Dr. Mark Wilkins

[:en]mark
MD, FRCOphth
Consultant Corneal Surgeon and Corneal Service Director, Moorfields Eye Hospital (London)
Dr. Wilkins is a specialist in corneal disease. He undertook his medical training, then surgery, neurosurgery and ophthalmology training in London, UK, before being appointed a Research Fellow at the Institute of Ophthalmology. He became an MRC Fellow at Moorfields Eye Hospital London in 2003, and has been a consultant at Moorfields London since 2006 and Head of the Corneal Service at Moorfields, since 2013.
Dr Wilkins has three specialist areas of interest – cornea, cataract and refractive surgery. His interest in the cornea focused on the use of lamellar corneal graft surgery, inflammatory eye disease and the use of immunosuppression, and the use of the Boston keratoprosthesis. For cataract, his interest lies in the use of toric and multifocal IOLs. In refractive surgery, he uses the Technolas, VISX, and Schwind platforms for LASIK and LASEK procedures; as well as phakic IOLs and kerarings.
Dr Wilkins has researched and published extensively on all his special areas of interest.
Click here to read more on Corneal Transplantation (DALK).
Click here to read more on Corneal Transplantation (EK).
Click here to read more on Corneal Transplantation (PK).
Click here to read more on Common Eye Conditions.
Return to Ophthalmologisits Homepage[:ar]

Mark Wilkins

دكتوراه في الطب، زميل الكلية الملكية لأطباء العيون
استشاري في جراحة القرنية ومدير مركز خدمات علاج القرنية، مستشفى مورفيلدز للعيون(لندن(
د. مارك ويلكينز أخصائي في مشاكل القرنية. أنهى د. ويلكينز تدريبه ثم تخصصه في الجراحة وجراحة الأعصاب وطب العيون في لندن، المملكة المتحدة، وبعدها تم تعيينه زميل أبحاث في معهد طب العيون. حصل على زمالة الكلية الملكية لأطباء العيون في مستشفى مورفيلدز للعيون بلندن عام ٢٠٠٣، وأصبح استشارياً لدى مورفيلدز لندن منذ عام ٢٠٠٦ ومديراً لمركز خدمات علاج القرنية في المستشفى منذ عام ٢٠١٣
د. مارك ويلكينز أخصائي في مشاكل القرنية. أنهى د. ويلكينز تدريبه ثم تخصصه في الجراحة وجراحة الأعصاب وطب العيون في لندن، المملكة المتحدة، وبعدها تم تعيينه زميل أبحاث في معهد طب العيون. حصل على زمالة الكلية الملكية لأطباء العيون في مستشفى مورفيلدز للعيون بلندن عام ٢٠٠٣، وأصبح استشارياً لدى مورفيلدز لندن منذ عام ٢٠٠٦ ومديراً لمركز خدمات علاج القرنية في المستشفى منذ عام ٢٠١٣
يشمل اختصاص د. ويلكينز ثلاثة مجالات هي القرنية وإعتام عدسة العين والجراحة التصحيحية للنظر. ويتركز اهتمامه في علاج القرنية على توظيف أسلوب جراحة زراعة القرنية الصفائحية (lamellar corneal graft) ومشاكل التهاب العين وتوظيف أسلوب تثبيط المناعة، بالإضافة إلى زراعة القرنية الصناعية (Boston keratoprosthesis). أما في مجال علاج إعتام عدسة العين، يتركز اهتمام د. ويلكينز في استخدام عدسات العين “توريك” وعدسات العين متعددة البؤرة. وفي مجال الجراحة التصحيحية للنظر يستخدم د. ويلكينز منصات Technolas وVISX وSchwind لجراحات الليزك واللازك، بالإضافة إلى عدسات phakic وزراعة الحلقات داخل القرنية
انقر هنا لقراءة المزيد عن زراعة الغشاء الأمامي الرقيق في القرنية
انقر هنا لقراءة المزيد عن زراعة بطانة القرنية
انقر هنا لقراءة المزيد عن عملية زراعة القرنية
انقر هنا لقراءة المزيد عن حالات العين الشائعة
العودة إلى صفحة أطباء العيون

[:]

Dr. Muralidharan Upendran

[:en]MBBS, MS (Ophth), MRCOphth, FRCOphth
Consultant Ophthalmologist
Vitreo-Retinal Surgeon
GCAA Approved Specialist Medical Examiner]Dr. Muralidharan Upendran is a Consultant Ophthalmologist with sub-specialist training in Vitreo-Retinal surgery. He specialises in the surgical management of retinal disorders including retinal detachment, macular disease, diabetic retinopathy and ocular trauma. He also specializes in the medical management of retinal vascular disease and macular disorders. He is also an experienced cataract surgeon and can manage complex cataract surgery.
Dr. Upendran obtained his medical degree and a basic ophthalmology degree in India. He then moved to the UK where he received further higher specialty training in Ophthalmology in Belfast before becoming a Fellow of the Royal College of Ophthalmologists, London. He received his initial Vitreo-Retinal surgical training at the Royal Victoria Hospital in Belfast. He then received his fellowship training in Vitreo-Retinal surgery at the Birmingham & Midland Eye Centre, UK. He has recently worked as a Consultant Ophthalmologist with a special interest in retinal disease at the Royal Victoria Hospital and Macular Service in Belfast.
Dr. Upendran has an interest in research and teaching. He has a portfolio of published research and has delivered scientific presentations to his peers. He has been involved in teaching programs for medical students. He is a fellow of the Royal College of Ophthalmologists London and a Life member of the All India Ophthalmological Society.
Click here to read more on Common Eye Conditions.
Return to Ophthalmologisits Homepage[:ar]بكالوريوس في الطب والجراحة، ماجستير في
طب العيون
عضو الكلية الملكية لأطباء العيون، زميل الكلية
الملكية لأطباء العيون
استشاري طب العيون
أخصائي في جراحة الشبكية والجسم الزجاجي
أخصائي فحص عيون معتمد من الهيئة العامة للطيران المدني]

لدكتور مواليداران أوبندران استشاري في طب العيون باختصاص فرعي في مجال جراحة الشبكية والجسم الزجاجي. ويختص الدكتور أوبندران في الإدارة الجراحية لاضطرابات الشبكية بما في ذلك انفصال الشبكية ومرض الضمور البقعي واعتلال الشبكية الناجم عن مشاكل السكري وإصابات العين. كما يتخصص في علاج وإدارة أمراض الأوعية الدموية بالشبكية واضطرابات الضمور البقعي، وله خبرة واسعة في جراحة إعتام عدسة العين ومؤهل لتنفيذ الجراحات المعقدة في هذا المجال.درس الدكتور أوبندران الطب والاختصاص الأساسي في طب العيون في الهند، وانتقل بعدها إلى المملكة المتحدة حيث تلقى تدريباً متخصصاً في طب العيون في بيلفاست، قبل أن يحصل على زمالة الكلية الملكية لأطباء العيون في لندن. وفيما بدأ تدريبه الأولي في مجال جراحة الشبكية والجسم الزجاجي في مستشفى رويال فيكتوريا في بيلفاست، فقد واصل رحلته في هذا المجال وحصل على تدريب الزمالة في جراحة الشبكية والجسم الزجاجي من مركز بيرمنغهام وميدلاند للعيون بالمملكة المتحدة. عمل الدكتور أوبندران مؤخراً ك أخصائي في طب العيون مع التركيز على أمراض الشبكية لدى مستشفى رويال فيكتوريا وقسم أمراض الضمور البقعي في بيلفاست.
تشمل اهتمامات الدكتور أوبندران أيضاً مجالات الأبحاث والتدريس، ونشرت له مجموعة من الأبحاث كما قدم العديد من الأوراق العلمية في مؤتمرات متخصصة وشارك في برامج تعليمية موجهة لطلاب كليات الطب، يذكر أن (AIOS) الدكتورأوبندران زميل الكلية الملكية لأطباء العيون في لندن وعضو مدى الحياة في جمعية طب العيون لعموم الهند.
انقر هنا لقراءة المزيد عن حالات العين الشائعة
العودة إلى صفحة أطباء العيون

