Moorfields Eye Hospital Dubai Lasik-Lasek final release

لمحة مفصلة عن عمليات تصحيح البصر بالليزر في دولة الإمارات
أطباء مستشفى مورفيلدز يوصون بضرورة التقييم كنقطة بداية رئيسية قبل الخضوع لعمليات تصحيح البصر بالليزر أو تكرارها

6 ديسمبر 2012 (دبي، الإمارات العربية المتحدة): تتوفر في مستشفيات دولة الإمارات مرافق لإجراء عمليات تصحيح البصر بالليزر وفق أعلى معايير الجودة وأكثرها تطوراً، إضافة إلى كون تكاليفها مناسبة. ولكن لا بد من الانتباه إلى ضرورة خضوع المريض لعملية تقييم شاملة ومختصة قبل التوجه لهذه العمليات، وذلك وفقاً لما يقوله خبراء في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون (مورفيلدز).

وقد أصبحت عمليات تصحيح البصر بالليزر (الليزك) إجراءً روتينياً في الإمارات للمرضى الذين يبلغون من العمر 21 سنة أو أكثر، كما أنها عادة خيار متاح للمرضى المصابين بمد البصر الناتج عن تقدم السن بعد عمر 40 سنة، ولكن فقط إذا كان الانحراف في البصر لديهم ضمن مدى محدد. وتتميز عمليات تصحيح البصر بالليزر بكونها سريعة وبلا ألم، كما أن نسب نجاحها عالية. ومع أن هذه العمليات أصبحت إجراءً طبياً روتينياً، إلا أنه لا بد من إجراء تقييم شامل لحالة المريض كخطوة أساسية قبل الخضوع لها.

وفي هذا الصدد قال د. إدموندو بوراسيو، مستشار علاج القرنية والجراحة التصحيحية للبصر في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون: “أصبحت جراحة العين التصحيحية متاحة على نطاق واسع في دولة الإمارات، إلا أن مرحلة الاستشارات يجب أن تحدد مدى استعداد المريض لهذه العملية، ولا بد من مرحلة فحص شامل دقيق لكل مريض لتقييم ملائمة حالته للخضوع لجراحة تصحيح البصر. وتعد هذه الإجراءات أمراً في غاية الأهمية لتجنب حدوث مضاعفات للجراحة. ومن المخاطر المحتملة لعمليات “الليزك” في منطقة الخليج على وجه الخصوص الإصابة بما يسمى “القرنية المخروطية” (ويعني الضعف المستمر في القرنية) وذلك لدى المرضى الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بهذه الحالة. لذا فلا بد من بذل عناية قصوى في تأكيد استعداد المريض لهذا الإجراء”.

ويضيف: “والمرشحون عادة للخضوع لجراحة تصحيح البصر هم المرضى الذين لم تتراجع قوة إبصارهم لمدة سنة على الأقل، ممن لا يعانون من أية أمراض مرتبطة بالعيون كما لا يعانون من شدة جفاف العين و/أو ضعف القرنية. كما أن أي شخص في عمر 21 سنة أو أكثر مؤهل للخضوع للعملية، إلا أن إجراء تصحيح البصر بالليزر بعد سن 40 سنة قد يؤثر سلباً بنسبة بسيطة على قدرة الإبصار عن قرب أو عن بعد”.

“وكلمة ليزك أو Lasik هي في الواقع اختصار لاسم الإجراء الجراحي وتعني “تعديل شكل القرنية باستخدام الليزر”. وتستخدم عمليات الليزك لعلاج المرضى المصابين بقصر النظر أو طول النظر أو انحراف النظر. وقبل بدء العملية، يتم وضع مخدر موضعي باستخدام قطرات عين خاصة لكي لا يشعر المريض بأي ألم. وخلال العملية يتم رفع جزء صغير من الطبقة السطحية للقرنية وإبقاء طرفها متصلاً، وذلك بواسطة أشعة ليزر بالغة الدقة تسمى (femtosecond laser )، ثم يتم تشكيل نسيج القرنية تحت هذه الطبقة باستخدام أشعة “إكزايمر ليزر”. ثم تعاد الطبقة السطحية من القرنية مكانها ويتم تثبيتها بعناية.

