Abu Dhabi based UEMedical Group adopts Okadoc solution for appointment booking and telemedicine across eight facilities

Abu Dhabi, UAE – November 23, 2020: United Eastern Medical Services (UEMedical), a leading healthcare group in the UAE, joins the growing list of healthcare providers who have adopted Okadoc’s white label booking and telemedicine solution. In an effort to digitize its healthcare services, UEMedical Group has successfully implemented the Okadoc solution for two of subsidiaries in UAE – HealthPlus Network of Specialty Centers and Danat Al Emarat Hospital and Clinics.

The Okadoc solutions enables patients to book and manage their in-person or video consultation appointments with doctors at HealthPlus Centers and Danat Al Emarat hospital and clinics easily through their respective websites. Patients can view availability of doctors in real time, both on the hospital or clinic’s website as well as through the Okadoc app. Even those with prior bookings via the call center can manage their appointments online.

Majd Abu Zant, Chief Operating Officer at UEMedical Group, UEMedical Group, said, “The COVID-19 pandemic has changed the world in many ways, of which digitization is at the forefront, especially in the delivery of healthcare. At UEMedical Group, we have always adopted the latest technologies to provide the highest standard of care to our patients. With Okadoc’s solution implemented across two of our healthcare subsidiaries, we seek to enhance the patient’s healthcare journey, making it seamless and effortless.”

On benefits of Okadoc’s white-labelled solution, Mr. Abu Zant added, “The platform is directly and fully integrated into our existing hospitals information system, ensuring that we deliver top patient care without interruption. It also helps us with reduced no-shows and optimized bookings, which positively impact our operational efficiencies.”

Healthcare providers can easily embed and deploy Okadoc’s white label booking and telemedicine solution into their websites and mobile applications within a matter of a few hours. It then allows patients to view doctors’ availability in real time, book, reschedule, and cancel an appointment with a practitioner at the hospital. Once patient bookings are made, an automatically generated confirmation and booking reminder is sent to the patients enabling them to connect online to access the information they need easily and effectively. 

“We are excited to be partnering with UEMedical Group, marking our first tie-up with Abu based healthcare providers. Okadoc was founded with the aim of providing convenient and hassle-free access to healthcare. Our white label solution is an important evolution of our solutions to help healthcare providers digitise and optimize their patient care process, especially during the current pandemic when patients are reluctant to visit hospitals”, said Fodhil Benturquia, Founder & CEO, Okadoc.

Okadoc has successfully implemented its white label solution across the UAE’s prominent healthcare groups including the Emirates Hospital Group (EHG) and Medcare hospitals and clinics.

Okadoc’s cloud-based platform connects the patients with their physicians via text or video calls at mutually convenient times. Either party can share or send documents pertinent to the consultation session and send and receive payments without any delay. The system ensures that all transactions, whether financial or informational, shared between the two remains confidential and secured.

Okadoc’s telemedicine platform is TRA (Telecommunications Regulatory Authority) approved, using end-to-end encryption with the cloud data hosted in the UAE, and compliant with UAE regulations.

أكثر 10 أمراض عينية شيوعاً لدى الأطفال

هذا المدونة حول الجلوكوما من  د. علاء بو غنّام أخصائي في طب أعصاب العيون وطب عيون الأطفال والحوَل عند البالغين

يعاني الأطفال من مجموعة خاصة من أمراض العيون والتي تختلف أحياناً عن الحالات التي نلاحظها عند البالغين. فيما يلي قائمة بعشرة من أكثر المشاكل العينية شيوعاً لدى الأطفال وفقاً لمراجعات عيادة طب عيون الأطفال.

  1. العيوب الانكسارية: تعدّ هذه الحالات هي الأكثر شيوعاً على الإطلاق بين أمراض العيون لدى الأطفال، وعادةً ما يتم علاجها بسهولة من خلال النظارات. تشتمل هذه الحالات على قصر البصر ومد البصر واللابؤرية (الانحراف أو الإستجماتزم). في بعض الأحيان، لا يستطيع الأطفال التعبير عن عدم قدرتهم على الرؤية، لذلك فقد يقومون بغمض أعينهم نصف غمضة أو رمش جفونهم أو تدوير رؤوسهم أو ربما يسأمون من الرؤية الكاملة مما قد يؤثر على أدائهم في المدرسة.
  2. الحوَل: تحدث هذه الحالة عندما لا تكون العينان منتظمتين ومتحاذيتين مع بعضهما، حيث تنحرف إحدى العينين أو كلتاهما أو لا تنظران إلى نفس الاتجاه. يمكن أن يحدث الحوَل بشكل خَلقي منذ الولادة أو بشكل مكتسب، وعادةً ما يتم علاجه من خلال النظارات أو الجراحة. يمكن الاكتفاء بالمراقبة في بعض الحالات، ولكن في بعض الأحيان قد تلزم فحوصات جهازية شاملة لاستبعاد وجود أي حالات كامنة.
  3. التهاب الملتحمة الفيروسي: تصبحالعين حمراء ودامعة ويخرج منها إفرازات قيحية. عادةً ما يصيب الالتهاب إحدى العينين ثم ينتقل إلى العين الأخرى. الأساس المعتاد في التعامل مع هذه الحالات هو المراقبة، لأن معظمها يشفى دون مشاكل في غضون 4-10 أيام. كما أنها شديدة العدوى.
  4. التهاب الملتحمة التحسّسي: يظهر على شكل حكّة وعيون حمراء دامعة مع رمش في الجفون، وعادةً ما يشمل كلتا العينين في نفس الوقت. يمكن أن يحدث الالتهاب بشكل موسمي أو قد يرتبط بأحد العوامل المسببة للحساسية. تُدعى الحالة الشديدة منه بالرمد الربيعي. تشمل العلاجات تطبيق مواد مزلّقة أو قطرات مضادة للهيستامين أو قطرات الستيرويدات أو السيكلوسبورين في الحالات الشديدة.
  5. الغمَش / العين الكسولة: تحدث هذه الحالة عندما يفضّل الدماغ إحدى العينين على الأخرى، مما يؤدي إلى ازدياد انخفاض الرؤية في العين الأضعف. قد يكون السبب في ذلك هو الاختلاف في العيب الانكساري بين العينين أو الحوَل أو ضبابية الأوساط التي من شأنها أن تمنع وصول الصور الواضحة إلى الشبكية. يجب أن تُعالج هذه الحالة في وقت مبكّر من خلال تغطية العين القوية برقعة أو باستخدام قطرات الأتروبين.
  6. انسداد القناة الأنفية الدمعية: عادةً ما يكون هذا الانسداد خَلقياً منذ الولادة. يعاني الأطفال المصابون بهذه الحالة من فرط في نزول الدموع والإفرازات، ويتم العلاج بتدليك الأنف لفتح القناة الأنفية الدمعية. وعادةً ما يزول الانسداد بعمر السنة.
  7. البَردة / كيس في الجفن: تعدّ هذه الحالة بمثابة تورّم حميد في الجفن ناتج عن انسداد غدة ميبوميوس بسبب التهاب الجفن. يتم العلاج عادةً من خلال تدليك الجفن، ويزول التورّم دون مشاكل في معظم الحالات. في بعض الأحيان، يتعرّض للإصابة بالعدوى ويلزم عندها العلاج بالمضادات الحيوية. إذا ظلّ التورّم لأكثر من شهر، فمن المستحسن إجراء شق جراحي وتفريغه.
  8. الساد الولادي: يعاني الأطفال المصابين ولادياً بهذه الحالة من عتامة وضبابية في عدسة إحدى العينين أو كلتيهما. يلاحظ الآباء انعكاساً أبيض اللون في بؤبؤ العين، ويوصى بإزالة العدسة في وقت مبكر لمنع حدوث الغمَش / العين الكسولة.
  9. الزرَق (الجلوكوما) الولادي: يحدثارتفاع في ضغط العين في هذه الحالة. يعاني الأطفال المصابون بها من عيون كبيرة (ازدياد حجم مقلة العين) مع حساسية للضوء ونزول للدموع. الجراحة هي العلاج المفضّل لأن القطرات قد لا تكون مفيدة.
  10. الورم الأرومي الشبكي: وهو سرطان خبيث يصيب شبكية العين. يلاحظ الآباء انعكاساً أبيض اللون في بؤبؤ العين. لا بدّ من التشخيص والعلاج بشكل عاجل، والذي يشمل العلاج الكيميائي والعلاج بالليزر و / أو استئصال مقلة العين.

