر، 2019: طالب الاختصاصيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون بزيادة الوعي بالنسبة للعلاقة بين مستويات التوتر النفسي ومشاكل الرؤية المستمرة.
فعندما يشعر الأفراد بالقلق أو الخوف، يطلق الجسم هرمونات إجهاد معينة يمكن أن تؤثر على الدماغ والعينين. ورغم أن العديد من الأعراض ذات تأثير خفيف على الرؤية، ومن ضمنها عدم وضوح الرؤية، وجفاف العين، والإحساس برفة العين، فإن خبراء مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يحذرون من عواقب أكثر خطورة في حال استمرار حالة الإجهاد، حيث يمكن أن يسبب اعتلال الشبكية المصلي المركزي والغمش الهستيري، وهو متلازمة يمكن أن تؤدي إلى فقدان الرؤية.
ووفقًا لمستشفى مورفيلدز دبي للعيون، فغالبًا ما يساء فهم العلاقة بين التوتر وضعف البصر، وهذا بدوره قد يزيد من احتمال حدوث حالات خطيرة يمكن علاجها في مرحلة مبكرة.
وفي تعليق له يقول الدكتور ميغيل مورسيلو، استشاري طب وجراحة العيون، اختصاصي في القرنية وجراحة الانكسار، في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون: “يتعرض الكثير منا للتوتر في الحياة اليومية إلى أن نصل إلى الحد الذي يُعتبر فيه الإحساس بالتوتر من الأمور الطبيعية بالنسبة لنا. ولكن الآثار المترتبة على الرؤية يمكن أن تكون خطيرة وغالباً ما يتجاهلها الأطباء. ورغم أن أعراض الإجهاد خفيفة في الغالب، فمن الممكن أن تؤدي إلى مشاكل كبيرة في حال سمح لها بالاستمرار”.
وأضاف: “يتحتم على أطباء العيون في مستشفى مورفيلدز توفير العلاج لأي مشكلة حقيقية في العين، بغض النظر عن نوع الاختبار المطلوب. ولكن أحيانًا يكون الإجهاد المزمن والمستمر هو السبب. وفي بعض الحالات، يجب إحالة المريض إلى طبيب نفساني لبحث الصحة الذهنية لدى المريض. نحن ندعو إلى زيادة الوعي بهذه المسألة بين أفراد المجتمع بشكل عام والأطباء”.
عندما يكون الشخص تحت الضغط، فإن الاستجابة الطبيعية للجسم تتمثل بإنتاج الكورتيزول، والذي بدوره يؤثر على الجهاز العصبي الودي، وهذا ما يتسبب بفقدان وظيفة الأوعية الدموية، أو حدوث التشنج الوعائي، أو مشاكل بعمل الدماغ، أو الالتهاب. وباعتبار أن العين والدماغ يتمتعان بحساسية عالية تجاه التغيرات الوعائية، فإن أي خلل يمكن أن يؤثر على وظيفتهما الطبيعية. كما يزداد الأدرينالين أيضًا عند التعرض للإجهاد، وهذا ما قد يؤدي إلى زيادة ضغط العين وعدم وضوح الرؤية.
ووفقًا للاختصاصيين في طب العيون، فإن رفة العين (التي تعرف باسم myokymia) تعد من الأمور الشائعة لدى مرضى الإجهاد. هذه الانقباضات الغير إرادية  للألياف العضلية حول العين تكون متقطعة خلال اليوم وعادة ما تختفي بعد أيام قليلة.
قد يسبب الإجهاد المزمن أيضًا جفاف العين. وتتسبب هرمونات الإجهاد بزيادة تدفق الدم في مناطق الجسم مثل العضلات والقلب. ونتيجة لذلك، يكون إنتاج الدموع محدودًا وقد تظهر أعراض جفاف العين، خاصة إذا بقي المريض أمام الشاشات لفترة طويلة من الزمن.
بدوره قال الدكتور عمار صفر، استشاري طب العيون وجراحة الشبكية والمدير الطبي لمستشفيات مورفيلدز للعيون في الإمارات العربية المتحدة: “يعد اعتلال الشبكية المصلي المركزي حالة تؤثر على الأفراد الأصغر سناً من الذين يعانون من مستويات عالية من التوتر، وتتسبب هذه الحالة بحدوث عدم وضوح وتشوه الرؤية المركزية بسبب تراكم السوائل تحت الشبكية المركزية. هذا أمر شائع بالنسبة للمحترفين الشباب الذين يتعرضون لفترات مرهقة للغاية. ولحسن الحظ فإن هذه المشكلة تُحل من تلقاء نفسها لدى معظم الناس”.