[:]

Dr. Osama Giledi

[:en]]MBBch, FRCSEd
Consultant Ophthalmologist
Specialist in Cataract, Cornea and Refractive Vision Correction Surgery
GCAA Approved Specialist Aeromedical Medical Examiner
Associate Professor of Ophthalmology (Adjunct) Dr Osama Giledi is a highly experienced consultant ophthalmologist who specialises in Cornea, Anterior Segment, Cataract and Refractive Surgery. He is also skilled in managing ocular surface problems including severe dry eye and Stem cell deficiency.  He performs small incision phacoemulsification for his cataract surgery and is experienced in using toric and multifocal premium intraocular lenses. Dr Giledi expertise in managing complex corneal conditions includes all types of modern corneal graft procedures, such as DALK and DSAEK. He has performed more than 23,000 refractive surgeries including Lasik, LASEK, Intralase LASIK and Trans PRK, as well as phakic IOLs. He delivers the latest treatment for keratoconus including Intracorneal ring segments, corneal cross-linking and complex laser treatment.
Dr Giledi graduated from Libya and completed his ophthalmic training in the UK, attaining a Fellowship in Ophthalmology from The Royal College of Edinburgh in 1996. He completed 2 years of higher subspecialty training fellowship on the anterior segment, Cornea and refractive surgery on 2003 at the prestigeous Corneoplastic Unit and Eye Bank at Queen Victoria Hospital, East Grinstead. He worked as a Consultant Ophthalmologist at the Centre for Sight London and also at the Corneoplastic Unit and Eye Bank at Queen Victoria Hospital.  Dr Giledi relocated to Dubai on 2013 after 22 years’ experience in the UK, providing anterior segment, Cornea, Refractive and cataract surgery services.
In addition to his clinical commitments, Dr. Giledi has extensive experience in teaching and training, he is a noted presenter at national and international meetings, and he has an extensive body of research published in peer-reviewed scientific journals. He is a member of the Royal College Surgeons of Edinburgh, the United Kingdom & Ireland Society of Cataract and Refractive Surgeons, and the European Society of Cataract and Refractive Surgeons.
Click here to read more on Common Eye Conditions.
Return to Ophthalmologisits Homepage[:ar]بكالوريوس في الطب والجراحة
زميل الكلية الملكية البريطانية للجراحين
استشاري طب العيون
أخصائي جراحة الكتاراكت والقرنية وتصحيح البصر
أخصائي فحص عيون معتمد من الهيئة العامة للطيران المدني
استاذ مشارك في طب العيون (ملحق)الدكتور أسامة الجليدي هو استشاري في طب العيون ويملك خبرة واسعة في مجالات جراحة القرنية والجزء الأمامي من العين وعلاج إعتام عدسة العين وجراحة تصحيح البصر. وهو أيضاً خبير في علاج مشاكل سطح العين، بما في ذلك جفاف العين الشديد ونقص الخلايا الجذعية. وتشمل خبرته إزالة إعتام عدسة العين بتقنية استحلاب عدسة العين أو phacoemulsification” “، بالإضافة استخدام العدسات المحدبة والعدسات الفائقة متعددة البؤر. يملك الدكتور الجليدي خبرة واسعة في تشخيص وعلاج مشاكل القرنية المعقدة، بما في ذلك إجراء عمليات زراعة القرنية الحديثة مثل زراعة القرنية الأمامية العميقة (DALK) و الزراعة الداخلية لخلايا القرنية (DSAEK). أجرى ما يزيد على 23,000 جراحة لتصحيح البصر بما في ذلك عمليات التصحيح بالليزر LASIK وLASEK وIntraLase LASIK وTrans PRK، إلى جانب زراعة عدسات العين (Phakic IOLs). ينفذ د. الجليدي أيضًا أحدث الأساليب لعلاج القرنية المخروطية، بما في ذلك الحلقات القرنية وتصليب القرنية والعلاج المعقد بالليزر.
تخرج الدكتور الجليدي في ليبيا وأنهى تخصصه في طب العيون في المملكة المتحدة، حيث حاز على زمالة طب العيون من الكلية الملكية بإدنبره سنة 1996. وفي عام 2003 أنهى عامين من متطلبات تدريب الزمالة في تخصص فرعي لجراحة الجزء الأمامي للعين والقرنية وجراحة تصحيح البصر، وذلك في وحدة الجراحة التجميلية للقرنية وبنك العيون في مستشفى الملكة فيكتوريا في إيست غرينستيد. شغل منصب استشاري طب العيون في مركز البصر بلندن وكذلك في في وحدة الجراحة التجميلية للقرنية وبنك العيون في مستشفى الملكة فيكتوريا. وانتقل الدكتور الجليدي إلى دبي في عام 2013 بعد خبرة 22 عامًا في المملكة المتحدة، ويجري حاليًا جراحات الجزء الأمامي للعين والقرنية وتصحيح البصر وإعتام عدسة العين.
وبالإضافة إلى مجال اختصاصه، يتمتع الدكتور أسامة الجليدي بخبرة واسعة في مجال التدريس والتدريب، كما يشارك كمتحدث في العديد من اللقاءات المحلية والدولية وله أبحاث ومؤلفات في مجلات طبية مرموقة. وهو عضو في الكلية الملكية للجراحين في إدنبرة، وفي جمعية المملكة المتحدة وإيرلندا لجراحي إعتام عدسة العين وتصحيح البصر، وفي الجمعية الأوروبية لجراحي إعتام عدسة العين وتصحيح البصر.
انقر  هنا لقراءة المزيد عن حالات العين الشائعة
العودة إلى صفحة أطباء العيون[:]