يُوصى بإجراء فحوصات سنوية شاملة للعينين لجميع الأطفال الصغار، حيث يمكن تدبير العديد من أمراض العين أو علاجها بشكل أكثر فعالية من خلال الفحص والكشف المبكّرين.

NYU Abu Dhabi Signs a Memorandum of Understanding with United Eastern Medical Services

October 28, 2020, Abu Dhabi: NYU Abu Dhabi (NYUAD) signed a Memorandum of Understanding (MoU) with United Eastern Medical Services (UEMedical) in Abu Dhabi, the parent organization of Danat Al Emarat Hospital for Women & Children, HealthPlus Network of Specialty Centers, and Moorfields Eye Hospital Abu Dhabi. A major outcome of the MoU is establishing the HealthPlus Diabetes & Endocrinology Center in Abu Dhabi as one of the main clinic sites for the UAE Healthy Future Study (UAEHFS) set to accept participants from November 1, 2020.

The collaboration will also offer support on current and future research, education, innovations, and workshops in the field of health sciences. 

The MoU was signed by NYUAD Vice Chancellor Mariët Westermann and Chief Operating Officer at UEMedical Majd Abu Zant; in the presence of UEMedical’s Chief Medical Officer Dr. Sadoon Sami Sadoon; and Diabetes & Endocrinology Consultant and Director of Academic Affairs at HealthPlus Network of Specialty Centers Dr. Huda Ezzeddin Mustafa. Mandatory health and safety protocols including testing, face masks, and physical distancing were in place throughout the event.

The UAE Healthy Future Study is the first cohort study aimed at understanding the source and cause of the rising cases of obesity, diabetes, and heart disease among Emiratis. The study invites all UAE nationals, between the age of 18 and 40, to participate. Currently, the study clinics are located in Abu Dhabi Blood Bank, Cleveland Clinic Abu Dhabi, Healthpoint, UAE University, and Latifa Hospital- Dubai Blood Donation Center.

Westermann said, “Across the disciplines, NYU Abu Dhabi is investigating and investing solutions to some of the world’s most pressing challenges, including public health concerns such as obesity, diabetes, and heart disease. The UAE Healthy Future Study is mobilizing the scholarly and scientific capabilities of our university along with great local partners such as United Eastern Medical Services towards building a healthier UAE. We are excited at the possibilities afforded by this new partnership and how we might advance our local contributions towards the health sciences.”

Abu Zant stated, “We hope this MoU paves the way to a successful and collaborative partnership that will benefit our community. UEMedical delivers world-class medical services through its various Centers of Excellence, underpinned by a strong medical education and research framework. As accredited research centers by the Department of Health Abu Dhabi (DoH), Danat Al Emarat Hospital, HealthPlus and Moorfields Eye Hospital Abu Dhabi have taken part and have initiated multiple integrated clinical research projects and studies in the past 18 months, and we are truly excited to participate in the UAE Healthy Future Study. We are confident that HealthPlus Diabetes & Endocrinology Center will provide insightful data for the study. The MOU also opens the door for further collaboration with NYUAD in research, education and innovation particularly in the fields of woman and child health, fertility, eye diseases and genomics.”

NYUAD, in association with its Abu Dhabi partner, Tamkeen, is funding and leading the UAE Healthy Future Study in collaboration with the Department of Health – Abu Dhabi,  Dubai Health Authority alongside SEHA – The Abu Dhabi Health Services including Sheikh Khalifa Medical City, Al Ain Regional Blood Bank, Abu Dhabi Blood Bank, Zayed Military Hospital, UAE University, Zayed University, Khalifa University, EBTIC, Higher Colleges of Technology, Healthpoint, Cleveland Clinic Abu Dhabi, Oasis Hospital, Capital Health Screening Center, Daman, and NYU Langone School of Medicine

NYUAD Public Health Research Center Associate Director Abdishakur Abdulle stated, “Given the importance of the UAE Healthy Future Study for the nation, we have developed a partnership with various national institutions in both the public and private sectors. Today marks yet another great milestone which will enable us to work with a key partner in healthcare, namely UEMedical. In part, this collaboration will facilitate accessibility for even more public participation among the nationals of the UAE. We will continue our efforts to engage with the public and ensure that participation in the UAE Healthy Future Study is smooth and easily accessible. Results from this study will not only help improve the health of the community, but will also be in line with national objectives to build a world-class healthcare system through scientific research in understanding the causes and consequences of chronic diseases in the UAE. It is anticipated that results from this study will also help the development of better prevention and treatment strategies.”

In April 2020, UAEHFS shifted to online recruitment in response to the precautions set out by the UAE Government to protect public health and limit the spread of COVID-19. To register, study volunteers now have the opportunity to participate through an online-based platform instead of physically visiting clinics.

