Moorfields Eye Hospital Dubai to support DHCC’s World No Tobacco Day wellness program with free vision screening for visitors

الرئيسية / Press Releases/ Moorfields Eye Hospital Dubai to support DHCC’s World No Tobacco Day wellness program with free vision screening for visitors

robert
خبراء العيون يؤكدون أن التدخين يعتبر أحد أسوأ العادات وأكثرها تأثيراً على صحة العيون
26 مايو 2016 (دبي، الإمارات العربية المتحدة): يشارك فريق من خبراء مستشفى مورفيلدز دبي للعيون في دعم فعالية برنامج الصحة والعافية في مدينة دبي الطبية، والذي تنظمه المدينة بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، والموافق 31 مايو. وسيقدم فريق المستشفى خلال الفعالية الفحوصات الأساسية للبصر (فحوصات بعد وقصر النظر) وفحوصات ضغط العين مجاناً.
كما يلقي خبراء المستشفى الضوء على أبرز المخاطر الصحية التي يسببها التدخين للعينين وقدرة الإبصار – في إطار رسالة مفادها أن التدخين هو ببساطة أحد أكثر العادات تأثيراً على صحة الفرد، بما في ذلك صحة العينين والإبصار.
تشير الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية إلى أن التدخين يعد واحداً من أبرز الظواهر التي تؤثر على الصحة العامة في العالم، حيث يتسبب بوفاة نحو 6 ملايين شخص سنوياً. ومن بين هذه الوفيات تشير التقديرات إلى أن أكثر من 5 ملايين من الوفيات هي نتيجة مباشرة للتدخين، بينما يتسبب تعرض غير المدخنين لظاهرة التدخين السلبي إلى وفاة ما يقارب 600,000 شخص.
وبحسب المعهد الملكي الوطني للمكفوفين، فإن التدخين يؤثر سلباً على أنسجة العين. وقد أكدت الأبحاث ما للتدخين من تأثيرات ضارة على قدرة الإبصار، وخاصة في حالات الضمور البقعي المرتبط بتقدم السن (AMD) – وهو أحد الأسباب الرئيسية لفقدان البصر – وإعتام عدسة العين. وتتضاعف احتمالية الإصابة بمرض الضمور البقعي المرتبط بتقدم السن لدى المدخنين، الذين غالباً ما تظهر لديهم المشكلة في مرحلة عمرية مبكرة مقارنة بغير المدخنين. وعلى الرغم من أن خيارات العلاج لهذا المرض محدودة، إلا ان التوقف عن التدخين قد يقلل من مخاطر تطوره.
كما يرتبط التدخين بمشكلة إعتام عدسة العين، وهي حالة قابلة للعلاج ولا تسبب العمى، إلا أنها في الوقت نفسه سبب رئيسي لتراجع قدرة الإبصار في المملكة المتحدة. وقد يؤدي التدخين إلى تفاقم مشاكل البصر المرتبطة بالإصابة بمرض السكري. ومن جهة أخرى، يعتبر التدخين السلبي ضاراً بنفس درجة إضرار التدخين المباشر تقريباً.
وينبغي على الجميع إجراء فحوصات دورية للعين لدى أخصائي مؤهل في مجال طب العيون بهدف الحفاظ على صحة الإبصار – بحيث لا يقتصر الفحص على قدرة الإبصار بل يشمل صحة العين بشكل عام (فمن الممكن أن يكشف فحص العين عن مشاكل صحية في أجزاء أخرى من الجسم). ويتوجب على الراشدين إجراء فحص للعيون مرة كل عامين، بينما سيقدم أخصائي العيون المشورة في حال ضرورة إجراء الفحص خلال فترات أقصر.
وفي هذا الصدد يقول بروفيسور روبرت سكوت، المدير الطبي لدى مستشفى مورفيلدز دبي للعيون: “لا جدال في حقيقة أن التدخين هو أحد أكثر العادات ضرراً وتأثيراً على الصحة، بما في ذلك صحة العيون، وهو ما يعني أن التوقف عن التدخين – أو عدم التدخين من الأساس – قد يكون الأسلوب الأكثر فعالية في حماية صحة ملايين الأشخاص حول العالم، وصحة عيونهم. واليوم العالمي للامتناع عن التدخين يمثل الفرصة المثالية لتسليط الضوء على هذه الرسالة الهامة – كما أنه يمثل فرصة رائعة للمدخنين لاتخاذ قرار الامتناع عن التدخين”.
ويعتبر النظام الغذائي من جوانب نمط الحياة الأخرى التي تلعب دوراً في صحة الجسم بشكل عام، بما في ذلك صحة العيون، لذا ينصح باتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات ويحوي كمية كافية من الخضروات والفاكهة. كما ينصح الأطباء مرضى السكري بإجراء فحوصات العيون بشكل دوري ومنتظم كإجراء أساسي، نظراً لارتفاع احتمالية إصابتهم بمضاعفات خطيرة في النظر. ويلزم مناقشة أية أعراض غير معتادة مع طبيب العيون، مثل ضبابية الرؤية أو تشوش الصورة أو ظهور بقع أو تراجع قدرة الإبصار. كما يشار إلى أن مشاكل ضعف الإبصار لدى الأطفال قابلة للتصحيح بسهولة في حال تشخيصها وعلاجها في الوقت المناسب، من وقت الولادة وحتى عمر 8 سنوات، مما يعني ضرورة فحص العيون خلال هذه الفترة.