Moorfields Eye Hospital Dubai collaborates with The Big Heart Foundation to treat three-year old Syrian girl with a rare, severe congenital eyelid defect

الرئيسية / Press Releases / Moorfields Eye Hospital Dubai collaborates with The Big Heart Foundation to treat three-year old Syrian girl with a rare, severe congenital eyelid defect

26 أبريل2016 (دبي، الإمارات العربية المتحدة): يتعاون كل من مستشفى مورفيلدز دبي للعيون ومؤسسة القلب الكبير، وهي مبادرة أطلقتها سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة سمو الشيخ حاكم الشارقة والمناصرة البارزة للأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بهدف تقديم العلاج اللازم لطفلة سورية تبلغ من العمر ثلاث سنوات وهي الطفلة سلمى مصطفى أسعد، والتي تعاني من حالة نادرة تسمى “متلازمة جفن العين الخلقية” حيث يبدو حوالي ثلثي أحد جفنيها مفقوداً. وتحتاج هذه الحالة، والتي يبدو فيها الجفن أرنبياً عند نقطة التقاء الجفن والحاجب إلى العلاج، أما العين اليمنى لدى الطفلة فهي سليمة. وقد تمت بنجاح أول عملية جراحية ضمن سلسلة من العمليات اللازمة لتصحيح هذا العيب في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون على يد فريق من أخصائيي جراحة تجميل العيون، يترأسهم استشاري طب العيون وجراحة العين التجميلية د. ياسر أبو رية. وقام الطاقم الطبي بإزالة نسيج جفن العين من الجفن الأسفل للعين وزراعته في الجفن العلوي لإغلاق الشق الأرنبي. وتتعافى الطفلة سلمى حالياً من الجراحة فيما ستحتاج لإجراء مزيد من جراحات العين المتخصصة خلال فترة الـ12-18 شهراً المقبلة.

وقال والد الطفلة سلمى، السيد مصطفى أحمد: “أود أن أتقدم بجزيل الشكر لسمو الشيخة جواهر القاسمي، قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، ومؤسسة القلب الكبير وجميع القائمين عليها، ولجميع الأطباء والطاقم الطبي في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون وبشكل خاص أتوجه بشكري إلى د. ياسر أبو رية، لما قدموه من تسهيلات لإجراء جراحة العيون لابنتي سلمى، ولإدخالهم الفرحة على قلوبنا”.

من جانبها أضافت السيدة مريم الحمادي، مديرة مبادرة سلام يا صغار في مؤسسة القلب الكبير:
“تسعى سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي إلى تخفيف معاناة الأطفال واللاجئين أينما ومتى أمكنها ذلك. وسيتم تنفيذ الجراحة اللازمة للطفلة سلمى عن طريق مؤسسة القلب الكبير التي أطلقتها سمو الشيخة جواهر بالتعاون مع مستشفى مورفيلدز دبي للعيون. إنه أمر رائع حقاً أن نتمكن من منح هذه الطفلة قدرتها على الإبصار فهي هدية سترافقها طوال عمرها. وتسعى مؤسسة القلب الكبير دوماً إلى تقديم الدعم للأطفال المحتاجين من خلال العديد من المشاريع الخيرية وحملات الإغاثة، ونأمل أن تصل هذه المساعدات إلى الفئات التي تحتاج الدعم والمساعدة”.

وفي تعليقه على الحالة الطبية وأسلوب العلاج قال د. ياسر أبو رية، استشاري طب العيون وجراحة العيون التجميلية: “تعاني الطفلة سلمى من حالة خلقية نادرة تؤثر بصورة كبيرة على قدرة إبصارها. الفريق الجراحي سعيد جداً بنتائج المرحلة الأولى من الجراحة والتي قمنا فيها بفصل جفن العين عن كرة العين، وحالتها الآن مستقرة. نحن الآن نتطلع إلى متابعة نمو سلمى وتطورها خلال الشهور المقبلة قبل مواصلة العلاج بهدف ترميم جفنيها العلوي والسفلي بصورة تامة. نحن متفائلون جداً بنتائج الجراحة لأنها ما زالت صغيرة وفي بداية النمو، ونأمل أن نتمكن من مساعدة سلمى على الإبصار بشكل سليم وطبيعي. نحن في مورفيلدز سعداء بالعمل مع مؤسسة القلب الكبير لمساعدة سلمى ووالديها وتقديم الدعم لهم خلال رحلة صعبة من العمليات الجراحية، وذلك في إطار أعمال المستشفى الخيرية في المنطقة، وذلك بعد أن تمت إحالة الطفلة إلينا من قبل صندوق إغاثة أطفال فلسطين”.

وختاماً قالت السيدة يارا الصالح، رئيس فرع الإمارات العربية المتحدة في صندوق إغاثة أطفال فلسطين: “هدفنا الرئيسي هو تحديد وعلاج الأطفال المحتاجين للعلاج في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام وبغض النظر عن جنسياتهم أو ديانتهم أو عرقهم أو جنسهم. ونحن نبذل أقصى جهد ممكن سعياً منا لإحداث تغيير إيجابي في حياة الأطفال وإعادة الأمل والبسمة إلى حياتهم مجدداً. ونحن سعداء بوجود متطوعين رائعين وشركاء مميزين مثل مستشفى مورفيلدز دبي للعيون وبرنامج “سلام يا صغار” حيث يساهمون في تقديم الدعم والمساندة في علاج سلمى وغيرها من الأطفال”.