Dr. Huda Ezzeddin Mustafa said, “We believe that the partnership between NYUAD and UEMedical is fundamental to build strong bridges between public health and healthcare providers within a framework of academics and clinicians. The collaboration will no doubt nurture community-based medical research through our multispecialty medical services. We are truly proud to open our doors to the landmark UAE Healthy Future Study, and we trust that the UAE population have the vision and understanding of the importance of clinical research. We have learnt from the phenomenal participation of our population in COVID-19 trials that the Emirati community is capable of making informed decisions to participate, with much enthusiasm, in well-designed medical research for building a healthier future for the generations to come.”

About the UAE Healthy Future Study

The UAE Healthy Future Study is the first long-term study aimed at understanding and providing substantive evidence for environmental, lifestyle, and genetic determinants of common diseases in the UAE population, such as obesity, diabetes, and heart disease. All UAE Nationals between the ages of 18 and 40 are invited to volunteer by participating in a confidential health assessment and future follow up that will contribute to a healthier future in the UAE. www.UAEHealthyFuture.ae

الزّرَق (الجلوكوما): لماذا يعدّ التشخيص المبكر مهماً؟ وما هي العلاجات المتاحة للحفاظ على نوعية حياة جيدة؟

هذا المدونة حول الجلوكوما (الزرق) والعلاجات المتاحة من د. سلمان  واقر، استشاري في جراحة العيون،  أخصائي جراحة الجلوكوما و الكتاراكت (إعتم عدسة العين).

الزّرَق (الجلوكوما) هو مصطلح يُستخدم لوصف مجموعة من الحالات التي يرتفع فيها ضغط العين، مما يؤدي إلى تلف العصب البصري (العصب الذي يربط العين بالدماغ). ويمكن لذلك أن يؤدي إلى حدوث ضرر دائم في مجال الرؤية، ويمكنه في الحالات الشديدة أن يسبّب الرؤية النفَقية والعمى. وحتى في الحالات الأقل شدة، يمكن للزّرَق أن يؤثر على استقلالية الحياة وقد يؤثر على القدرة على القيادة أيضاً.

الوقاية هي الأساس.

يمكن الكشف المبكر عن الحالة من خلال فحوصات العين المنتظمة عند أخصائي العيون، وخاصة إذا كان هناك تاريخ عائلي من الإصابة بالزّرَق.

لحسن الحظ، هناك الآن العديد من الاختبارات عالية الدقة التي يمكنها تشخيص الحالة بشكل جيد قبل أن تسبّب حدوث أي ضرر يمكن الإحساس به في الرؤية، وتشمل اختبارات مجال الرؤية والتصوير المقطعي للترابط البصري، والتي يتم إجراؤها في العيادة دون أي إزعاج ولا تستغرق سوى بضع دقائق فقط.

بمجرد تأكيد التشخيص، فإن الإجراء الأساسي هو خفض ضغط العين والحفاظ على الرؤية. أثناء البحث عن مركز للعناية بالعيون وعن طبيب أخصائي في علاج الزّرَق، من الأفضل البحث عن مكان يمكنه تقديم خيارات العلاج الشاملة الموضحة أدناه وعن طبيب استشاري لديه خبرة في علاج الزّرَق، وذلك للحصول على ارتياح طويل الأمد وضمان راحة البال.

  • قطرات العين: هناك مجموعة متنوعة من قطرات العين التي يمكن استخدامها لخفض ضغط العين. عادةً ما يتم تطبيقها مرة أو مرتين في اليوم ولكن يجب المواظبة عليها بشكل منتظم مدى الحياة.
  • الليزر:
  • قطع التربيق بالليزر الانتقائي: يعدّهذا العلاج الليزري بسيطاً وغير مؤلم ولا يستغرق إجراؤه سوى بضع دقائق فقط ويمكنك العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراؤه إما كإجراء مكمّل لقطرات العين أو للاستعاضة عنها بشكل كامل. أثناء الاستشارة، سيناقشك طبيبك الاستشاري بشأن الآلية التي يمكن لهذا الإجراء أن يساعدك من خلالها.
    • قطع القزحية المحيطي بالليزر: في إحدى الحالات الخاصة من الزّرَق (الزّرَق ضيق الزاوية)، يتم إنشاء قناة صغيرة جداً في القزحية (الجزء الملون من العين) باستخدام ليزر خاص. يمكن لذلك أن يفيد في خفض الضغط بالإضافة إلى الوقاية من النوبات المستقبلية للضغط المرتفع جداً (تُدعى هذه الحالة بالزّرَق الحادّ مغلق الزاوية).
    • العلاج بليزر السايكلوديود: إذا لم يتم ضبط ضغط العين على الرغم من بذل أقصى الجهود مع جميع خيارات العلاج الأخرى، فيمكن إجراء هذا العلاج الليزري لإيقاف إنتاج السوائل في العين (يتم ذلك بواسطة أحد أجزاء العين يسمّى الجسم الهدبي).
  • الجراحة: لقد خضعتُ لتدريبات على أحدث التقنيات الجراحية لعلاج الزّرَق، والتي تشمل ما يلي:
    • جراحة الساد: عند بعض الأشخاص، يمكن أن تؤدي مجرد إزالة حالة الساد المتطورة إلى تحسين الرؤية وكذلك إلى خفض ضغط العين أيضاً.
    • جراحة الساد مع زرع دعامة آي ستنت إنجكت (iStent inject): أثناء جراحة الساد، يمكن زرع دعامة صغيرة جداً مصنوعة من التيتانيوم في العين مما يساعد على تصريف السوائل من العين وبالتالي خفض الضغط. ويعدّ هذا الإجراء جزءاً من نوع جديد ومثير من الجراحة يسمى جراحة الزّرَق بالحدّ الأدنى من التدخّل الجراحي.
    • جراحة الساد مع حلّ التصاق القزحية الزاوي: في بعض الأحيان، لا يمكن وضع دعامة آي ستنت بأمان لأن زاوية التصريف في العين تكون ضيقة. في مثل هذه الحالات، يمكن فتح منطقة التصريف بتقنية تعرف باسم حلّ التصاق القزحية الزاوي.
    • قطع التربيق مع مضادات الاستقلاب: يتضمن هذا الإجراء إنشاء شريحة على سطح العين للسماح للسائل بالخروج. ويتم استخدام دواء خاص مضاد للتندّب لضمان النجاح.
    • أجهزة التحويلات المائية: تتكوّن هذه الأجهزة من صفيحة أساسية طرية متصلة بأنبوب بلاستيكي. يتم إدخال الأنبوب في العين بينما يتم تثبيت الصفيحة على سطح العين لتصريف السوائل. لا يتم اللجوء إلى إجراء قطع التربيق أو أجهزة التحويلات المائية إلا في الحالات التي لا تستجيب للعلاجات المناسبة الأخرى المذكورة أعلاه.