Dr. Paola Salvetti

[:en] MD
Consultant Ophthalmologist
Specialist in Medical Retina
Clinical Lead Aviation Medicine
GCAA Approved Specialist Medical Examiner
CASA Designated Aviation Ophthalmologist Dr. Paola Salvetti is an experienced ophthalmologist and retina specialist with substantial clinical and research experience in the diagnosis and treatment of retina diseases, gained in the USA, France and Italy. In addition, Dr Salvetti has a special interest in aviation ophthalmology, neuroscience research and assessing and treating children with varying degrees of eyesight disability.
Dr. Salvetti studied medicine and ophthalmology in her native Italy prior to undertaking a fellowship at Harvard Medical School in Boston, USA. She was a Retina Fellow at the Schepens Eye Research Institute & Massachusetts Eye and Ear Infirmary, Harvard Medical School in Boston, before taking up a position as a General Ophthalmologist & Medical Retina Specialist and neurophthalmology physician in France; she was then appointed Medical Director of the Centro Oculistico Bergamasco in Italy.
Dr. Salvetti has undertaken a significant amount of published research work and presentations in her specialist areas and is a member of the Association of Research in Vision and Ophthalmology.
Click here to read more on Glaucoma.
Click here to read more on Common Eye Conditions.
Return to Ophthalmologisits Homepage استشارية طب العيون
أخصائية علاج الشبكية
مسؤولة عن قسم طب الطيران المدني
أخصائية فحص عيون معتمدة من الهيئة العامة للطيران المدني
أخصائية فحص عيون معتمدة من هيئة سلامة الطيران المدني تملك أخصائي طب العيون وعلاج الشبكية د. باولا سالفيتي خبرة واسعة في مجالات اختصاصها بالإضافة إلى خبرتها وأبحاثها الموسعة في مجال تشخيص وعلاج أمراض الشبكية، والتي حازت عليها في الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا. للدكتورة سالفيتي أيضاً اهتمام خاص في فحوص طب الطيران و بأبحاث العلوم العصبية وتقييم وعلاج الأطفال ممن يعانون من عجز في الإبصار بدرجات متفاوتة.
درست الدكتورة سالفيتي الطب وتخصصت في مجال طب العيون في موطنها إيطاليا قبل أن تلتحق ببرنامج الزمالة في كلية هارفارد للطب في بوسطن، الولايات المتحدة الأمريكية. وحازت على الزمالة في طب الشبكية بمعهد شيبينز لأبحاث العيون وفي عيادة ماساشوسيتس للعيون والأذن، كلية هارفارد للطب في بوسطن، قبل أن تتولى منصب طبيب عيون عام واختصاصي طب الشبكية وطب أعصاب العيون في فرنسا. بعد ذلك تم تعيينها مديراً طبياً لمركز Centro Oculistico Bergamasco في إيطاليا.
وضعت الدكتورة سالفيتي العديد من المؤلفات البحثية والمحاضرات التي تم نشرها وتتعلق بمجالات اختصاصها، وهي عو في جمعية أبحاث الإبصار و طب العيون.
انقر هنا لقراءة المزيد عن حالات العين الشائعة
العودة إلى صفحة أطباء العيون[/vc_section][:]

Dr. Darakhshanda Khurram

[:en]


MBBS, FRCS (Glasgow), ICO, MCPS
Consultant Paediatric Ophthalmologist
Dr. Khurram is experienced in Retinopathy of Prematurity screening and management (an eye disease affecting premature babies). She is also experienced in all types of squint (strabismus) surgery (including the use of botulinum toxin).
Dr. Khurram studied medicine at the Rawalpindi Medical College, Pakistan, and undertook a post-graduate fellowship with the Royal College of Surgeons, Glasgow, UK. She completed her fellowship training in Paediatric Ophthalmology and Strabismus at Great Ormond Street Hospital and Moorfields Eye Hospital, in London, UK. While there she worked with some of the most prominent Paediatric Ophthalmologists and gained a world-class knowledge of paediatric ophthalmic surgical procedures.
Dr. Khurram has a highly advanced sub-specialist interest in Paediatric Ophthalmology. Her area of expertise covers the clinical and surgical management of congenital cataracts and congenital glaucoma including augmented filtration procedures and cyclophotocoagulation.
Dr. Khurram is an active researcher, publisher and presenter in her specialist field.
Click here to read more on Paediatric & Strabismus.
Click here to read more on Common Eye Conditions.
Return to Ophthalmologisits Homepage

[:ar]



بكالوريوس في الطب والجراحة، زمالة الكلية الملكية للجراحين (غلاسكو)، زمالة المجلس العالمي لطب العيون، عضو كلية الأطباء والجراحين
استشاري طب عيون الأطفال

درست د. خورام الطب في كلية روالبندي الطبية في باكستان، ثم انضمت إلى برنامج زمالة لدى الكلية الملكية للجراحين في غلاسكو، المملكة المتحدة. أتمت د. خورام تدريب الزمالة في مجال طب عيون الأطفال ومشاكل الحول في مستشفى جريت أورموند ستريت ومستشفى مورفيلدز للعيون بلندن، المملكة المتحدة. وهناك عملت إلى جانب عدد من أبرز أطباء عيون الأطفال واكتسبت معرفة عالمية في مجال جراحات طب عيون الأطفال.لدى د. خورام اهتمام كبير بالاختصاصات الفرعية المتطورة لطب عيون الأطفال. وتشمل خبراتها الإدارة السريرية والجراحية لإعتام عدسة العين الخلقي ومشاكل الجلوكوما الخلقية، بما في ذلك إجراء جراحات تصفية العين المعززة وعمليات cyclophotocoagulation. كما تتمتع بخبرة في فحص وإدارة مشاكل اعتلال الشبكية لدى المواليد الخدج (وهو أحد أمراض العين التي تصيب الأطفال المولودين قبل أوانهم). وبالإضافة إلى ذلك فهي تحمل خبرة واسعة في كافة أنواع جراحات تصحيح الحول (بما في ذلك استخدام مادة توكسين البوتولينوم).
تنشط د. خورام في مجال الأبحاث والتأليف والنشر وطرح الدراسات في مجال اختصاصها.
انقر هنا لقراءة المزيد عن خدمة طب الأطفال والحَوَل.
انقر هنا لقراءة المزيد عن حالات العين الشائعة
العودة إلى صفحة أطباء العيون

[:]