ولا يرى المريض أو يشعر بشيء خلال العملية، فهي تتميز بسرعتها إذا تستمر لبضع دقائق فقط، كما أن الوقت الإجمالي الذي يقضيه المريض في مكان العملية هو نحو 10 دقائق، على الرغم من أن الزمن المستغرق في الجراحة هو بضع دقائق فقط. وبعد الجراحة، قد يشعر المريض “بحكة” في العين لمدة 6-8 ساعات، ومن الممكن أن يتعافى في أقل من يوم واحد. ويشكل عام، تتميز عمليات الليزك باحتمالية نجاح تصل نسبتها إلى 98%، ويمكن للمريض أن يلاحظ تحسناً كبيراً بشكل فوري بعد العملية. ويتعافي غالبية مرضى الليزك بشكل كامل في اليوم التالي لإجراء العملية. أما المرضى غير المؤهلين للخضوع لجراحة الليزك، نتيجة ضعف القرنية أو تعرجها، فمن الممكن أن يخضعوا لإجراء خدش سطح القرنية أو (اللازك – LASEK )، وهو إجراء بنفس الفعالية وإن كان يتطلب وقتاً أطول للتعافي (نحو أسبوع واحد في معظم الحالات).

وتتوفر لدى مستشفى مورفيلدز دبي للعيون أحدث التقنيات المستخدمة لإجراءات تصحيح البصر وعلاج حالات قصر النظر (Myopia )  وطول البصر (Hypermetropia ) وانحراف البصر (Astigmatism ). ومن هذه التقنيات IntraLase وWaveFront LASIK وLASEK وPRK وEpi-LASEK . كما يتمتع د. بوراسيو بخبرة متخصصة في علاج المضاعفات الناجمة عمليات تصحيح البصر السابقة.
www.moorfields.ae

-انتهى-

ملاحظات للمحررين

جراحة تصحيح البصر بالليزر
وتتوفر لدى مستشفى مورفيلدز دبي للعيون أحدث التقنيات المستخدمة لإجراءات تصحيح البصر وعلاج حالات قصر النظر (Myopia )  وطول البصر (Hypermetropia ) وانحراف البصر (Astigmatism ). ومن هذه التقنيات IntraLase وWaveFront LASIK وLASEK وPRK وEpi-LASEK . كما يتم تحويل المرضى إلى المستشفى لعلاج المضاعفات الناجمة عمليات تصحيح البصر السابقة. وتتمثل عملية الليزك في رفع شريحة رقيقة من مقدمة القرنية قبل تسليط أشعة الليزر التصحيحية.

 

قبل عدة سنوات كان إجراء هذه الجراحة لرفع طبقة رقيقة من القرنية يتم بواسطة شفرة ميكانيكية تدعى “مايكروكيراتوم”. أما حالياً فقد تطورت تكنولوجيا العلاج بالليزر وأصبح بالإمكان رفع طبقة القرنية بواسطة الليزر بشكل كامل. وتسمى أشعة الليزر المستخدمة لهذه الغاية بأشعة Femtosecond IntraLase ، وهي أشعة في غاية الدقة تتيح إحداث شق بدقة تصل إلى 15 ميكرون (1 ميكرون يعادل 1/1000 من المليمتر). إن تعزيز دقة هذه الجراحة تعني أيضاً تقليل مخاطر حدوث مضاعفات مقارنة باستخدام الشفرة الميكانيكية.