يعدّ الكشف المبكر عن الزّرَق وعلاجه الفوري أمراً ضرورياً للحفاظ على الرؤية. ويمكن لوجود نظام دعم مستمر وقوي من حولك أن يُحدث فرقاً كبيراً في التمتّع بحياة هنيّة على الرغم من الإصابة بالزّرَق.

عليك اختيار مركز وطبيب يأخذان بالاعتبار العلاجات الفردية التي تناسب احتياجاتك الشخصية. من شأن ذلك أن يساعدك أنت وعائلتك على فهم الحالة وتدبيرها مع الحفاظ على نوعية حياة جيدة.

القرنية المخروطية وعلاجاتها الحديثة

هذا المدونة حول ‘القرنية المخروطية وعلاجاتها الحديثة
’ من د. أسامة الجليدي، استشاري في طب وجراحة العيون، و أخصائي جراحة الكتاراكت والقرنية وتصحيح البصر.

القرنية هي الجزء الشفاف من العين الذي يتحكم بدخول الضوء إليها وتركيزه عليها. وفي حالة القرنية المخروطية، يحدث هناك ضعف مرَضي في ثخانة وصلابة القرنية، مما يؤدي إلى بروزها بشكل غير طبيعي على شكل مخروط، الأمر الذي يسبب ضعف الرؤية بسبب اضطراب اللابؤرية (الانحراف أو الاستجماتيزم).

عادةً ما تحدث القرنية المخروطية في كلتا العينين وقد تتأثر كل عين بشكل مختلف عن الأخرى، وذلك عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 25 عاماً. قد تتطور الحالة لمدة 10 سنوات أو أكثر ثم تتباطأ أو تستقر. ومع تطوّر الحالة، تصبح الرؤية مشوشة وغير واضحة، بالإضافة إلى زيادة الحساسية للضوء والأشياء الساطعة.

تحدث القرنية المخروطية بشكل أكبر عند بعض المجموعات العرقية، مثل سكان الدول العربية وجنوب أوروبا وجنوب آسيا. كما تعدّ العوامل البيئية والجينية من الأسباب المحتملة، ولكن السبب الدقيق للحالة لا يزال غير مؤكد. ويعتبر فرك العين أحد عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بالقرنية المخروطية. كما ترتبط ببعض الأمراض مثل الداء التأتبي والربو، وببعض المتلازمات أيضاً مثل متلازمة داون. ويزداد احتمال الإصابة بالقرنية المخروطية إذا كان لدى العائلة تاريخ من الإصابة بها. ويمكن للحمل أن يفاقم الحالة بشكل أكبر. ويساعد التصوير الجديد للقرنية، وخاصة التصوير ثلاثي الأبعاد مثل جهاز تصوير القرنية (بنتاكام)، على تشخيص القرنية المخروطية في مرحلة مبكرة.

كان العلاج التقليدي للقرنية يتم عن طريق النظارات والعدسات اللاصقة الصلبة وزرع القرنية. ولكن يتم حالياً استخدام علاجات حديثة لمنع تطور حالة القرنية المخروطية وتحسين شكل القرنية والرؤية وتجنب الحاجة إلى زرع القرنية كذلك. ويمكن استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة لتصحيح قصر النظر واللابؤرية (الانحراف أو الاستجماتيزم) في المراحل المبكرة من القرنية المخروطية. ومع تطوّر الحالة، يحتاج المريض إلى نوع خاص من العدسات اللاصقة الصلبة.

عملية تثبيت أو تصليب القرنية من خلال تشابك الألياف الكولاجينية.

تهدف هذه العملية إلى وقف تطوّر القرنية المخروطية، حيث يتم فيها استخدام طريقة حديثة لتسريع التصليب النبضي لضمان إجراء العملية بشكل أسهل للمريض. نستخدم الأشعة فوق البنفسجية A (موجات طويلة بطول 360 نانومتر) والرايبوفلافين (فيتامين B2) لتصليب القرنية وزيادة قساوتها أربع مرات تقريباً، الأمر الذي من شأنه أن يوقف تدهور الحالة. يتم إجراء العملية تحت التخدير الموضعي وتوضع عدة قطرات من الرايبوفلافين في العين لمدة 15 دقيقة تقريباً ويتم تنشيطها بواسطة الأشعة فوق البنفسجية ذات الموجات الطويلة لمدة تتراوح من ثمانية دقائق إلى ثلاثين دقيقة. يعتبر تصليب القرنية أحد أكثر العمليات أماناً ونجاحاً في إيقاف تفاقم القرنية المخروطية وقد يؤدي إلى بعض التحسن في بعض الحالات.

حلقات القرنية (فيرارا أو كيرارينجز أو إنتاكوس)

حلقات القرنية هي أجزاء بلاستيكية يتم زرعها في القرنية لتغيير شكلها. يتم استخدامها لاستعادة الشكل الطبيعي للقرنية مرة أخرى أو على الأقل تقليل الشكل غير الطبيعي. تؤدي هذه الحلقات إلى تسطيح الجزء شديد الانحدار من القرنية المخروطية لتحقيق رؤية مصححة بشكل أفضل ودون وسائل مساعِدة. وغالباً ما يسمح هذا الأمر بالحدّ من وصف النظارات و / أو العدسات اللاصقة والوصول في بعض الحالات إلى رؤية مُرضية دون استخدام النظارات أو العدسات لاصقة.

يوصى بزرع حلقات القرنية في الحالات التي يتعذّر فيها على النظارات أو العدسات اللاصقة تحسين الرؤية بشكل واضح. وهناك حلقات يمكنها أن تزيد من قوة القرنية ويمكن إزالتها بسهولة إذا لم تؤدّ إلى تحسن الرؤية كثيراً.

إن تركيب الحلقات باستخدام ليزر الفيمتو ثانية (إنتراليز) قد أضاف بعداً جديداً لهذا النوع من العمليات. إذ أصبحت العملية أكثر أماناً وفعالية، وأتاح ليزر الفيمتو ثانية لأطباء العيون وضع هذه الحلقات داخل القرنية بالعمق والقطر المطلوبيْن بأدق شكل ممكن، الأمر الذي يعدّ أفضل بكثير من الجراحة اليدوية القديمة. وهناك أحجام وثخانات مختلفة للحلقات حسب شكل القرنية المخروطية.

الجراحة بالليزر الطبوغرافي (TG-PRK).