Dr. Mohammed Sohaib Mustafa

[:en]MBBCh, PGDip, MRCOphth, FEBO, FRCS
Consultant Ophthalmic Surgeon, Specialist in Glaucoma and Cataract Surgery
GCAA Approved Specialist Ophthalmologist and Aeromedical Examiner
Associate Professor of Ophthalmology (Adjunct) Dr. Mustafa is a General Ophthalmic Surgeon and subspecialist in Glaucoma & Cataract, with experience in the latest surgical techniques in complex glaucoma management including microdrainage devices, laser treatment and less invasive techniques. Dr. Sohaib is also an experienced Cataract Surgeon. He performs complex Cataract with premium IOL options for both Glaucoma and non-Glaucoma patients. Dr Sohaib specialises in imaging of the eye and Glaucoma assessment and treatment, through Ocular Coherence Tomography, Ocular Ultrasound and Biomicroscopy.
He is also a GCAA certified specialist Ophthalmologist and Aeromedical Examiner. He has many years of experience in management of eye conditions and surgery in aviation medicine.
Dr. Mustafa graduated in Medicine with a Commendation from the UK and undertook his residency in General Ophthalmology in the UK, having worked at The Royal Victoria Eye and Ear Hospital in Dublin, Ireland, and Aberdeen University Hospital in Scotland.
He undertook his fellowship training in Adult and Paediatric Glaucoma at Manchester University Hospital and Moorfields Eye Hospital in London, UK, working under eminent clinicians within the Glaucoma fraternity. He is a certified specialist in the UK and Europe, having also undertaken a Consultant Ophthalmic Surgeon post at Manchester Royal Eye Hospital.
He has attained a Postgraduate Diploma in Cataract and Refractive Surgery from UK and has trained on femtolaser platforms.
He is a member of the Royal College of Ophthalmologists in London and has gained fellowships from the European and United Kingdom boards in Ophthalmology.
His main research interests include compliance and the safety of glaucoma medications, efficacy and safety outcomes of the latest surgical techniques in glaucoma and cataract, including microdrainage devices, and simulation teaching of ocular ultrasound. He has published extensively in peer reviewed journals and presented his work at international and national meetings.
Dr. Mustafa continues to collaborate with colleagues in London on his research interests and latest patient management principles.
Click here to read more on Glaucoma.
Click here to read more on Common Eye Conditions.
Return to Ophthalmologisits Homepage[:ar] بكالوريوس في الطب والجراحة – المملكة المتحدة، دبلوم الدراسات العليا في طب العيون (كتراكت و تصحيح البصر) – المملكة المتحدة، عضو الكلية الملكية لأطباء العيون – المملكة المتحدة، زميل المجلس الأوروبي لأطباء العيون – الاتحاد الأوروبي، زميل الكلية الملكية للجراحين (لتخصص طب العيون) – المملكة المتحدة
مستشار في طب العيون العام و جراحة الجلوكوما والكتاراكت
أخصائي فحص عيون معتمد من الهيئة العامة للطيران المدني
استاذ مشارك في طب العيون (ملحق) يتخصص الدكتور مصطفى في مجال طب وجراحة العيون العامة، باختصاص فرعي في علاج زرق العين (الجلوكوما) وإعتام عدسة العين (الكتراكت)، ويتمتع بخبرة واسعة باستخدام أحدث تقنيات الجراحة لعلاج حالات الجلوكوما المعقدة، بما في ذلك استخدام أجهزة دقيقة لسحب ماء العين والعلاج بالليزر وغيرها من التقنيات الأقل تدخلاً. وهو أيضاً، جراح متمرس في علاج إعتام عدسة العين (كتراكت) ويجري جراحات معقدة لعلاج هذه الحالة باستخدام أجود العدسات الصناعية، و علاج الكتراكت لدى مرضى الجلوكوما. كما يتخصص في تصوير العين وحالات الجلوكوما بواسطة أجهزة التصوير الطبقي للإلتصاق البصري، والتصوير البصري بالأمواج فوق الصوتية والفحص المجهري البيولوجي.
الدكتور مصطفى أخصائي فحص عيون معتمد من قبل الهيئة المدنية للطيران المدني، ويملك خبرة طويلة في مجال علاج أمراض العين وجراحة طب الطيران.
تخرج الدكتور مصطفى من كلية الطب مع مرتبة الشرف في المملكة المتحدة، وأنهى فترة الامتياز في تخصص
طب العيون العام فيها حيث عمل في مستشفى فيكتوريا الملكي للعيون والأذنين في دبلين بأيرلندا، وفي مستشفى جامعة أبردين باسكتلندا.
تلقى الدكتور مصطفى تدريب الزمالة باختصاص علاج الجلوكوما للبالغين والأطفال في مستشفى جامعة مانشستر ومستشفى مورفيلدز لندن للعيون، المملكة المتحدة، حيث أشرف عليه عدد من أبرز الأطباء والأخصائيين في مجال علاج الجلوكوما. وهو أخصائي معتمد في المملكة المتحدة وأوروبا، حيث شغل أيضاً منصب استشاري جراحة العيون لدى مستشفى مانشستر الملكي للعيون.
حاز على شهادة الدبلوم العالي في جراحة إعتام عدسة العين (الكتراكت) و عمليات تصحيح البصر من المملكة المتحدة، وتلقى تدريبًا على استخدام أجهزة الفيمتو-ليزر (femtolaser).
ويشار إلى أن الدكتور محمد مصطفى عضو في الكلية الملكية لأطباء العيون في لندن، وحاز على زمالة المجلسين الأوروبي والبريطاني لطب العيون.
وتتركز اهتمامات الدكتور مصطفى البحثية في مجال سلامة أدوية الجلوكوما ومطابقتها للمعايير، وكفاءة وسلامة مخرجات أحدث التقنيات الجراحية في مجال علاج الجلوكوما وإعتام عدسة العين. وقد نشر مؤلفات عديدة في مجلات طبية هامة كما قدم أعماله خلال مؤتمرات عالمية ومحلية.
يواصل الدكتور مصطفى تعاونه مع زملائه في لندن فيما يتعلق باهتماماته البحثية وأحدث مستجدات ومبادئ التعامل مع المرضى.
انقر هنا لقراءة المزيد عن خدمة علاج الغلوكوما (الزَّرَق).
انقر هنا لقراءة المزيد عن حالات العين الشائعة
العودة إلى صفحة أطباء العيون[:]

Dr. Avinash Gurbaxani

[:en]MB BS, DOMS, FRCS (Ed) (Ophth)
Consultant Ophthalmic Surgeon in Uveitis and Medical Retinal Diseases and Cataract Surgery
Chief of Retina Service, Moorfields UAE
Associate Professor Of Ophthalmology (Adjunct) Dr. Gurbaxani specialises in the assessment and management of uveitis and inflammatory eye disease (uveitis, infectious diseases, autoimmune diseases of the eye) as well as medical retinal disease, such as diabetes, macular degeneration and retinal vascular disease. He has broad experience in the diagnosis and management of complex inflammatory eye diseases, including the use of immunosuppression, as well as in treating retinal disease. Dr Gurbaxani is also skilled in managing complex cataract surgery associated with these diseases.
Dr. Gurbaxani trained in ophthalmology in Oxford and London, working at The Oxford Eye Hospital in Oxford, Kings College Hospital, St. Thomas’ Hospital and Moorfields Eye Hospital in London. He has worked at the prestigious Medical Eye Unit in London as well as completing a Uveitis Fellowship and Medical Retina Fellowship at Moorfields London and the Sydney Eye Hospital in Australia, before returning to Moorfields London as a locum consultant.
Dr Gurbaxani is experienced in initiating research projects and running clinical trials, and has regularly published and presented papers at national and international conferences. He is a member of several professional bodies including the Royal College of Opthalmologists (RCOphth), Royal College of Surgeons of Edinburgh (RCS) (Ed), American Academy of Ophthalmology (AAO).
Click here to read more on Cataract Surgery.
Click here to read more on Macular Degeneration.
Click here to read more on Common Eye Conditions.
Return to Ophthalmologisits Homepage[:ar]بكالوريوس في الطب والجراحة، دبلوم في طب العيون والجراحة، زميل الكلية الملكية للجراحين (إدنبره) (طب العيون)
استشاري جراحة طب العيون لإلتهاب القزحية وأمراض الشبكية و جراحة الكتاراكت
رئيس قسم الشبكية، مورفيلدز الإمارات
استاذ مشارك في طب العيون (ملحق)
ختص الدكتور جوربكساني في تقييم ومعالجة إلتهاب القزحية وإلتهابات العين (إلتهاب القزحية، الأمراض المعدية، وخلل المناعة الذاتية في العين) بالإضافة إلى أمراض الشبكية، مثل مضاعفات السكري، التحلّل البقعي، أمراض الأوعية الدموية في شبكية العين. ولدى الدكتور جوربكساني خبرة واسعة في تشخيص ومعالجة الحالات المعقدة في التهابات العين التي تتضمن مُثبطات المناعة وكذلك علاج أمراض الشبكية. كما يتمتع الدكتور بمهارة عالية في جراحة الكتاراكت المعقدة ذات الصلة بهذه الأمراض. تلقى الدكتور جوربكساني تدريبه في طب العيون في أكسفورد ولندن، وقد عمل في كلٍ من مستشفى أوكسفورد للعيون بأوكسفورد، مستشفى كينجز كوليدج، مستشفى سانت توماس، ومستشفى مورفيلدز لندن للعيون. باشر عمله في وحدة العين الطبية المرموقة بلندن وأتّم زمالته في إلتهاب القزحية وزمالة أخرى في أمراض الشبكية في مستشفى مورفيلدز لندن للعيون ومستشفى سيدني للعيون قبل أن يلتحق مرة أخرى بمستشفى مورفيلدز لندن للعيون ليشغل وظيفة استشاري مُناوب.لدى الدكتور جوربسكاني خبرة واسعة في مباشرة مشاريع البحث العلمي وإجراء تجارب طبية، ولديه بحوث منشورة بإستمرار ليتم تقديمها في المؤتمرات الوطنية والعالمية. عضو في العديد من الهيئات المهنية التى تشمل الكلية الملكية لطب العيون، كلية الجراحين الملكية بإدنبرة، والأكاديمية الأمريكية لطب العيون.
انقر هنا لقراءة المزيد عن التحلل البقعي
انقر هنا لقراءة المزيد عن حالات العين الشائعة
العودة إلى صفحة أطباء العيون[:]

