Moorfields Eye Hospital London and Moorfields Eye Hospital Dubai join forces for a professional medical symposium on children’s eye conditions

الرئيسية / Press Releases/ Moorfields Eye Hospital London and Moorfields Eye Hospital Dubai join forces for a professional medical symposium on children’s eye conditions

17 مايو 2015 (دبي، الإمارات العربية المتحدة): يتعاون كبار خبراء طب العيون من مستشفى مورفيلدز لندن للعيون ومستشفى مورفيلدز دبي للعيون لإقامة ندوة حول طب العيون للأطفال، تغطي معظم المشاكل الخطيرة التي تتعرض لها عيون الاطفال وتستهدف العاملين في قطاع الرعاية الصحية بالشرق الأوسط. تقام الندوة في فندق شانغريلا دبي يوم الثلاثاء 19 مايو، وسيمنح المشاركون فيها شهادات معتمدة في مجال التعليم الطبي المستمر. كما وتحظى الندوة برعاية نوفارتيس – الشركة الرائدة في مجال حلول الرعاية الصحية.
تغطي ندوة طب العيون للأطفال أربعة جوانب أساسية هي أمراض العين الخارجية ومشاكل القرنية والتهاب القزحية وإعتام عدسة العين والمياه الزرقاء (الغلوكوما).

  • تتضمن أمراض العين الخارجية المشاكل التي تحدث في كرة العين من الخارج كالقرنية والقزحية والصلبة (الغشاء الصلب الذي يحمي العين).
  • التهاب القزحية هو التهاب الطبقة الوسطى من العين والتي تتضمن العنبية ومسار العنبية، مما يسبب احمرار العين وألمها وضبابية الرؤية، وسببها هو الإصابات أو الالتهابات أو وجود أمراض أخرى. وفي حال إهمال علاج هذه المشكلة فقد تسبب ضرراً بالغاً في النظر.
  • إعتام عدسة العين مشكلة صحية شائعة في العيون، تتعرض فيها العدسة للإعتام التدريجي وتسبب تشوش الرؤية.
  • من أهم أعراض وعلامات الإصابة بالمياه الزرقاء زيادة الضغط على كرة العين، مما قد يسبب فقدان النظر تدريجياً في حال إهمال العلاج.

وتشارك الدكتورة ميلاني هينغوراني، استشارية طب العيون والمهتمة بطب عيون الأطفال والحول وحركة العين في مستشفى مورفيلدز لندن للعيون، في فعاليات الندوة بالتعاون مع الزملاء من مستشفى مورفيلدز دبي و الدكتور آفي غورباكساني ، استشاري جراحة العيون واختصاصي التهاب القزحية وأمراض الشبكية والدكتورة داركشاندا خرام، استشاري طب عيون الأطفال.
في تعليقها على الندوة المرتقبة قالت الدكتورة داركشاندا خرام: “تتسم جراحة عيون الأطفال بمستوى معقد أكثر من البالغين لأن عين الطفل أصغر وأضعف، فيما يحتمل حدوث المضاعفات أثناء فترة التعافي وإعادة تأهيل النظر بعد العملية. إلا أن تشخيص وعلاج أمراض العيون في سن مبكرة يمكن أن يساهم في تحقيق نتائج ممتازة ويتيح للطفل التعافي الكامل والنمو الطبيعي دون أية مشاكل. يمكن إجراء عملية إعتام عدسة العين على الأطفال الرضع بدءاً من عمر ثمانية أسابيع. وعلى مدى السنوات العشرة الأخيرة، تحسنت نتائج عمليات الأطفال، ومنها جراحة إعتام عدسة العين، لعدة أسباب – أولاً، تحسن فهم فسيولوجية العين لدى الصغار، وبخاصة الأطفال الرضع، وتوفر أساليب جراحية جديدة ساهمت في تعزيز الكفاءة والسلامة. وفيما تتطور الأساليب الجراحية وتتوفر الأدوات الجديدة، تتاح الفرصة لتحسين فرص علاج مشاكل النظر لدى الأطفال وبالتالي تحسين نوعية حياتهم.