يعدّ استخدام ليزر إكسيمر الطوبوغرافي لتحسين الشكل غير الطبيعي لسطح القرنية من الطرق الجديدة في الحالات لا يستطيع المريض فيها تحمّل العدسات اللاصقة دون تحسّن الرؤية بواسطة النظارات. تهدف هذه العملية إلى إزالة القليل من الأنسجة حتى يتمكّن المريض من الرؤية بوضوح باستخدام النظارات. تنطوي هذه العملية على خطر إضعاف القرنية، لذلك لا بدّ من إجراء تصليب للقرنية وتقليل كمية الأنسجة التي ستتم إزالتها بواسطة ليزر إكسيمر. ويجب على المريض أن يدرك أنه لن يتخلص من النظارات.

العدسات اللاصقة القابلة للزرع داخل العين.

يتم استخدام هذه العدسات عند المرضى الذين يعانون من درجة عالية جداً من اللابؤرية (الانحراف أو الاستجماتيزم) وقصر النظر، الذين يمكنهم الرؤية بشكل مقبول باستخدام النظارات، ولكن تكون لديهم قوة عدسات النظارات عالية جداً أو لديهم عدم توازن بين العينين. يتم وضع هذه العدسات داخل العين، ولديها القدرة على تصحيح الدرجات العالية من قصر النظر واللابؤرية. تعدّ العملية آمنة وفعالة عند المرضى الذين يتم اختيارهم بشكل جيد، لكن غالباً ما توفر العدسات الصلبة اليومية رؤية أفضل من هذه العدسات لأنها تصحّح كل الشكل غير الطبيعي للقرنية.

يتطلب العلاج بتصليب القرنية والحلقات داخل القرنية والليزر الطبوغرافي وجود ثخانة في القرنية بالحدّ الأدنى. وهنا تبرز أهمية التشخيص والعلاج المبكرين. وعندما تكون القرنية رقيقة جداً، تصبح هذه العلاجات غير ممكنة، مما يجعل زرع القرنية هو العلاج الوحيد المتاح في مثل هذه الحالات.

زرع القرنية

يوصى بزرع القرنية في الحالات المتقدمة من القرنية المخروطية. ويعدّ زرع القرنية هو النوع الأكثر انتشاراً ونجاحاً من بين جميع أنواع جراحات زرع الأعضاء (القلب والرئة والكلية).

نستخدم طرقاً حديثة لتحضير الشق في كل من القرنية المتبرع بها والمستقبلة، بما في ذلك استخدام ليزر الفيمتو ثانية. وهناك طرق مختلفة مستخدمة في جراحة زرع القرنية. تتضمن الطريقة القديمة إزالة كامل ثخانة القرنية المريضة وتثبيت القرنية السليمة بالغرز. أما في الطرق الحديثة، فيتم استبدال الطبقات الأمامية المريضة من القرنية والإبقاء على الجزء الخلفي منها، مما يقلل من نسبة مضاعفات زرع القرنية، وخاصة معدل رفض الزرعة وشدته.

ينطوي العلاج المستقبلي للقرنية المخروطية على الوقاية. إذ تتم حالياً دراسة الوراثة الجزيئية، ونأمل أن تتمكّن هذه الدراسات من تحديد الأشخاص المعرّضين للإصابة بالحالة في محاولة للكشف المبكر عنها وتطبيق العلاج الوقائي.

تضيق قناة الكيس الدمعي (انسداد القناة الدمعية)

الوقائع:

  • تنطلق الأقنية الدمعية من ثقبين صغيرين في الزاوية الداخلية للعينين ثم تنضم إلى الكيس الدمعي لتبلغ بعده القناة الأنفية الدمعية.
  • إنّ القنوات الدمعية قليلة السعة وهذا ما يجعلنا نبكي. كما أنها تضيق مع التقدم في السن.
  • خاصّة لدى الإصابة بإلتهاب الجيوب الأنفية.
  • يؤدي انسداد الأقنية الدمعية إلى تدمع العينين.
  • إن إدخال قُنَيّة (أنبوب) كليلة (غير حادة) إلى الجهاز الدمعي من شأنه تحديد موقع الإنسداد.
  • في بعض الحالات يتم اللجوء للتصوير الشعاعي الخاص.

معايير جديدة لأفضل الممارسات المتبعة في مجال الرعاية الصحية للعيون

مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يشرح المعايير المطبقة على المدى الطويل بهدف الحفاظ على سلامة المرضى وسير الأعمال

تعتبر مسألة اعتماد أفضل الممارسات أمرًا مقبولًا بشكل عام وتستند إلى الخبرات والنتائج المحققة، ولكن بسبب الظروف التي يشهدها العالم اليوم، فإن ما كان ينظر إليه باعتباره أفضل الممارسات والمعايير ضمن بيئة الرعاية الصحية قبل بضعة أشهر، أصبح يحتاج إلى إعادة تقييم وتعديل ضمن المشهد الحالي والمستقبلي في مجال الرعاية الصحية.

وعلى مدار الأشهر القليلة الماضية، قمنا في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون بتغيير الطريقة التي نقدم من خلالها الرعاية اللازمة لمرضى العيون، وذلك ضمن استراتيجية على المدى القصير والطويل على حد سواء، بهدف تقديم أفضل مساعدة للمرضى والمساهمة في الحفاظ على سير العمل في مؤسستنا.

قدمنا مبادرات عديدة مثل الاستشارات الافتراضية، وذلك ضمن الإجراءات قصيرة المدى لنتمكن من تقديم الرعاية اللازمة للمرضى دون الحاجة إلى حضورهم بشكل شخصي. تساعدنا هذه المبادرة الآن على الاستمرار في توفير إمكانية الحصول على استشارة طبيب زائر لا يزال غير قادر على السفر إلى الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال، كما أنها تساعد مرضانا في الخارج على التشاور مع أحد أطبائنا الدائمين.

ومن الناحية الإدارية، قادتنا التحديات والتغييرات التنظيمية إلى تقييم وقت رحلة المريض (الوقت الذي يقضيه المريض في المستشفى)، وتحسين ذلك دون أي انخفاض بجودة الرعاية الصحية التي نقدمها. وقد قام فريق طب عيون الأطفال على سبيل المثال بمراجعة الإجراءات الخاصة بحالات توسيع الخدمة، وتم وضع معايير جديدة، وتم بالتالي خفض العمر الذي يكون فيه التوسيع إلزاميًا وفقًا لظروف معينة.