حول مستشفى مورفيلدز دبي للعيون
مستشفى مورفيلدز دبي للعيون هو أول فرع لمستشفى مورفيلدز خارج المملكة المتحدة والذي يعد أحد أقدم وأكبر مراكز علاج أمراض العيون والتعليم والأبحاث في العالم. يوفر ‘مستشفى مورفيلدز دبي للعيون’ الكائن في مبنى الرازي بمدينة دبي الطبية مرافق متكاملة لإجراء عمليات للحالات المرضية اليومية وتشخيص المرضى الخارجيين وتقديم خدمات العلاج، بما في ذلك الحالات الطارئة من أمراض العيون التي تستدعي تدخل جراحي أو خلافه 

يعمل المستشفى على الارتقاء بمستوى المعايير في الأبحاث والتعليم الطبي في المنطقة وذلك من خلال اتفاقية الشراكة الموقعة مع مركز كلية هارفارد الطبية دبي. تعود ملكية ‘مستشفى مورفيلدز دبي للعيون’ وتشرف على إدارته مؤسسة الصحة الوطنية البريطانية. كما يحافظ المستشفى على اتصال وثيق مع ‘مستشفى مورفيلدز لندن’ لضمان تلقي المرضى في منطقة الخليج لأرقى المستويات العلاجية في العالم .

للاستفسارات الإعلامية:
جوناثان والش
WPR Limited ، دبي
4588610 050 
jon@wprme.com

Moorfields Eye Hospital Dubai first colour vision study of the UAE’s diabetic population shows that ‘colour blindness’ is not a black and white issue

