الاستجمية (اللابؤرية)

الوقائع

  • الأستجماتيزم إعتلال بصري قابل للعلاج من شأنه التسبّب برؤية ضبابية وألم في الرأس.
  • وهي خلل في الإنكسار الضوئي يعجز من خلاله جهاز العين البصري عن تركيز الأشعة المنعكسة من الأجسام في بؤرة (نقطة) محددة على شبكة العين.
  • إنّ خطأ الإنكسار الضوئي في العين المصابة بالأستجماتيزم ناتج عن إختلاف في درجة الإنكسار الحاصل على مستوى خطوط تنصيف مختلفة. على سبيل المثال قد تتركّز الصورة بوضوح على الشبكية في أي من المستويين.
  • قد تحدث الأستجمية عندما يكون سطح العين الأمامي أو السطح العدسة غير مستوٍ (إنحناءات وإلتواءات) حيث يحول سطح القرنية غير المتناسق دون تركّز النور كما ينبغي على الشبكية التي تشكّل السطح المستقبل للضوء في الجزء الخلفي من العين. نتيجة لذلك تصبح الرؤية ضبابية من كلّ المسافات.

ما هي أعراض الأستجماتيزم ؟

الأستجماتيزم الشديد

  • رؤية ضبابية ومشوّشة في النظر البعيد والقريب على السواء.

الأستجماتيزم المعتدل:

  • رؤية ضبابية عن مسافة معيّنة
  • عينان تاعبتان أو ذابلتان
  • صعوبة في التركيز والقراءة
  • صداع خاصة لدى التعديل البـؤري (تركيز البصر على الأشياء)

كيف يتمّ تشخيص الأستجماتيزم؟
ينبغي أن يتمّ تشخيص الأستجماتيزم بواسطة أخصّائي قياسات النظر، جرّاح العيون أو إستشاري عيون ذو كفاءة موثقة.
يجب إجراء فحص شامل لقياس قوّة البصر لتقييم مدى الإصابة وتحديد درجاتها.
يتمّ تقييم الأستجماتيزم لدى الأطفال غير القادرين على الإجابة عن أسئلة أخصائي قياس النظر حول ما يرونه بواسطة جهاز تنظير الشبكية الذي يستخدم الضوء المنعكس.
كيف يتمّ علاج الأستجماتيزم؟
في معظم الحالات يتمّ تصحيح الأستجماتيزم بواسطة نظارات أو عدسات لاصقة صُمّمت خصّصياً لهذه الحالة.
الأستجماتيزم المعتدل قد لايحتاج علاجاً إلاّ إذا كان المصاب يجهد بصره في أعمال دقيقة كإستخدام الكمبيوتر على
سبيل المثال.
في بعض الحالات يمكن تـصحـيح الأستجماتيزم عن طريق الجراحة بالليزر لـتـغـيـير مـعـدّل إنـكسار الضوء عـبر القرنية أو العدسة.

زراعة الأنابيب المائية

تستخدم الأنابيب المائية لتخفيض ضغط العين في حالات زرق العين (الجلوكوما) عن طريق تفريغ السائل الطبيعي الموجود في العين من داخلها إلى ما يشبه فقاعة صغيرة خلف جفن العين. ويساعد تفريغ السائل الموجود في العين عن طريق أنبوب تحويل في تقليل الضغط الواقع على العصب البصري والمسبب لفقدان البصر في حالات الإصابة بالجلوكوما. ويهدف تخفيض ضغط العين إلى الوقاية من فقدان الرؤية مستقبلاً. إلا أن التحكم بضغط العين بواسطة هذه الأنابيب المائية لن يسترجع قدرة الإبصار التي فقدت نتيجة الجلوكوما. ويطلق على هذه الأنابيب المائية أسماء أخرى عدة منها ‘الأنابيب الصناعية’ و’أنابيب تصريف ماء الجلوكوما’ و’أجهزة تصريف الجلوكوما’ و’تصريف الجلوكوما الصناعي’.وكل هذه الأسماء تشير للأمر نفسه وعلى الرغم من وجود عدة أنواع من هذه الأنابيب، يستخدم مستشفى مورفيلدز دبي للعيون نوعين أساسيين يعملان بالأسلوب نفسه. وهذان النوعان هما ‘صمام أحمد للجلوكوما’ و’زراعة أنبوب بيرفيلدت الصناعي للجلوكوما’. وفي حالات وظروف معينة يمكن استخدام نوع ثالث يعرف باسم ‘أنبوب مولتينو الصناعي’.