ومن جانب آخر، كانت السيطرة على احتمال العدوى على رأس قائمة الأولويات ومن الإجراءات الأكثر صرامة في المستشفى، مع تغيير السياسات والأنظمة المتعلقة بغسل اليدين وتعقيم وتنظيف المعدات، بالإضافة إلى إعادة ترتيب جميع مناطق جلوس المرضى داخل المستشفى للحفاظ على التباعد الآمن بين جميع المناطق. وتم توزيع المواعيد لتجنب الازدحام، وفيما كان يتم الترحيب بعدة أفراد من العائلة لحضور المواعيد، فقد تم تخفيض العدد إلى وجود مرافق واحد فقط لضمان سلامة الموظفين والمرضى الآخرين في مناطق الانتظار، مع ارتداء الأقنعة الواقية كإجراء إلزامي على الجميع. وعند تسجيل الوصول، يتم استخدام الأقلام الآن مرة واحدة فقط، حتى يكتمل تطهير كل منها، إلى جانب أقل استخدام للورق.

وفي الوقت الذي أصبح العالم بمجمله يشهد تخفيضًا بالإستثمار فيما يمكن اعتباره “نفقات غير ضرورية”، فقد كان مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يسعى إلى تحقيق الفائدة على المدى الطويل وإلى التزامنا المستمر بسلامة المرضى والموظفين. ومن أجل زيادة تحسين مكافحة العدوى، نفذ مستشفى مورفيلدز دبي للعيون تدابير وقائية إضافية دائمة للمرضى والموظفين.

كما تم تركيب ماسحات حرارية للجسم عند المدخل الرئيسي للمستشفى، وتتم مراقبة درجات حرارة جميع المرضى والموظفين يوميًا، بالإضافة إلى استثمار وتركيب ألواح واقية جديدة في جميع المناطق الرئيسية التي تواجه المرضى مثل منطقة التسجيل والصراف والصيدلية وجميع مكاتب الأطباء، للحفاظ على مسافة آمنة بين الموظفين والمرضى. استثمر المستشفى أيضًا في إضافة الكاميرات التي تكمل الطريقة التقليدية لفحص عيون المريض، وتتيح رؤية مكبرة للعين بأمان من مسافة بعيدة.

وإضافة إلى ذلك، تعتبر أعمال التعقيم الأسبوعية بالتعاون مع طرف ثالث معتمد استثمارًا رئيسيًا يجب أخذه بالاعتبار. وتتولى الآن شركة معتمدة من بلدية دبي العمل على التعقيم الكامل للمستشفى من الأعلى إلى الأسفل، وقد تستغرق عملية التعقيم بأكملها ما يصل إلى ساعتين في كل مرة، ضمن جدول أسبوعي.

ويتطلب الوضع الطبيعي الجديد، وتبني أفضل الممارسات لمعظم الموظفين في المستشفى، ارتداء اللباس الطبي. ويتم التبديل بعد الوصول وقبل المغادرة من المستشفى لترسل بعد ذلك للتنظيف الاحترافي.

ويجب على المرضى الذين يحتاجون إلى تخدير عام أن يكملوا الآن اختبار الصحة في مستشفى خارجي قبل تأكيد أي إجراء، ويوصى بالتخدير الموضعي في بعض الحالات كحل بديل. ويتوجب على جميع الموظفين ارتداء معدات الحماية الشخصية الكاملة أثناء إجراءات التخدير العامة، ويتم القيام بالتنظيف العميق في منطقة العملية بعد كل حالة.

هل ستصبح المكاتب المفتوحة وغرف المؤتمرات الفخمة أمرًا من الماضي؟ أم ستتم العودة إليها ببطء ليعود استخدامها في المستقبل بشكل متكرر كما كان في السابق منذ وقت ليس ببعيد؟ هذه هي أنواع الأسئلة التي تتداولحا العديد من الصناعات مؤخرًا، ولسوء الحظ لا يمكنها الإجابة عنها حتى الآن. ومع ذلك، فإن ما نعرفه في قطاع الرعاية الصحية هو أننا مرنون وقادرون في التعلم والتكيف وإعادة فحص أفضل ممارساتنا وتطويرها على المدى الطويل. ومن خلال ذلك، يمكننا المساهمة في الحفاظ على سلامة الجميع قدر الإمكان والاستمرار في تحسين مساعينا لتوفير أفضل رعاية ممكنة لمرضانا.

الخبراء في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون يحذرون أفراد المجتمع من مخاطر تطور حالة الساد

يوجه فريق خبراء طب العيون في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون تحذيرات لسكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حول عاملين رئيسيين يرتبطان بمخاطر الإصابة بالساد، وهما التقدم بالعمر ومرض السكري، وذلك تزامنًا مع شهر يونيو، الذي يعد شهر التوعية بالساد (المياه البيضاء).

يؤثر الساد، الذي يعد أحد  الأسباب الرئيسية للعمى في العالم، على حوالي 25٪ من سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ويتسبب تقدم العمر المقترن بارتفاع معدل الإصابة بمرض السكري بين أفراد المجتمع بإثارة المخاوف ويؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بالساد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يعتبر الساد بشكل عام عملية بطيئة مرتبطة بالتقدم بالعمر، حيث تفقد العدسات الطبيعية الشفافة شفافيتها تدريجيًا، الأمر الذي يؤدي تاليًا إلى رؤية ضبابية أو باهتة. تأتي كلمة “الساد” باللغة الإنكليزية cataract من الكلمة اليونانية التي تعني “شلال”، ويعرف باللغة العربية باسم “المياه البيضاء” حيث تتحول العدسة مع تقدم الحالة إلى اللون الأبيض.

الأعراض

قد لا تظهر في البداية أعراض الإصابة بالساد، ولكن بمرور الوقت تنخفض جودة الرؤية. يفقد المريض حدة الرؤية، وقد تظهر الألوان باهتة وتفتقر إلى الوضوح. يعد الوهج، وقصر النظر، والتغيرات السريعة في النظارات الطبية المستخدمة من المؤشرات الرئيسية التي قد تدل على الإصابة بمرض الساد.

العلاج

يعد زرع عدسة داخل العين لعلاج الساد إجراءً فعالًا للغاية وبسيطًا في الوقت ذاته، وقد أصبح أحد أكثر الإجراءات شيوعًا ونجاحًا في جميع أنحاء العالم. تتسبب العملية بالحد الأدنى من الانزعاج وتستغرق حوالي 15-20 دقيقة ويمكن إجراؤها غالبًا تحت التخدير الموضعي. وأثناء العملية، تتم إزالة العدسة المعتمة، ويتم زرع عدسة اصطناعية.

وفيما يوفر الطب الحديث حلًا خاليًا من المتاعب لهذه الحالة، فإن ترك الساد دون علاج من ناحية أخرى يؤدي إلى ازدياد كثافته وتصبح الجراحة أكثر خطورة. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يكون هناك التهاب وارتفاع ضغط في العين، الأمر الذي قد يضر بالرؤية. لذلك، يُنصح المرضى الذين تزيد أعمارهم على 40 سنة بإجراء فحوصات منتظمة للساد حتى يكون بالإمكان علاج الحالة على الفور.