10 يونيو 2013 (دبي، الإمارات العربية المتحدة): كشف مستشفى مورفيلدز دبي للعيون عن بعض نتائج أول دراسة حول رؤية الألوان في دولة الإمارات، والتي نفذها أخصائيون من المستشفى وشملت مجموعة من المصابين في السكري من سكان الإمارات. وخرجت الدراسة ببعض النتائج غير المتوقعة، منها الكشف عن عيوب واضحة في رؤية الألوان لدى غالبية الأفراد الذين شملتهم الدراسة، وهم مجموعة من الإماراتيين السليمين والمصابين بالسكري. ومع أن الأسباب العامة لمشكلة “عمى الألوان” (أو عيوب رؤية الألوان) معروفة جيداً، إلا أن النتائج التي خرجت بها هذه الدراسة تحتاج لمزيد من البحث والاستقصاء لتقييم ما إذا كان هذا الكشف في الدولة ناتجاً عن عوامل وراثية أو مكتسبة (مثل التعرض المفرط لأشعة الشمس أو النقص في فيتامين د)، وذلك وفقاً لفريق البحث في مستشفى مورفيلدز.
والجدير بالذكر أن المشكلة التي تعرف عادة باسم “عمى الألوان” ليست مشكلة عمى أو فقد للإبصار على الإطلاق، بل هي خلل في رؤية الألوان – عدم القدرة أو نقص القدرة على رؤية اللون أو ملاحظة الفروقات بين الألوان في ظروف الإضاءة العادية.
وكانت أول ورقة علمية نشرت حول “عمى” الألوان من إعداد عالم كيمياء بريطاني هو جون دالتون في عام 1798، عندما أدرك أنه مصاب بعمى الألوان. وحملت هذه الورقة عنوان “حقائق مذهلة تتعلق بالقدرة على رؤية الألوان”.
ويصيب خلل “عمى الألوان” عدداً كبيراً من الأشخاص وخاصة في المجتمعات المعزولة حيث تكون مجموعة الجينات محدودة ومقيدة. أكثر من 95% من قدرة إبصار الألوان البشرية بصورها المختلفة تتضمن مستقبلات اللونين الأحمر والأخضر في عيون الذكور، ومن النادر جداً سواء للذكور أو الإناث أن يفقدوا القدرة على إبصار درجة اللون الأزرق الواقعة في نهاية طيف الألوان.
ويعتبر اختبار إيشيهارا لإبصار الألوان، والذي يتضمن سلسلة من الصور لبقع لونية، الاختبار الأكثر استخداماً لتشخيص الخلل في إبصار اللونين الأحمر والأخضر، حيث تتضمن كل صورة شكلاً أو رقماً يتمكن من تمييزه من يتمتع بقدرة إبصار لون طبيعية، وليس من يعاني من خلل في رؤية الألوان.
وقد أصبح سبب عمى الألوان معروفاً جيداً الآن، حيث يتعلق بخلل في تطور مجموعة أو أكثر من الخلايا المخروطية في الشبكية التي تميز اللون في الضوء وتنقل هذه المعلومات إلى العصب البصري. وينتشر هذا الخلل بصور أكبر بين الرجال مقارنة بالنساء لأنه خلل مرتبط بالجينات، على الرغم من أن مشاكل تلف العين أو الدماغ قد ينتج عنها أعراض مشابهة.
وقد تكون مشكلة “عمى الألوان” ثابتة أو متدرجة تزداد حدتها مع الوقت، وقد يرتبط ظهورها بوجود مشاكل أخرى من مشاكل العيون والإبصار مثل مرض التنكس البقعي المرتبط بتقدم السن. وقد تكون مشكلة عمى الألوان كلية (وهو أمر أقل حدوثاً) أو جزئية، وتنقسم في خصائصها إلى نوعين: الصعوبة في التمييز بين اللونين الأحمر والأخضر، والصعوبة في التمييز بين اللونين الأزرق والأصفر. ويشار إلى أن نحو 8% من الذكور و0.5% فقط من الإناث مصابون بإحدى صور عمى الألوان.
ويعلق د. عمران أنصاري، أحد الباحثين وأخصائي طب العيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون: “هناك أشكال مختلفة لـ”عمى الألوان” قد تؤثر على أسلوب الحياة على المدى الطويل بسبب عدم وجود علاج لها. وقد تكون هذه الحالة مكتسبة أو وراثية (خلقية). وعادة ما يتم تصنيفها كإعاقة طفيفة، فعلى الرغم من كونها مزعجة ومرهقة لمن يعاني منها إلى حد ما، إلا أن هناك حالات معينة تبرز فيها هذه المشكلة كميزة إيجابية، كالكشف عن بعض التموهات اللونية. وبالطبع فإن هناك بعض الوظائف والأعمال التي يكون فيها “عمى الألوان” سلبية واضحة، وهي الأعمال التي تعتمد على تمييز الألوان ودلالتها كعامل أساسي للسلامة، ومنها قيادة السيارات والطائرات على سبيل المثال”.

Moorfields and United Eastern Medical Services sign partnership agreement to establish Moorfields Eye Centre in Abu Dhabi