Dubai-based eye health expert encourages regular Glaucoma screening in the UAE; link to Diabetes increases risk of Glaucoma

بمرض الجلوكوما 2015 (والذي يقام من 8 ولغاية 14 مارس تحت شعار “التغلب على الجلوكوما المتسللة”)، يدعو خبير الجلوكوما لدى مستشفى مورفيلدز دبي للعيون إلى مواصلة وتعزيز الوعي بمخاطر هذا المرض وتسليط الضوء على الحاجة إلى الفحص الدوري لكبار السن من مواطني دولة الإمارات والمقيمين فيها لتجنب فقدان البصر الناجم عن الجلوكوما. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن مرض الجلوكوما أو المياه الزرقاء في العين يصيب نحو 60 مليون شخص حول العالم.
ويعتبر مرض الجلوكوما ثاني أبرز أسباب الإصابة بالعمى وفقدان البصر عالمياً، كما أنه المسبب الرئيسي لمشاكل فقدان البصر غير القابلة للتصحيح. ومع ذلك فإن بالإمكان علاج المرض وتجنب الإصابة بالعمى عن طريق التشخيص المبكر. وعلى الرغم من أن المرض قد يصيب الأطفال والبالغين في عمر مبكر إلا أن خطر الإصابة يتركز في فئات متوسطي وكبار السن (مع تزايد احتمالية الإصابة بعد عمر 40 سنة) ومرضى السكري الذي لم يتم التحكم به، والأفراد الذين لهم تاريخ عائلي للإصابة بالجلوكوما.
ويسلط مستشفى مورفيلدز دبي للعيون (مورفيلدز) الضوء على أهمية التوعية بالجلوكوما، والتشديد على الحاجة إلى الكشف المبكر عن هذا المرض. ومن أهم الرسائل التي يوجهها مستشفى مورفيلدز للمجتمع ضرورة الفحص للكشف عن المرض ثم الالتزام بنظام العلاج في حال الإصابة به.
ووفقاً للإحصائيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، فإن عدد الأشخاص فاقدي البصر نتيجة الإصابة بالجلوكوما من النوع الأولي يقدر بـ4.5 مليون شخص، أي ما يمثل نحو 12% من مجموع المصابين بفقدان البصر عالمياً. أما أبرز عوامل الخطورة المرتبطة بظهور المرض هي السن والاستعداد الوراثي. حيث ترتفع نسبة الخطورة للإصابة ببعض أنواع الجلوكوما مع زيادة العمر، كما أن تفاقم المرض أكثر حدوثاً لدى المرضى من أصول إفريقية.
ويطلق على الجلوكوما اسم “سارق البصر المتسلل” بسبب عدم ظهور أعراض له، كما أن فقدان البصر بمجرد حدوثه يكون دائماً. وقد يفقد الشخص حتى 40% من قدرته على الرؤية دون أن يلاحظ. ووفقاً لمؤسسة أبحاث الجلوكوما، فإن هناك نحو 2.7 مليون شخص في الولايات المتحدة ممن يزيد عمرهم على 40 سنة مصابين بالجلوكوما. ويقدر الخبراء أن نحو نصف هؤلاء الأشخاص لا يعرفون أنهم مصابون بهذا المرض. كما يتوقع المعهد الوطني للعيون أن يرتفع هذا العدد إلى 4.2 مليون شخص بحلول عام 2030، أي ما يمثل زيادة بنسبة 58%.
هل هناك أعراض للإصابة بالمرض؟
يقول د. محمد صهيب مصطفى، مستشار جراحة الجلوكوما لدى مستشفى مورفيلدز دبي للعيون، في حديث له على هامش ندوة حول الجلوكوما في دبي استعرض خلالها أحدث التطورات في جراحة الجلوكوما: “من سوء الحظ أن الكثير من الأشخاص المصابين بالجلوكوما لا يدركون أنهم مصابون حتى يتطور المرض إلى حد كبير ويفقد الشخص نسبة كبيرة من قدرته على الإبصار بشكل دائم. وليس للجلوكوما أعراض في مراحله المبكرة، كما أن الشخص قد يفقد حتى 40% من قدرة الإبصار قبل أن يلاحظ وجود مشكلة. ولهذا السبب فإننا ندعو المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة – وخاصة من يتجاوز عمرهم 40 عاماً – إلى الخضوع لفحص دوري كل عام. فهذا الأمر قد يحميهم من فقدان البصر. إن معدل أعمار السكان منخفض نسبياً في دولة الإمارات، إلا أن ارتفاع نسب الإصابة بمرض السكري إذا ترافق مع تقدم عمر السكان يعني ارتفاع مخاطر الإصابة بالجلوكوما”.
ويمثل مرض الجلوكوما مجموعة من أمراض العين التي تسبب تلفاً متزايداً في الأعصاب البصرية. وفي حال ترك المرض دون علاج فإن معظم أنواع الجلوكوما تؤدي إلى تزايد التلف البصري وبالتالي الإصابة بالعمى (دون أي تنبيه أو أعراض واضحة يلاحظها المريض). وبمجرد فقدان البصر فإن هذا الضرر يكون دائماً، وهذا هو السبب في تسمية المرض باسم “مرض العمى الصامت” أو “سارق البصر المتسلل”.
هل هناك علاج للمرض ؟
ليس هناك علاج بسيط لمرض الجلوكوما حتى الآن، إلا أن من الممكن علاجه للوقاية من فقدان البصر عن طريق التشخيص المبكر وتقبل العلاج. ومن الممكن أن يساعد العلاج بواسطة قطرات العين أو الجراحة (التقليدية أو جراحة الليزر) في وقف تقدم المرض أو إبطائه مما يمنع فقدان نسبة أكبر من قدرة الإبصار. وتهدف الأبحاث والدراسات حالياً إلى الكشف عن آليات ارتفاع الضغط داخل العين إلى مستويات غير ملائمة، وآليات تلف الأعصاب ودور الجينات في هذا المجال. ويلعب الكشف المبكر دوراً أساسياً في الحد من تأثر قدرة الإبصار ومنع تطور المرض إلى مراحل شديدة من الإعاقة البصرية أو العمى. ومن الممكن لخبير في العناية بالعينين الكشف عن الإصابة بالجلوكوما في المراحل المبكرة للمرض.
الفحص
تتضمن فحوصات الجلوكوما فحصاً إلزامياً لمستوى ضغط العين، وتقييم العصب البصري في مؤخرة العين من قبل طبيب متخصص، وإجراء اختبار لمجال البصر في حال وجود اختلافات عن نتائج الفحوصات السابقة. جميع فحوصات الجلوكوما غير مؤلمة أبداً كما أن من السهل تقييم المرض عند إجراء الفحوصات في مستشفيات وعيادات العيون المتخصصة. ويجب إجراء هذا الفحص مرة كل 12 شهراً، كما يمكن أن يتم التقاط صورة للعصب البصري عند الحاجة أيضاً.
ويضيف د. محمد صهيب مصطفى: ” يظهر مرض الجلوكوما في معظم الحالات خلال العقد الرابع من العمر، وتتزايد احتمالية الإصابة مع تقدم العمر. ولم تظهر الدراسات فرقاً واضحاً بين احتمالات الإصابة بالجلوكوما بين الذكور والإناث. ومن عوامل المخاطر الأخرى التي تزيد احتمالية الإصابة بالمرض العامل الوراثي وتاريخ العائلة المرضي، وبعض المشاكل الصحية الأخرى مثل مرض السكري الذي لا تتم السيطرة عليه، وهو مرض شائع جداً في دولة الإمارات. هناك تنوع واسع في حالات الإصابة بالجلوكوما تتراوح بين مرضى تم الكشف عن إصابتهم في مراحل مبكرة ويلتزمون بالعلاج، وصولاً إلى مرضى يعانون من حالة متطورة من الجلوكوما ولكن لا يلتزمون بالعلاج أو، كما وضحنا سابقاً، لا يدركون أنهم مصابون به أصلاً”.