المخاطر (التقدم بالعمر والسكري)

التقدم بالعمر

يصبح معظم المرضى على دراية بالساد بعد عمر 60 سنة. ومع ذلك، يمكن أن يتطور الساد في مرحلة مبكرة من العمر، وهو يؤثر على الأشخاص في أي عمر، بما في ذلك الأطفال والشباب. ومع ذلك، قد لا تظهر الأعراض عند البالغين حتى سن الأربعين. الأسباب غير واضحة ولكن يمكن أن تشمل العوامل الوراثية والمرض وصدمة العين والتدخين.

وبوضع ذلك بالاعتبار، فلا يزال الساد يؤثر بشكل غير متناسب على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 سنة. ومع تقدم عمر أفراد المجتمع في المنطقة، سيؤدي ذلك إلى المزيد من المشاكل الصحية المرتبطة بالعمر، ومنها الساد. وعلى الرغم من عدم وجود طريقة لمنع الإصابة بالساد المرتبط بتقدم العمر، فإن نمط الحياة الصحي – بما في ذلك الأكل الصحي وعدم التدخين وارتداء النظارات الشمسية التي تتمتع بمرشحات مناسبة لحجب الأشعة فوق البنفسجية، من الممكن أن يبطئ تطور الحالة.

السكري

يعد خطر الإصابة بالساد أعلى بكثير بين الأشخاص الذين يعانون من السكري في دول مجلس التعاون الخليجي – حيث يواجه الأشخاص المصابون بالسكري من النوع 2 إحصائيًا خطرًا أكبر بنسبة 60٪ للإصابة بالساد، كما أظهرت الأبحاث أن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 الذين يخفضون مستوى HbA1c بنسبة 1٪ فقط يمكن أن يقللوا خطر الإصابة بالساد بنسبة 19٪.

في دراسة أجريت عام 2018 ونشرت في مجلة Eye ، وجدت الأبحاث أن خطر الإصابة بالساد لدى مرضى السكري يبلغ الضعفين مقابل الأشخاص الذين لا يعانون من المرض. يتعلق ذلك بالعلاقة بين الجلوكوز غير المنضبط وتأثيره على الخصائص المغذية للخلط المائي (السائل المائي الموجود في الحجرتين الأمامية والخلفية للعين)، والذي يمكن أن يسبب ضبابية العدسة.

الخبر السار هو أنه يمكن علاج الساد بشكل فعال للغاية عن طريق الجراحة الحديثة لإزالة العدسات المعتمة وزرع عدسة عالية الجودة وبمجرد معالجتها، لا يعود الساد. في حين أن العديد من العوامل تساهم بالإصابة بالسد، فإن تقدم العمر ومرض السكري هما السببان الأبرز. وأفضل طريقة للوقاية من الإصابة بالساد تتمثل بمراقبة نسبة السكر في الدم وإجراء فحوصات منتظمة مع طبيب العيون.

تأثير التدخين على العين

لماذا يزداد انتشار أمراض العيون المرتبطة بالتدخين في دول مجلس التعاون الخليجي

بقلم الدكتور عمار صفر، المدير الطبي واستشاري طب العيون، أخصائي جراحة الشبكية والجسم الزجاجي في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون

تقدر منظمة الصحة العالمية أن استهلاك التبغ في إقليم شرق المتوسط يقارب 25٪، وذلك بالمقارنة مع معدل الانتشار العالمي الذي يبلغ 22.7٪. وهو رقم يرتفع إلى حدود أعلى عندما يتم احتساب منتجات التبغ غير السجائر مثل الشيشة والمدواخ. وباعتبار أن هذه الأدوات غير التقليدية الخاصة بالتبغ تشهد ارتفاعًا، كما هو الحال بالنسبة لانتشار التدخين في الإمارات العربية المتحدة، لذلك تحتل الدولة مركزًا متقدمًا بين الدول في المنطقة من حيث استخدام التبغ المبلغ عنه ذاتيًا.

يدرك معظم الناس تمامًا أن التدخين بجميع أشكاله يمكن أن يسبب أمراض السرطان والرئة والقلب، بالإضافة إلى العديد من الأمراض الصحية المزمنة الأخرى. ولكن هل تعلم أن التدخين من أكثر العادات ضررًا للعيون؟ وجدت دراسة أجرتها المجلة الطبية البريطانية أن المدخنين هم أكثر عرضة للإصابة بالعمى بنسبة أربع مرات مع تقدم السن. ومع ذلك، فإن العديد من المدخنين لا يدركون هذا الخطر. وسنناقش فيما يلي أربع حالات خطيرة متعلقة بأمراض العين يجب أن يعرفها المدخنون والذين يتعرضون بشكل متكرر لدخان التبغ.

متلازمة العين الجافة

متلازمة العين الجافة هي حالة شائعة، وخاصة في منطقة الخليج، حيث يمكن أن يؤدي المناخ الجاف إلى تفاقم حالة العين بشدة. تحدث متلازمة العين الجافة عندما لا تحتوي العينين على كمية كافية من الدموع أو على النوع الصحيح منها. من المعروف أن دخان السجائر يحتوي على أكثر من 7 آلاف مادة كيميائية، ويمكن للعديد منها أن تسبب التهيج والتلف أثناء حدوث متلازمة العين الجافة. تشمل أعراض متلازمة العين الجافة الإحساس بالحرقة، والحكة في العين، والاحمرار، والإحساس الرملي، والتهيج الشديد. ويوصي الخبراء الأشخاص المعرضين لجفاف العين بتجنب التدخين والتلامس مع الدخان معًا لأن المدخنين معرضون للإصابة بمتلازمة جفاف العين بنسبة تصل إلى الضعفين.

الساد (المياه البيضاء)

الساد هو حالة الإعتام التي تصيب عدسة العين الطبيعية. يسبب الساد رؤية ضبابية ويجعل الألوان تبدو باهتة أو متلاشية أو مصفرة. إن الساد هو السبب الرئيسي للعمى وضعف البصر المتوسط في جميع أنحاء العالم. لذلك، فإن منع الإصابة بالساد ينطوي على فوائد صحية كبيرة، ويزيل العبء المالي والسريري للمرض. وبالتالي، فإن تحديد عوامل الخطر لهذه الحالة مهم وقد يساعد على اتخاذ تدابير وقائية.

إذا كنت تدخن، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالساد (المياه البيضاء). يؤدي التدخين إلى تغيير خلايا عدسة العين من خلال الأكسدة ويساعد على تراكم المعادن الثقيلة في العدسة، الأمر الذي يؤدي بالتالي إلى تشكل الساد في العين وإعتامها.