17 يونيو 2014 (أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة): وقع اليوم كل من مستشفى مورفيلدز للعيون التابع لصندوق هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS) في لندن؛ والذي يعد أحد أقدم وأكبر مراكز علاج أمراض العيون والتدريس والأبحاث في العالم، والشركة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية (UEMEDICAL)، الشركة الرائدة في مجال الاستثمارات والتطوير في القطاع الصحي الخاص بإمارة أبوظبي، اتفاقية شراكة تهدف إلى تأسيس مركز مورفيلدز للعيون (MEC) في أبوظبي.
ومن المقرر أن يتم افتتاح مركز مورفيلدز للعيون في إمارة أبوظبي في نهاية عام 2014. سوف يقدم المركز مجموعة الخدمات العلاجية النوعية المتكاملة وجراحات اليوم الواحد وفق المعايير التي يقدمها مستشفى مورفيلدز دبي للعيون. وتتضمن مجموعة الخدمات التي سيقدمها مركز مورفيلدز للعيون في أبوظبي خدمات طب عيون الأطفال وعلاج الحول والجلوكوما والشبكية طبياً وجراحياً، بالإضافة إلى جراحة العيون التجميلية في المنطقة المحيطة بالعين، وعلاج القرنية وجراحة العين التصحيحية. وقد بدأ استشاريوا طب العيون من مستشفى مورفيلدز بالفعل تقديم خدماتهم في العيادات الخارجية التابعة لمركز “هيلث بلاس” لأمراض السكري والغدد الصماء التابع لشركة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية، والكائن في أبوظبي، منذ أكتوبر 2013.
يذكر أن مستشفى مورفيلدز افتتح مستشفى متخصصاً في دبي عام 2007 – وكان أول فرع خارج المملكة المتحدة لمستشفى مورفيلدز للعيون في لندن – وقدم خدماته العلاجية منذ ذلك الحين لأكثر من 31,000 مريض، بعضهم من أبوظبي. ويعمل في المستشفى فريق من الأطباء الدائمين يضم عشرة استشاريين، مما عزز وأكد على مكانته كمركز للامتياز في العلاج والتدريب والأبحاث.
أما الشركة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية فتملك وتدير شبكة من المراكز التخصصية وعيادات طب الأسرة في أنحاء إمارة أبوظبي تحت اسم “هيلث بلاس”، ومن المقرر أن تفتتح قريباً أول مستشفى متخصص للنساء والأطفال تحت اسم (دانة الإمارات) في أبوظبي أيضاً.
وفي هذا الصدد علّق السيد محمد علي الشرفا الحمادي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية ورئيس مجلس إدارة “هيلث بلاس”، قائلاً: “تمثل هذه الشراكة مع مستشفى مورفيلدز للعيون، الذي يعتبر أحد مراكز الامتياز الشهيرة عالمياً في مجال طب العيون، كخطوة جديدة في مسيرة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية سعياً للمساهمة في تحقيق رؤية قيادة دولة الإمارات المتمثلة في توفير أفضل مرافق الرعاية الصحية لسكان الدولة وفق المعايير الدولية. كما تأتي هذه الخطوة منسجمة مع الأولويات الاستراتيجية التي وضعتها هيئة الصحة – أبوظبي بهدف رفع مستوى النتائج العلاجية من خلال التعاون مع شركاء ذوي شهرة عالمية. وينضم مركز مورفيلدز للعيون الجديد في أبوظبي إلى مجموعة مراكز العيادات الخارجية الأخرى التي نديرها. حيث نقوم بتطوير أنظمة متكاملة للرعاية الصحية تساهم في رفع معايير الامتياز الطبي. كما أن هذا المركز سيكون من المرافق المعدودة في الإمارة والمتخصصة بالكامل في تقديم خدمات طب ورعاية العيون. نحن نسعى من خلال شراكتنا مع مورفيلدز إلى سد الفجوة التي تشهدها إمارة أبوظبي حالياً في مجال خدمات طب العيون”.
وفي تعليقه على الاتفاقية الموقعة ومشروع المركز قال السيد جون بيلي، الرئيس التنفيذي لمستشفى مورفيلدز للعيون التابع لصندوق هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS): “نحن سعداء جداً بتوقيع اتفاقية الشراكة مع الشرقية المتحدة للخدمات الطبية، وسعداء بتوفير خدمات طب العيون التي يوفرها مورفيلدز وفق معايير عالمية في مجتمع إمارة أبوظبي. إن رسالتنا تبقى ثابتة لا تتغير، وتتمثل في تركيزنا على علاج المرضى وطرح برامج التدريس والأبحاث. ومن هنا فإن هذا المركز الجديد سيحرص على تقديم مساهمات إيجابية متميزة في أبوظبي ضمن هذه المجالات الثلاث. ويمثل المركز الجديد جزءاً هاماً من استراتيجية التوسع التي ينفذها مورفيلدز في دولة الإمارات، كما يأتي استكمالاً لجهودنا في دبي، آملين أن ننجح في تكرار هذه التجربة الناجحة المميزة وخدمة المجتمع ودعم تطور قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات”