جراحة استئصال الجسم الزجاجي

استئصال الجسم الزجاجي هي عملية جراحية مجهرية تجرى لإزالة هذا الهلام واستبداله بمحلول مالح، غاز أو نوع خاص من زيت السليكون. والأسباب الأكثر شيوعاً لإجراء العملية في الشبكية هي انفصال الشبكية، السكري أو تقرح شبكية العين.

ترشيح سائل العين

قد يخبرك طبيبك أنك بحاجة إلى إجراء عملية للتحكم بالضغط داخل عينك. ويطلق على هذه العملية “ترشيح سائل العين” أو Trabeculectomy. وينصح بإجراء عملية ترشيح سائل العين للمرضى الذين يزداد سوء حالة الجلوكوما لديهم على الرغم من استخدام قطرات العين أو الخضوع للعلاج بالليزر.
وتهدف عملية ترشيح سائل العين إلى المساعدة في تقليل ضغط العين والتحكم به. ويعرف ضغط العين بضغط العين الداخلي. وفي حال بقي الضغط مرتفعاً داخل العين فإن العين قد تستمر في فقدان قدرتها على الرؤية نتيجة الجلوكوما بشكل لا يمكن عكسه.
وفيما لا تساعد هذه العملية في تحسين الرؤية أو علاج الجلوكوما، إلا أنها تمنع أو تبطئ استمرار فقدان قدرة الإبصار نتيجة التلف الذي يسببه الجلوكوما.

جراحة علاج الحول لدى الأطفال

تهدف هذه النشرة إلى الإجابة عن بعض الأسئلة التي قد تطرأ لك حول جراحة الحول. لا تغطي النشرة كافة الجوانب نظراً للاختلاف بين كل حالة وأخرى، سيقوم جراحك المختص بمناقشة حالة المريض الدقيقة معه باستفاضة. وإن كانت لديك أية أسئلة فسيكون الفريق الطبي مستعداً للإجابة عليها بكل سرور.

ما هو هدف الجراحة؟

  • تحسين استقامة العينين بحيث يظهر الحول أصغر حجماً.
  • تقليل أو محاولة القضاء على الرؤية المزدوجة لدى بعض المرضى أو محاولة استعادة الرؤية الثنائية
  • تحسين وضع الرأس غير الطبيعي في بعض الحالات

قبل يوم العملية

لا بد من إجراء تقييم قبل العملية في الأسابيع
السابقة لموعدها.

ماذا يحدث يوم العملية ؟

في جميع الحالات تقريباً تكون الحالة يومية دون إقامة في المستشفى. عملية تصحيح الحول عملية شائعة، تتضمن إضعاف أو تقوية أو تغيير موضع وعمل واحدة أو أكثر من عضلات العين الخارجية التي تقوم بتحريك العين. يمكن شد أو إرخاء العضلات أو تغيير مكانها وطريقة عملها، وفي حالات أقل شيوعاً، يمكن تغييرها بطريقة أو بأخرى (مثل التقديم والشد والغرز الباطنية الدائمة في كرة العين، الخ). يتم تثبيت العضلات في مكانها الجديد بالغرز.  تجري العملية تحت تأثير التخدير الكامل وتستغرق عادة فترة تصل إلى 60 دقيقة، حسب عدد العضلات التي تحتاج للجراحة. يمكن للوالدين الحضور إلى غرفة العمليات فيما لا يزال الطفل نائماً ولكن لا يسمح لهم بالدخول لمشاهدة العملية. تذكروا أن بإمكانكم مناقشة الطبيب لمعرفة العين الخاضعة للعملية وسبب ذلك.

ما هي نسبة نجاح العملية؟

بالإجمال فإن 90% من المرضى/ الأهل تقريباً يشعرون بالتحسن في الحول بعد العملية، ولكن الحول قد لا يصحح تماماً بالعملية، فبعض المرضى يحتاجون إلى أكثر من علمية واحدة. وفي حال عودة الحول فإن العين قد تتجه في نفس الاتجاه أو عكسه، ولا يمكننا توقع وقت حدوث ذلك.لا تساهم العملية في تغيير قوة النظر أو تصحيح مشاكل الانعكاس، وقد يحتاج الأمر إلى مزيد من الغرز بعد العملية.

هل تعالج العملية الحاجة إلى النظارات الطبية أو كسل العين؟

لا، فالعملية لا تهدف إلى تصحيح النظر أو الحاجة للنظارات

ما هي مخاطر إجراء العملية؟

تعتبر عملية تصحيح الحول عموماً عملية آمنة، إلا أنها، وكما هو الحال في أية عملية أخرى، قد تشهد حدوث المضاعفات. وهذه المضاعفات بسيطة بشكل عام، ولكنها قد تكون خطرة في حالات نادرة.

  • التصحيح الزائد أو الناقص

نظراً لعدم إمكانية التنبؤ بنتائج العملية بالكامل، فإن الحول الموجود أصلا قد يستمر (تصحيح ناقص) أو يتغير اتجاهه (تصحيح زائد). وفي بعض الحالات ينشأ نوع مختلف من الحول، وهي مشكلة تحتاج إلى عملية أخرى.

  • ازدواجية الرؤية

قد تعاني من ازدواجية الرؤية بعد الجراحة، نظراً لحاجة الدماغ إلى التكيف مع الوضع الجديد للعين، وهذا أمر شائع يحتاج إلى أيام وأسابيع وأحياناً إلى أشهر قبل أن يتحسن. قد يستمر شعور بعض المرضى بازدواجية الرؤية عند النظر جانباً لتحقيق أثر جيد عندما تنظر العينان إلى الأمام بشكل مستقيم. ومن النادر أن تستمر ازدواجية الرؤية عند النظر بشكل مستقيم، ويحتاج الوضع حينها إلى علاج. إن كنت ترى بشكل مزدوج أصلاً فقد تشعر بازدواجية مختلفة بعد الجراحة، ويتم أحياناً إعطاء حقن البوتولينوم قبل الجراحة لتقييم مخاطر حدوث ذلك.

  • الحساسية / الغرز

قد يعاني بعض المرضى من رد فعل تحسسي بسيط للأدوية التي توصف لهم بعد الجراحة، مما يؤدي إلى انزعاج أو حكة وبعض الاحمرار والانتفاخ في الجفون. يتحسن الأمر سريعاً عند إيقاف القطرات، وقد تصاب بالتهاب أو خراج حول الغرز، وهو أمر أكثر احتمالاً في حال ممارسة السباحة خلال الأسابيع الأربعة الأولى من الجراحة. كما يمكن أن يظهر كيس على الغرز، مما يعني الحاجة إلى جراحة أخرى لاستئصاله.

  • الاحمرار

يمكن أن يستمر احمرار العيون بعد العملية لفترة تصل إلى 3 أشهر، وفي بعض الأحيان لا يعود بياض العين للونه الطبيعي، خاصة في حال تكرار العمليات.

