هل يمكن شفاء اللابؤريّة؟

الرئيسية / مدونة/ هل يمكن شفاء اللابؤريّة؟

مدونة هذا الأسبوع حول ‘هل يمكن شفاءاللابؤريّة؟’ من د. أسامة الجليدي، استشاري طب وجراحة العيون، أخصائي جراحة إعتام عدسة العين والقرنية وتصحيح البصر.

ما هي اللابؤريّة؟

اللابؤريّة هي نوع شائع من أسواء الانكسار. ولكنها لا تُعتبر مرضاً بالعين؛ حيث تكون القرنية غير منتظمة الاستدارة أو كرويّة، “ويُصبح شكل العين ككرة القدم الأميركية (الركبي)، عوضاً عن شكلها البيضويّ دائرياً ككرة القدم “.
وبسبب اللابؤريّة، لا تستطيع العين تركيز الضوء بالتساوي على الشبكيّة، مما يؤدي إلى عدم وضوح الصورة التي تتشكل في الجزء الخلفي من العين.

ما هي أسباب اللابؤريّة؟

لم يُعرف السبب الأساسي لها بعد، ولكن يلعب العامل الوراثي دوراً مُحتملاً في ذلك. وفي بعض الأحيان، يمكن أن تتشكّل اللابؤريّة بعد إصابة العين أو بعد الجراحة أو بسبب مرضٍ في العين. ولا تنتج اللابؤريّة عن القراءة في ظروف الإضاءة السيئة أو استخدام جهاز الكمبيوتر أو مشاهدة الكثير من برامج التلفاز.
يمكن أن تصيب اللابؤريّة كلاً من الأطفال والبالغين، وترتبط في العادة بحسر أو بمدّ البصر، ولكنها لا تتقدّم في العادة مع الزمن. وإذا تقدّمت الإصابة باللابؤريّة مع الزمن، فمن المهم للغاية رؤية أخصائيّ في القرنية، وذلك لإجراء فحص القرنية لاستبعاد القرنية الأضعف (القرنية المخروطيّة)، وذلك لأنه مرض تقدميّ وهناك علاج لإيقافه وإنقاذ القدرة على الرؤية، وخاصة إذا تم اكتشافه في وقت مبكر.
ما هي أعراض اللابؤريّة؟
يشكي المرضى الذين يعانون من اللابؤريّة من رؤية غير واضحة أو مشوّهة، وخاصة أثناء القيادة الليلية، كما قد يشكون من الصداع المتكرر، أو تعب وإجهاد العين، أو الحول.

كيف يتم تشخيص اللابؤريّة؟

عادة ما تُشخّص اللابؤريّة أثناء الفحص الخاص لتحديد النظارات الطبية الملائمة. تُعتبر معظم حالات اللابؤريّة منتظمة، ولكن بعضها غير منتظم، حيث قد تسببها الأمراض التي تصيب القرنية، مثل القرنية المخروطية أو الندبات على القرنية. وعندها يجب فحص العين وفحص القرنية لاستبعاد المرض الذي سبب اللابؤريّة.

هل يمكن أن تكونَ مصاباً بالبؤريّة دون أن تعلم ذلك؟

من الممكن أن يكون لديك لابؤريّة خفيفة بدون أن تعلم ذلك. وينطبق هذا بشكل خاص على الأطفال الذين لا يدركون أن رؤيتهم غير طبيعية. كما قد يكون عند بعض البالغين أيضاً لابؤريّة خفيفة دون أي أعراض. ويعاني العديد من الناس الذين يرتدون نظارات لحسر أو مد البصر من لابؤريّة خفيفة بدون أن يكونوا على علم بذلك.

العلاج: كيف يتم تصحيح اللابؤريّة؟

يمكن تصحيح اللابؤريّة من خلال النظارات أو العدسات اللاصقة أو الجراحة.
حيث توجد طرق متعددة لتصحيح اللابؤريّة:

  • تُعدّ النظارات أبسط الطرق وأكثرها أمانًا لتصحيح اللابؤريّة.
  • العدسات اللاصقة؛ حيث تحتاج إلى نوع خاص من العدسات اللاصقة الليّنة “توريك”، أو إلى العدسات اللاصقة الصلبة.
  • وتهدف جراحة الانكسار إلى تصحيح اللابؤريّة بالإضافة إلى تصحيح حسر أو مد البصر، وذلك بشكل دائم. وتوجد أنواع مختلفة من جراحات العين الانكسارية لعلاج اللابؤريّة باستخدام:
    • الفيمتو ليزك لتغيير شكل القرنية بشكل دائم.
    • زرع عدسة توريك داخل العين، ونستخدم هذه الوسيلة في الحالات الشديدة التي لا نستطيع علاجها بالليزر، أو في الحالات التي يمتلك فيها المريض قرنية ضعيفة مثل القرنية المخروطية.

يمكن أيضًا تصحيح اللابؤريّة أثناء جراحة الساد عبر زرع عدسات توريك داخل العين، بحيث لا يحتاج المريض إلى ارتداء النظارات بعد العملية.
كما توجد علاجات مختلفة للابؤريّة الناجمة عن أمراض القرنية، وذلك حسب المرض ودرجة اللابؤريّة. وتتضمن إحدى خيارات العلاج إجراء شقوق جراحية في القرنية (يتم شقّها باستخدام ليزر الفيمتو ثانية عوضاً من الشفرة المُستعملة قديماً)، أو تشذيب سطح القرنية غير المنتظم والندبة على القرنية باستخدام ليزر إكسيمر، أو زرع حلقات معينة داخل القرنية، أو عن طريق استبدال القرنية المُصابة بطُعم قرنية جديدة.