قصر النظر

قصر النظر خلل إنكساري شائع.
المصابون بقصر النظر يرون الأشياء القريبة بوضوح لكنهم يعجزون عن تمييز الأشياء البعيدة (ضبابية البصر)
يحدث قصر النظر عندما تركّز القرنية والعدسة الضوء أمام الشبكية عوضاً عن تركيزه مباشرة على سطحها. (تتكوّن صور الأجسام أمام الشبكية عوضاً عن تكونها على الشبكية نفسها)
الأعراض تشمل:
صعوبة في تمييز الأشياء البعيدة

  • تحديق متكرّر
  • إبقاء الكتب ومختلف الأشياء قريبة جداّ من العينين
  • صعوبة في قراءة الكتابات والرموز على اليافطات أو على شاشة التلفاز
  • صعوبة في القيادة (خاصّة في الليل)

في بعض الأحيان يشعر المصابون بقصر النظر بألم في الرأس أو بحسور في العين (إجهاد) على أثر الجهد في محاولة تركيز نظرهم لرؤية الأشياء (التعديل البؤري)
ينبغي أن يتمّ تشخيص قصر النظر بواسطة أخصّائي قياسات النظر، جرّاح العيون أو استشاري عيون ذات كفاءة موثقة.
إن وصف النظارات أو العدسات اللاصقة الملائمة خير علاج لقصر النظر حيث يتمّ تعديل استطالة شكل القرنية لجعل الضوء يبلغ الشبكية مباشرة.
الجراحة الإنكسارية خيار آخر من شأنه أن يقلّل أو يلغي الاعتماد على النظارات

فتح مجرى الدمع لدى الأطفال

مجرى الدمع هو القناة أوالممر الذي يمر من الفتحة الصغيرة في الجفن المتوسط إلى العظم الداخلي للأنف، ويعمل على تصريف الدمع والمخاط الذي تنتجه العين. يجب أن يكون المجرى مفتوحاً قبل الولادة بقليل لكنه يبقى مغلقاً في بعض الأحيان لفترة ما، مما يسبب تراكم السوائل في العين وخروجها منها. لا تعتبر المشكلة
مضرة ولا تؤثر على صحة العين أو البصر، ولكنها قد تسبب احمرار وانتفاخ الجفون وقد تسبب التهابات معدية متكررة في الملتحمة.
والنتيجة الوحيدة الخطرة لتلك الحالة هي التهاب كيس الدمع، إلا أنه نادر جداً.

علاج بالحقن بالإبر للاعتلال البقعي

العلاج بالحقن بالإبر للاعتلال البقعي الناتج عن السكري
البقعة أو اللطخة القرنية هي الجزء المركزي من شبكية العين وهي المسؤولة عن الرؤية الدقيقة (القراءة ، الكتابة، مشاهدة التلفاز، وتذكر الوجوه)، قد يعاني مرضى السكري من وذمة في هذه البقعة (تورم) وذلك بسبب تسرب السائل من الأوعية الدموية مما يؤدي إلى غباش العيون. ينصح بأخذ جرعة من ثلاث حقن تؤخذ حقنة واحدة كل شهر. يتم إجراء العملية في بيئة نظيفة ومع التعقيم. بعد الحقن قد تُغطى العين وقد تترك بدون تغطية. إذا تمت التغطية فمن الممكن نزع الغطاء عند الوصول إلى المنزل.

علاج العيون بالليزر عالي الدقة

عندما تقررون الخضوع لعلاج العيون بالليزر فإنكم تتوقعون الحصول على أفضل النتائج الممكنة. وكلما كانت أساليب العلاج أكثر تطوراً كلما كانت نتائجه أفضل.
SCHWIND AMARIS 750S توفر لكم التكنولوجيا الرائدة في مجال علاج العيون بالليزر – تكنولوجيا متفوقة في أبرز جوانب العلاج: السرعة، الدقة، السلامة، الراحة.