في الحالات القصوى، قد تحدث حالة العمش الهستيري، والتي قد تؤدي إلى فقدان شديد للرؤية، ولا سيما انخفاض الرؤية القريبة والبعيدة، وانخفاض الرؤية الثنائية بالعينين، واللابؤرية المدية. وفي هذه الحالات، لا يتم تحسين الرؤية باستخدام العدسات التصحيحية.
عندما يؤدي الإجهاد المزمن إلى تعارض نفسي، تظهر الأعراض الجسدية بشكل شائع، ومن ضمنها ضعف البصر أو المجال البصري المقيد في إحدى العينين أو كلاهما. وينصح مستشفى مورفيلدز دبي للعيون هؤلاء الأشخاص بإجراء كشف بصري كامل، يتضمن اختبارات مختلفة لاستبعاد الحالات البدنية، بالإضافة إلى الحصول على العلاج النفسي.

الأطباء في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يكشفون عن إصابات العين الأكثر شيوعًا

يبين الأطباء والاختصاصيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون عن أكثر الإصابات الشائعة وكيفية تجنبها
الإمارات العربية المتحدة، دبي، 29 أكتوبر، 2019: كشف الأطباء والاختصاصيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون عن بعض الإصابات الأكثر شيوعًا في جميع أنحاء الإمارات.
ويأتي نخزة العينين في رأس قائمة الإصابات الأكثر شيوعًا التي تتعرض لها العينين باعتبار أنها تحدث عن غير قصد. وتقول الدكتورة لويزا إم. ساستري، الأخصائية في طب العيون وعلاج الشبكية في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون: ” يعد نكز العين، وخاصة القرنية، سببًا شائعًا لإصابة العين، كما أن ذلك يتسبب بألم بالغ. يمكن أن تحدث هذه الإصابة في أي وقت وفي أي مكان دون قصد. وعادةً ما تحدث الإصابة عند حك العين، أو عند حمل طفل صغير، أو التلاعب بالعدسات اللاصقة، أو القيام بحركات سريعة بالقرب من العين. ويتم إعطاء المريض الذي يعاني من ألم شديد قطرات تخدير للعين في المستشفى وهذا يساعد على تخفيف الألم “.
كما تتواجد الرياضات التي يوجد فيها احتكاك بدني في رأس القائمة أيضًا، وتضم القائمة فنون القتال وألعاب الكرات مثل التنس البيسبول وكرة القدم والريشة الطائرة التي تعد أكثر الرياضات شيوعًا للتسبب بإصابة العين. أما ألعاب الأطفال الشائعة التي يمكن أن تسبب إصابات في العين فهي المفرقعات وبنادق الخرز.
تشمل الأسباب الشائعة الأخرى أيضًا تطبيق المكياج ومواد التجميل، واستخدام السوائل التي تحتوي على مكونات مسببة للتآكل أو مواد كيميائية، وحوادث المرور.
وتوضح الدكتورة لويزا أن هناك عددًا من الطرق التي يمكن للأشخاص من خلالها تجنب إصابات العين، حيث تقول: “يجب الانتباه عند حمل الأطفال الصغار، والتأكد دائمًا من وجود مسافة بين اليدين والعينين لأن حركات اليد يمكن أن تكون مفاجئة ولا يمكن التنبؤ بها”.
وتضيف: “ارتداء النظارات الواقية عند ممارسة ألعاب الكرة وأغطية الرأس الواقية عند المشاركة في ألعاب الفنون القتالية يمكن أن يساعد أيضًا في تقليل فرص التعرض للإصابة في العين”.
وتنصح الدكتورة لويزا أيضًا بعدم تطبيق مواد التجميل في المركبات المتحركة، وتقول: “من المستحسن عند وضع مواد التجميل، تجنب القيام بذلك أثناء التواجد في سيارة أو في أي مركبة متحركة لأن بعض أنواع مواد التجميل مثل المسكرة يحتاج إلى استخدام فرشاة صلبة، التي يمكن أن تلحق الضرر بالعينين في حال نكزها بشدة”.
وتشدد الدكتورة لويزا أيضًا على أهمية التعامل بحرص مع السوائل التي تحتوي على مواد كيمياوية، باعتبار أن “قطرة صغيرة يمكن أن تؤذي العين”.