  • الندوب

معظم الندوب والآثار التي تظهر في الملتحمة لا يمكن ملاحظتها بعد مرور ثلاثة أشهر، ولكن أحياناً تبقى بعض الآثار المرئية، خاصة بعد تكرار العمليات.

  • انزلاق عضلة العين

في حالات نادرة قد تنزلق عضلة العين من مكانها الجديد خلال العملية أو بعدها بفترة قصيرة. وفي تلك الحالة، تقل قدرة العين على الحركة، وقد يحتاج الأمر إلى جراحة أخرى إن كانت الحالة شديدة. أحياناً لا يمكن تصحيح المشكلة، وتبلغ احتمالية انزلاق العضلة وحاجتها إلى جراحة جديدة 1 من كل 1,000 حالة.

  • اختراق الإبرة

إذا كانت الغرز عميقة جداً أو كان بياض العين قليل السماكة، فقد تنشأ فتحة صغيرة في العين وربما تحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية وربما العلاج بالليزر لإغلاق مكان الثقب. قد يتأثر النظر حسب موقع الثقب. ويبلغ احتمال اختراق الإبرة لموقع عميق في العين 2%.

  • الالتهاب

الالتهابات والعدوى  من المضاعفات التي ترافق كل العمليات، وعلى الرغم من ندرتها إلا أنها قد تسبب  فقدان البصر
أو العين

  • فقدان البصر

رغم ندرة وقوعها إلا أن أحد مضاعفات العملية قد يؤدي إلى فقدان البصر في العين الخاضعة للجراحة. وتبلغ نسبة خطر تعرض العين والبصر للتلف الشديد حوالي 1 من كل 30,000 عملية.

  • نقص الأكسجين في مقدمة العين

نادراً ما تتدنى كمية الأكسجين في العين بعد الجراحة، مما يسبب توسع بؤبؤ العين وتشوش الرؤية. يحدث الأمر عادة فقط مع المرضى الذين خضعوا لعدة عمليات جراحية، وتبلغ نسبة  احتمال وقوعه 1 من كل 13000 حالة.

  • مخاطر التخدير

يعتبر التخدير إجراءً آمناً عموماً ولكن هناك بعض المخاطر المحتملة بنسبة بسيطة. فقد تحدث مضاعفات غير متوقعة في واحدة من كل 20,000 حالة بينما تقدر احتمالات الوفاة بواحدة من كل 100,000 حالة.

كيف يكون الوضع بعد العملية؟

بعد العملية تكون العين (العينان) منتفخة ومحمرة وقد تكون الرؤية مشوشة. قد تشعر ببعض الألم في العين، وعليك البدء في نفس المساء باستعمال القطرات الموصوفة، واستعمال مسكنات الألم كالباراسيتامل أو أيبوبروفين.
يزول الألم عادة بعد بضع أيام، أما الاحمرار والانزعاج فقد يستمران حتى 3 أشهر من موعد العملية، وبخاصة في حال العمليات القابلة للتعديل أو الجراحات المتكررة.

ملخص العناية بعد العملية:

  • استخدم قطرات العين حسب التعليمات
  • التزام بمواعيد المراجعة للحرص على تحقيق الشفاء التام
  • استخدم الماء المغلي والمبرّد تماماً على قطع نظيفة من القطن أو المناديل لتنظيف العين من أية أوساخ تلتصق بها
  • لا تفرك العينين
  • لا تمارس السباحة لمدة 4 أسابيع
  • واصل استخدام النظارات إن كنت تستعملها أصلاً
  • يحتاج الطفل إلى الغياب عن الروضة أو المدرسة لبضع أيام  إلى أسبوع.

جراحة علاج الحول لدى الكبار

تهدف هذه النشرة إلى الإجابة عن بعض الأسئلة التي قد تطرأ لك حول جراحة الحول. لا تغطي النشرة كافة الجوانب نظراً للاختلاف بين كل حالة وأخرى، سيقوم جراحك المختص بمناقشة حالة المريض الدقيقة معه باستفاضة. وإن كانت لديك أية أسئلة فسيكون الفريق الطبي مستعداً للإجابة عليها بكل سرور.

ما هو هدف الجراحة؟

  • تحسين استقامة العينين بحيث يظهر الحول أصغر حجماً.
  • تقليل أو محاولة القضاء على الرؤية المزدوجة لدى
    بعض المرضى
  • تحسين وضع الرأس غير الطبيعي في بعض الحالات

كيف تتم الجراحة؟

جراحة تصحيح الحول عملية شائعة جداً للعيون، وتتضمن عادة شدّ أو تحريك واحدة أو أكثر من عضلات العين الخارجية لتحريك العين نفسها. فالعضلات ترتبط معاً في مقدمة العين أسفل الملتحمة، وهي الطبقة السطحية الشفافة. ولا يتم إخراج العين من محجرها أبداً خلال العملية، وتستعمل الغرز لتثبيت العضلات في مكانها الجديد.
وفي أغلب الحالات يكون مرضى عمليات تصحيح الحول حالات يومية لا يحتاجون للبقاء في المستشفى ويمكنهم المغادرة في
نفس اليوم.
هناك نوعان من عمليات تصحيح الحول – القابل للتعديل وغير القابل للتعديل :

الجراحة غير القابلة للتعديل

تجري العملية تحت تأثير التخدير الكامل وتستغرق عادة  فترة تصل إلى 60 دقيقة، حسب عدد العضلات التي تحتاج للجراحة. وبعد الإفاقة من التخدير ورضا الممرضين عن حالتك، يصبح بإمكانك المغادرة إلى المنزل خلال بضع ساعات.

الجراحة القابلة للتعديل

تستخدم في جراحة الحول الغرز الجراحية القابلة للتعديل والتي قد تعطي نتائج أفضل في بعض أنواع الحول – ومنها المرضى الذين خضعوا لعمليات تصحيح الحول من قبل أو الذين يعانون من الحول بسبب الإصابة أو أولئك الذين يعانون من مشاكل في العين بسبب اضطرابات الغدة الدرقية

الجزء الأول – العملية الأساسية

يتم الجزء الأساسي من العملية في غرفة العمليات وتحت التخدير الكامل (أي أن المريض يكون نائماً)

الجزء الثاني – تعديل الغرز

بعد استيقاظك من التخدير، يتم تعديل الوضع النهائي للعضلة أثناء يقظتك بحيث يمكنك النظر إلى نقطة معينة. تكمن فائدة تلك الخطوة في علاج ازدواجية الرؤية بشكل كبير، وإن كنت ترتدي نظارة للرؤية عن بعد أو عن قرب، فيمكنك إحضارها معك لاستخدامها في هذا الجزء من العملية.
يتم التعديل عادة في جناح المريض، بعد وضع بضع قطرات من المخدر في العين لتجنب الشعور بالألم، وكل ما ستشعر به حينها هو القليل من الضغط.

قبل يوم العملية

لا بد من إجراء تقييم قبل العملية في الأسابيع السابقة لموعدها. ماذا يحدث يوم العملية ؟
سيطلب منك الحضور مبكراً لتحضيرك للعملية، وعليك الامتناع عن تناول الطعام أو الشراب قبلها: يتم تحديد فترة الامتناع قبل يوم العملية.
قبل الخروج من المستشفى بعد إجراء العملية، ستحصل على قطرات للعين مع تعليمات لاستعمالها وموعد للمراجعة.