Dacryocystorhinostomy

[:en]Blocked Tear Duct. The tear ducts start at the inner corner of the eye with two small holes in the corner of the eyelids. Each hole is known as a punctum, they lead into small tubes known as canaliculi, which in turn drains into the lacrinal sac. This lies between the corner of your eye and your nose which has a duct at the bottom, which drains into your nose, which drains nasolacrimal duct. They continue into small channels that join up and reach the lacrimal sac, which leads into the nasolacrimal duct. The tear ducts do not have much spare capacity and this is why we cry. The channels tend to become narrower with age, especially if there has been nose or sinus disease. An obstruction of the tear ducts will give you a watery eye. Syringing of the lacrimal system with a blunt cannula will determine the type and the site of the blockage. Occasionally a special radiograph is necessary. Called a dacrocystogram, which visualizes the locrimal duct at the eye following the injection of an x-ray dye into the duct.
Download PDF
Return to Educational Leaflets Homepage[:ar]الوقائع:

  • تنطلق الأقنية الدمعية من ثقبين صغيرين في الزاوية الداخلية للعينين ثم تنضم إلى الكيس الدمعي لتبلغ بعده القناة الأنفية الدمعية.
  • إنّ القنوات الدمعية قليلة السعة وهذا ما يجعلنا نبكي. كما أنها تضيق مع التقدم في السن.
  • خاصّة لدى الإصابة بإلتهاب الجيوب الأنفية.
  • يؤدي انسداد الأقنية الدمعية إلى تدمع العينين.
  • إن إدخال قُنَيّة (أنبوب) كليلة (غير حادة) إلى الجهاز الدمعي من شأنه تحديد موقع الإنسداد.
  • في بعض الحالات يتم اللجوء للتصوير الشعاعي الخاص.

حصول PDF
العودة إلى صفحة المنشورات التعليمية[:]

علاج الغمش

لم يتوجب على طفلي وضع لصقة العين؟

إغلاق العين هو وسيلة لمساعدة العين الكسولة لتعمل بمفردها مما يساعد من تحسين الرؤية وذلك بتشجيع المسارات العصبية من العين إلى الدماغ.
توضع اللصاقة على العين السليمة ويقرر طبيب العيون أو مقوم البصر مدة تغطية العين وذلك حسب الحالة. إذا تم إغلاق العين مبكراً فقد يتم تحقيق درجة جيدة من الإبصار. إذا تم الإغلاق في وقت متأخر فسيكون من الأصعب الوصول إلى مستوى جيد من الرؤية.

علاج طفلي

اسم المريض:
رقم المريض:
يجب ارتداء النظارات الطبية
من فضلك قم بتغطية العين اليمنى اليسرى
لمدة ساعة في اليوم.
تذكر أنه إن كان طفلك يرتدي النظارات الطبية فعليه ارتداؤها مع تغطية العين.