وفي حالة حدوث إصابة في العين، فمن المهم زيارة اختصاصي في طب العيون في أقرب وقت ممكن حتى يتمكن من إجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة ما إذا كان هناك أي ضرر ناتج عن الحادثة.
وفي حال ملامسة أي سائل كيماوي للعين، فمن الضروري للغاية أن يتم غسلها على الفور بالماء. وإذا تضخمت العين وتغير لونها إلى الأحمر، فإن فريق مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يوصي بالتوجه لزيارة طبيب اختصاصي على وجه السرعة.
ويوفر المستشفى للمرضى التشخيصات والعلاجات ذات المستوى العالمي والتي تشمل مجموعة متكاملة من العلاجات الجراحية وغير الجراحية للعيون لدى البالغين والأطفال على حد سواء، والتي تتنوع ما بين الفحوصات الأساسية وفحوصات صحة العين، وجراحة الشبكية، وجراحة الليزر، والساد (المياه البيضاء)، وزراعة القرنية، وعلاج اعتلال الشبكية السكري، وجراحة تصحيح الحول، وجراحة رأب العين، واستشارات ومشاورات أمراض العين الوراثية، وعلاج أورام العين، وذلك عن طريق الاستشاريين الدائمين والزائرين في المستشفى.

الاختصاصيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يؤكدون أن ضعف البصر أو انعدام الرؤية لا يعني التخلي عن الاستقلالية والحياة النشطة

مع حلول اليوم العالمي للإبصار (10 أكتوبر) يوضح الخبراء في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون دور الرعاية والدعم والعلاج في مساعدة المكفوفين وضعاف البصر حتى يتمتعوا بحياة مستقلة ومليئة بالنشاط
9 أكتوبر 2019، دبي: يهدف الأطباء والاختصاصيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون إلى نشر رسالة بالغة الأهمية في المجتمع الإماراتي مع اقتراب حلول اليوم العالمي للإبصار الذي يصادف يوم 10 أكتوبر.
ويؤكد الأطباء في المستشفى على أنه يمكن للأشخاص المكفوفين أو ضعاف البصر أن يعيشوا حياة متكاملة وحافلة بالنشاط وأن يحظوا إضافة إلى ذلك بالاستقلالية إلى أبعد الحدود في حال تمكنوا من الحصول على ما يلزمهم من علاج ورعاية ودعم.
وتقول الدكتورة لويزا ساستري، أخصائية طب العيون وعلاج الشبكية: “لقد انتهت تلك الأيام التي كان يتوجب فيها على الأفراد الذين يعانون من ضعف البصر أو انعدام الرؤية أن يبقوا في المنازل للحصول على الرعاية فيها بالاعتماد على الآخرين”.
وأضافت: “بغض النظر عن حالة ضعف الرؤية ومدى تفاقمها، فهناك بالتأكيد حل متاح سواء كان ذلك على هيئة تطبيق ضمن الهاتف الذكي أو بالحصول على المساعدة الأساسية مثل التدريب على لغة برايل. كما يوجد أيضًا العديد من الأجهزة البصرية وغير البصرية والتي يمكن توفيرها لمساعدة الأشخاص في حياتهم اليومية”.
“يمكن لأي مريض أن يعيش حياة مستقلة بسهولة في حال خضع لعملية فحص وتقييم شاملة، وتمكن من استخدام الأجهزة المناسبة، أو أنه حظي بالتدريب والدعم اللازمين”.
وتؤكد الدكتورة لويزا ساستري، أخصائية فحص عيون معتمدة من الهيئة العامة للطيران المدني، أن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة قد أطلقت التقنيات الذكية التي تقدم المساعدة اللازمة للمكفوفين وضعاف البصر عند تجولهم في دبي باستخدام وسائل النقل العام: “تساعد هذه التقنية أصحاب الهمم لتحويل المعلومات المكتوبة إلى معلومات صوتية، ومنها الجداول الزمنية وإشارات التنبيه الصوتية والتنبيهات الإرشادية إلى بوابات المترو والدرج والسلالم المتحركة وبوابات المحطات”.
وأضافت: “تتوافق هذه التقنية مع علامات التتبع على الأرض، والتي تحدد منطقة المشي لمستخدمي عصا المساعدة. ويمكن القيام بالكثير بالاعتماد على البرامج والتطبيقات الخاصة، مثل عصي المشي مع خاصية تعقب GPS، واستخدام خاصية تحويل الصوت إلى نص في الهواتف الذكية، وممرات المشي المخصصة للأشخاص ذوي الإعاقات البصرية في مراكز التسوق والحدائق والشواطئ والطرق”.