هل تساهم الجراحة في علاج الحول ؟

بالإجمال فإن 90% من المرضى تقريباً يشعرون بالتحسن في الحول بعد العملية، فقدر التصحيح اللازم لمريض ما قد يكون أكبر أو أقل من اللازم لمريض آخر رغم تطابق نسبة الحول لديهم، وعليه فإن الحول قد لا يصحح تماماً بالعملية. وعلى الرغم من أن العينين قد تبدوان على استقامة واحدة بعد العملية مباشرة، إلا أن بعض المرضى يحتاجون إلى أكثر من علمية واحدة. وفي حال عودة الحول فإن العين قد تتجه في نفس الاتجاه أو عكسه، ولا يمكننا توقع وقت حدوث ذلك.

ما هي مخاطر إجراء العملية؟

تعتبر عملية تصحيح الحول عموماً عملية آمنة، إلا أنها، وكما هو الحال في أية عملية أخرى، قد تشهد حدوث المضاعفات. وهذه المضاعفات بسيطة بشكل عام، ولكنها قد تكون خطرة في حالات نادرة.

  • التصحيح الزائد أو الناقص

نظراً لعدم إمكانية التنبؤ بنتائج العملية بالكامل، فإن الحول الموجود أصلا قد يستمر (تصحيح ناقص) أو يتغير اتجاهه (تصحيح زائد). وفي بعض الحالات ينشأ نوع مختلف من الحول، وهي مشكلة تحتاج إلى عملية أخرى.

  • ازدواجية الرؤية

قد تعاني من ازدواجية الرؤية بعد الجراحة، نظراً لحاجة الدماغ إلى التكيف مع الوضع الجديد للعين، وهذا أمر شائع يحتاج إلى أيام وأسابيع وأحياناً إلى أشهر قبل أن يتحسن. قد يستمر شعور بعض المرضى بازدواجية الرؤية عند النظر جانباً لتحقيق أثر جيد عندما تنظر العينان إلى الأمام بشكل مستقيم. ومن النادر أن تستمر ازدواجية الرؤية عند النظر بشكل مستقيم، ويحتاج الوضع حينها إلى علاج. إن كنت ترى بشكل مزدوج أصلاً فقد تشعر بازدواجية مختلفة بعد الجراحة، ويتم أحياناً إعطاء حقن البوتولينوم قبل الجراحة لتقييم مخاطر حدوث ذلك.

  • الحساسية / الغرز

قد يعاني بعض المرضى من رد فعل تحسسي بسيط للأدوية التي توصف لهم بعد الجراحة، مما يؤدي إلى انزعاج أو حكة وبعض الاحمرار والانتفاخ في الجفون. يتحسن الأمر سريعاً عند إيقاف القطرات، وقد تصاب بالتهاب أو خراج حول الغرز، وهو أمر أكثر احتمالاً في حال ممارسة السباحة خلال الأسابيع الأربعة الأولى من الجراحة.
كما يمكن أن يظهر كيس على الغرز، مما يعني الحاجة إلى جراحة أخرى لاستئصاله.

  • الاحمرار

يمكن أن يستمر احمرار العيون بعد العملية لفترة تصل إلى 3 أشهر، وفي بعض الأحيان لا يعود بياض العين للونه الطبيعي، خاصة في حال تكرار العمليات.

  • الندوب

معظم الندوب والآثار التي تظهر في الملتحمة لا يمكن ملاحظتها بعد مرور ثلاثة أشهر، ولكن أحياناً تبقى بعض الآثار المرئية، خاصة بعد تكرار العمليات.

  • انزلاق عضلة العين

في حالات نادرة قد تنزلق عضلة العين من مكانها الجديد خلال العملية أو بعدها بفترة قصيرة. وفي تلك الحالة، تقل قدرة العين على الحركة، وقد يحتاج الأمر إلى جراحة أخرى إن كانت الحالة شديدة. أحياناً لا يمكن تصحيح المشكلة، وتبلغ احتمالية انزلاق العضلة وحاجتها إلى جراحة جديدة 1 من كل 1,000 حالة.

  • اختراق الإبرة

إذا كانت الغرز عميقة جداً أو كان بياض العين قليل السماكة، فقد تنشأ فتحة صغيرة في العين وربما تحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية وربما العلاج بالليزر لإغلاق مكان الثقب. قد يتأثر النظر حسب موقع الثقب. ويبلغ احتمال اختراق الإبرة لموقع عميق في
العين 2%.

  • نقص الأكسجين في مقدمة العين

نادراً ما تتدنى كمية الأكسجين في العين بعد الجراحة، مما يسبب توسع بؤبؤ العين وتشوش الرؤية. يحدث الأمر عادة فقط مع المرضى الذين خضعوا لعدة عمليات جراحية، وتبلغ نسبة  احتمال وقوعه 1 من كل 13000 حالة.

  • الالتهاب

الالتهابات والعدوى  من المضاعفات التي ترافق كل العمليات، وعلى الرغم من ندرتها إلا أنها قد تسبب  فقدان البصر أو العين

  • فقدان البصر

رغم ندرة وقوعها إلا أن أحد مضاعفات العملية قد يؤدي إلى فقدان البصر في العين الخاضعة للجراحة. وتبلغ نسبة خطر تعرض العين والبصر للتلف الشديد حوالي 1 من كل 30,000 عملية.

  • مخاطر التخدير

يعتبر التخدير إجراءً آمناً عموماً ولكن هناك بعض المخاطر المحتملة بنسبة بسيطة. فقد تحدث مضاعفات غير متوقعة في واحدة من كل 20,000 حالة بينما تقدر احتمالات الوفاة بواحدة من كل 100,000 حالة.
تذكر أن تلك المضاعفات موضحة بالتفصيل للمعلومات فقط، وأن الغالبية العظمى من الناس لا تواجه مشاكل  كبرى.
بعد العملية تكون العين (العينان) منتفخة ومحمرة وقد تكون الرؤية مشوشة. قد تشعر ببعض الألم في العين، وعليك البدء في نفس المساء باستعمال القطرات الموصوفة، واستعمال مسكنات الألم كالباراسيتامل أو أيبوبروفين. يزول الألم عادة بعد بضع أيام، أما الاحمرار والانزعاج فقد يستمران حتى 3 أشهر من موعد العملية، وبخاصة في حال العمليات القابلة للتعديل أو الجراحات المتكررة.
عليك ألا تقوم بتوقيع أوراق قانونية أو تقود السيارة خلال 48 ساعة من التخدير الكامل. وننصحك بأن تأخذ إجازة أسبوع أو أسبوعين من العمل، بحيث يمكن استئناف العمل والأنشطة المعتادة، بما فيها الرياضة، بمجرد شعورك بالراحة والقدرة على ممارستها.

ومن الآمن استخدام العين في الأنشطة البصرية المتنوعة كالقراءة ومشاهدة التلفزيون على سبيل المثال.

يرجى الالتزام بموعد المراجعة الذي يحدد لك.

ملخص العناية بعد العملية:

  • استخدم قطرات العين
  • استخدم المسكنات كالباراسيتامل أو أيبوبروفين في حال الشعور بألم في العين
  • استخدم الماء المغلي والمبرّد تماماً على قطع نظيفة من القطن أو المناديل لتنظيف العين من أية أوساخ تلتصق بها، وتجنب  دخول الماء في العين أثناء الاستحمام خلال أول أسبوعين
    من العملية.
  • لا تفرك العينين لأن ذلك قد يؤثر على الغرز
  • لا تمارس السباحة لمدة 4 أسابيع
  • التزم بموعد المراجعة
  • واصل استخدام النظارات إن كنت تستعملها أصلاً
  • تجنب استخدام العدسات اللاصقة في العين الخاضعة للعملية إلى أن يخبرك الطبيب المختص بإمكانية استعمالها.