Optometrist

[:en]Patients who need to have a vision test or have glasses/contact lenses fitted to correct their vision, go to an Optometrist. An Optometrist is a health care professional who is licensed to provide primary eye care services.
Optometrists examine and diagnose vision defects such as near sightedness, farsightedness, astigmatism (blurred vision), and presbyopia (reduced ability to focus on close objects) among other possible problems.
During an optometric examination, vision abnormalities can be found. So, Optometrists can recommend treatments for patients including prescriptions for eyeglasses, contact lenses, low vision aids, medications or a referral to an Ophthalmologist for advanced medical, surgical or laser treatment.
The Optometrist can also perform minor surgeries such as removing a foreign object from the surface of the eye.
To visit Examinations Image Library click here
To read more on Parents and Children, click here[:ar]يلجأ المرضى لأخصائي فحص النظر إذا كانوا يحتاجون لإجراء فحص للبصر أو لتركيب نظارات/عدسات طبية لاصقة لتصحيح البصر.أخصائي فحص النظر هو أحد أخصائيي الرعاية الصحية وهو مؤهل وحاصل على رخصة لتقديم خدمات الرعاية الصحية المتعلقة بفحص العيون.
يقوم أخصائيو فحص النظر بفحص وتشخيص أي خلل في قدرة الإبصار مثل قصر النظر وطول النظر واللابؤرية (تشوش الرؤية) وطول النظر المرتبط بالشيخوخة (أو ضعف القدرة على التركيز على الأجسام القريبة) وغيرها من المشاكل المحتملة.
قد يكشف أخصائي فحص النظر عن مشاكل أو خلل في النظر أثناء الفحص. وفي هذه الحالة يمكن لأخصائي فحص النظر التوصية بالعلاج المناسب للمريض بما في ذلك وصف ارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة أو استخدام أدوات تقوية النظر أو الأدوية، أو تحويله إلى أخصائي طب العيون للحصول على علاج متقدم ومتخصص؛ طبي أو جراحي أو ليزري.
ويمكن لأخصائي فحص النظر إجراء جراحات بسيطة مثل إزالة جسم غريب من سطح العين.
انقر هنا لقراءة المزيد عن أخصائيوا النظارات.
لزيارة مكتبة الصور الامتحانية اضغط هنا.
لقراءة المزيد عن الآباء والأطفال ، انقر هنا.[:]

Medical Retina Clinics

[:en]The team in this service treats conditions at the back of the eye, which are treated medically using drugs, eye drops or lasers, and includes diabetic eye screening.
Conditions treated by clinicians in this service include age-related macular degeneration (AMD), retinitis pigmentosa, diabetic retinopathy, retinal blood vessel blockages and inflammation at the back of the eye (uveitis).[:ar]يتولى فريق العمل في هذه العيادة علاج الحالات المتعلقة بمشاكل الجزء الخلفي من العين، والتي يمكن علاجها طبياً باستخدام الأدوية أو قطرات العين أو الليزر. كما يوفر فحص العين لتحديد المشاكل الناتجة عن مرض السكري. وتتضمن المشاكل التي يتولى الطاقم الطبي في هذه العيادة علاجها كل من الضمور البقعي المرتبط بتقدم السن، والتهاب الشبكية الصباغي، واعتلال الشبكية الناتج عن مرض السكري، وانسداد الأوعية الدموية الشبكية، والالتهاب في الجزء الخلفي من العين (التهاب القزحية).[:]

Low Vision Aids

[:en]Where good vision cannot be achieved with spectacles or contact lenses, patients can be assessed in our low vision clinic.
During a low vision assessment, one of our optometrists will perform an examination to identify any refractive errors (problems with focusing) and demonstrate low vision devices such as specialist spectacles, magnifiers or telescopes that could help you see better.
Electronic magnifiers are also available for demonstration, and the optometrist will also talk to you about optimal lighting and other methods to make the most of your remaining vision.[:ar]عندما لا تتحسن قدرة الإبصار بواسطة النظارات أو العدسات اللاصقة، فإن بالإمكان تقييم حالة المرضى في عيادة علاج الرؤية المتدنية.
وخلال جلسة تقييم تدني قدرة الإبصار، يجري أحد أخصائيي فحص البصر لدينا فحصاً يهدف لتحديد وجود أي مشاكل انكسارية (مشاكل في قدرة تركيز الرؤية) وعرض الأجهزة التي تساعد في تقوية النظر مثل النظارات المتخصصة أو العدسات المكبّرة أو المناظير التي قد تساعدكم على الرؤية بشكل أفضل.
كما تتوفر العدسات المكبرة الإلكترونية ويعرضها أخصائي فحص البصر على المريض، كما سيحدثه حول الإضاءة المثالية وغيرها من الطرق التي تساعد المريض على الاستفادة إلى الحد الأقصى من قدرته الحالية على الإبصار.[:]