ويقدم فريق الاختصاصيين من أطباء العيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون العلاج اللازم للمرضى الذين يعانون من ضعف في الرؤية أو فقدان البصر. ورغم أنها قد تكون تجربة صعبة إلى أبعد الحدود بالنسبة للمريض، فإن مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يقدم مجموعة واسعة من خدمات الرعاية والدعم التي تتوفر في المستشفى.
ويشمل ذلك كل وسائل وخيارات الدعم المتاحة بدءًا من التدريب الأساسي على استخدام لغة برايل، التي تعد شكلًا من أشكال اللغة التي تعتمد على الأنماط والنقاط النافرة التي يمكن الإحساس بها بأطراف الأصابع، وانتهاءً بالقيام بإعادة التأهيل الشاملة عند الحاجة.
وقالت الدكتورة لويزا: “تعد الاستفادة من خدمات الدعم التي تشمل أمورًا مختلفة مثل لغة برايل ضرورية، لأنها تمكن المرضى من استخدام جهاز الكمبيوتر أو الهاتف بمجرد ضبط لوحة المفاتيح لتتعرف على لغة برايل. وهناك مساعٍ أيضًا لاستخدام لغة برايل في ملصقات الأدوية في الإمارات العربية المتحدة، الأمر الذي سيكون له فائدة كبيرة.
“يقدم الخبراء في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون للمرضى المكفوفين وضعاف البصر التدريب اللازم. ويمكن لذلك أن يكون مفيدًا للغاية من أجل مساعدة المرضى على التغلب على المشاكل التي تواجههم في حياتهم اليومية، وخاصةً مع الأشياء التي تعتبر أمرًا مفروغًا منه مثل ارتداء الملابس، ووضع المكياج، والطهي، والتحكم بالإضاءة والتوهج في التلفزيون والمعدات الإلكترونية وغير ذلك”.
وأضافت أن مستشفى مورفيلدز دبي للعيون تفخر بتقديم مجموعة من الخدمات للمرضى في المستشفى ، وذلك بعد قيام فريق الأطباء بتقييم حالتهم تقييمًا شاملًا: “عمليات التقييم لا تتوقف في المستشفى. ويتطلب الأمر فريقًا من الاختصاصيين وأصحاب الخبرات لتقديم خدمات مميزة للمرضى من أجل مساعدتهم على التعامل مع الظروف التي قد تكون صعبة للغاية في حياتهم”.
“يضم فريق خبراء في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون أخصائي في مجال ضعف البصر، حيث يمكنه تحديد الأسباب وما هي مشاكل الرؤية لدى المريض وأفضل مسار للعلاج.
وتقول الدكتورة لويزا: “إن الخطوة التالية لأولئك المرضى الذين يعانون من تدهور الرؤية هي التوجه إلى اختصاصي العلاج الوظيفي أو معلم متخصص بإعادة التأهيل”.
وأضافت: “يمكن أن يضم الفريق أيضًا اختصاصيًا اجتماعيًا ومستشارًا ومتخصصًا في التقنيات المساعدة. وستساعد الجهود المشتركة بين أعضاء هذا الفريق في ضمان أن لا يشكل فقدان البصر أو فقدان جودة البصر، عائقًا بالنسبة للمريض من التمتع بحياة حافلة بالنشاط وأنه مع خلال الاعتماد على بعض الإجراءات والخطوات المتخذة، يمكن للمرضى التمتع بحياة بناءة ومستقلة في منازلهم ومع عائلاتهم”.
ويوفر المستشفى للمرضى التشخيصات والعلاجات ذات المستوى العالمي والتي تشمل مجموعة متكاملة من العلاجات الجراحية وغير الجراحية للعيون لدى البالغين والأطفال على حد سواء، والتي تتنوع ما بين الفحوصات الأساسية وفحوصات صحة العين، وجراحة الشبكية، وجراحة الليزر، والساد (المياه البيضاء)، وزراعة القرنية، وعلاج اعتلال الشبكية السكري، وجراحة تصحيح الحول، وجراحة رأب العين، واستشارات ومشاورات أمراض العين الوراثية، وعلاج أورام العين، وذلك عن طريق الاستشاريين الدائمين والزائرين في المستشفى.