التنكس البقعي المرتبط بالعمر

يحدث التنكس البقعي المرتبط بالعمر عندما يتلف جزء من الشبكية الذي يسمى اللطخة. يفقد المريض الرؤية المركزية ولا يستطيع رؤية التفاصيل الدقيقة، لكن الرؤية المحيطية (الجانبية) تبقى طبيعية. وفي بعض الحالات، يمكن أن تساعد بعض العلاجات الطبية في تقليل مضاعفات التنكس البقعي المرتبط بالعمر، ولكن لا يوجد علاج.

بالرغم من أن العمر هو عامل الخطر الأول للمرض، فإن التدخين يأتي في المرتبة الثانية. المدخنون هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة بنسبة تصل إلى أربعة أضعاف بالمقارنة مع غير المدخنين، والأشخاص الذين يعيشون مع المدخنين هم عرضة مرتين أكثر لتطور هذه الحالة أيضًا.

أدخلت التطورات الطبية الأخيرة علاجًا للحالات المتقدمة من مرض التنكس البقعي المرتبط بالعمر على شكل حقن في العين لاستعادة فقدان الرؤية. وقد أثبتت الأبحاث أن المدخنين أقل عرضة للاستجابة لهذه الحقن بالمقارنة مع غير المدخنين.

اعتلال الشبكية السكري

المدخنون المصابون بداء السكري معرضون أيضًا لخطر الإصابة باعتلال الشبكية السكري. واعتلال الشبكية السكري هو تعرض الأوعية الدموية في العين للتلف. يتسبب التدخين في تضيق الأوعية الدموية، الأمر الذي يؤدي إلى تقليل تدفق الدم إلى العينين. يمكن أن تؤدي الحالة إلى اعتلال الشبكية السكري، وهو مرض يتميز بأعراض مثل تشوش الرؤية أو تشوهها وربما قد يصاب الشخص بالعمى. يشمل العلاج تناول الأدوية أو الجراحة. بالإضافة إلى ذلك، فإن التدخين يرفع نسبة السكر في الدم ويمكن أن يجعل الجسم أكثر مقاومة للأنسولين، ما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم. ويمكن أن يؤدي سكر الدم غير المنضبط إلى مضاعفات خطيرة من مرض السكري، ومنها اعتلال الشبكية السكري.

يعد التدخين عامل الخطر الوحيد الذي يمكن السيطرة عليه والذي يساهم في تطور العديد من الأمراض المرتبطة بالعين. عوامل الخطر المذكورة أعلاه ليست سوى عدد قليل من العديد من المخاطر التي يسببها التدخين. أنصح المرضى بالمشاركة في البرامج لدعمهم في رحلتهم للخروج من هذه العادة الضارة. يعد التخلص من التدخين في نمط حياتك أحد العادات الصحية العديدة المرتبطة بصحة العين المثالية. ولا يقتصر دور الإقلاع عن التدخين على التقليل من احتمالية إصابة المرضى بمشاكل في العين طوال حياتهم، ولكنه يساعد أيضًا في تحسين نمط حياتهم بشكل عام.

LASIK surgery options and procedures, an interview with Dr Osama Giledi, MBBCh, FRCS(Ed), our highly trained corneal refractive consultant

LASIK surgery options and procedures, an interview with Dr Osama Giledi, MBBCh, FRCS(Ed), our highly trained corneal refractive consultant
Continue reading “LASIK surgery options and procedures, an interview with Dr Osama Giledi, MBBCh, FRCS(Ed), our highly trained corneal refractive consultant”

Dr. Ammar Safar

دكتوراه في الطب، زميل الكلية الأمريكية للجراحين
المدير الطبي
استشاري طب العيون، أخصائي جراحة الشبكية و الجسم الزجاجي
أخصائي فحص عيون معتمد من الهيئة العامة للطيران المدني
استاذ في طب العيون (ملحق)يحمل د. عمّار صفر شهادة البورد الأمريكي في طب العيون، ويملك خبرة واسعة كاستشاري في أمراض و جراحة الشبكية والجسم الزجاجي. د.عمّارهو المدير الطبي لمستشفيات مورفيلدز للعيون في الإمارات العربية المتحدة. تقع عيادة د.عمّار صفر في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون.أتمَّ د. عمّار دراسته في الطب في سوريا قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية لإنهاء دراساته العليا. إلتحق بتخصص طب العيون في جامعة جورج تاون بواشنطن العاصمة، حيث عمل أيضًا ككبير الأطباء المقيمين. إلتحق د. عمّار بعدها بتدريب الزمالة لمدة عامين في اختصاص أمراض وجراحة الشبكية والجسم الزجاجي في جامعة تكساس، مركز ساوث ويسترن الطبي في دالاس، تكساس. بعد ذلك إلتحق د. عمّار بمركز جونز للعيون التابع لجامعة أركانساس للعلوم الطبية بالولايات المتحدة الأمريكية بمنصب أستاذ ورئيس لقسم جراحة الشبكية والجسم الزجاجي. بعد انتقاله إلى الإمارات العربية المتحدة، شغل د. عمّار منصب أخصائي جراحة الشبكية والجسم الزجاجي ورئيس الأطباء بأحد المستشفيات الخاصة في دبي.
وبالإضافة لاختصاصه الطبي، قام د. عمّار بدراسات وتجارب سريرية في مجالات عدّة منها اعتلال الشبكية الناتج من مرض السكري وأمراض العيون المرتبطة بتقدم السن، كما ألّف ونشر وعرض العديد من مقالاته وأبحاثه. وأثمرت أعماله البحثية عن تطورات في مجال أمراض الأوعية الدموية في شبكية العين (حيث اكتشف خيارات جديدة للتعامل مع وإدارة مشاكل اعتلال الشبكية المرتبط بالسكري واضطرابات انسداد الأوعية الدموية فيها) وفي مجال الضمور/التّنكس البقعي (طرق جديدة لعلاج التّنكس البقعي الرطب “exudative macular degeneration”).
حاز د. عمّار على عدد من الجوائز والتكريمات، حيث كان أول من حصل على منحة علمية لدراسة أمراض الشبكية و لقب رئيس طب العيون Endowed Chair of Ophthalmology) في جامعة أركانساس الامريكية. وهو عضو في عدد من الهيئات المتخصصة منها الأكاديمية الأمريكية لطب العيون، والجمعية الأمريكية لأخصائيي شبكية العين، والجمعية الأمريكية لجراحة إعتام عدسة العين وتصحيح البصر، وجمعية أبحاث البصر وطب العيون، والجمعية العربية الأمريكية الطبية، ومؤسسة الأبحاث للوقاية من العمى. وهو أيضًا زميل الكلية الأمريكية للجراحين.